in ,

اللاجئ السوري رامي أنيس يعيش الحلم الأولمبي في ريو 2016

رويترز

يقول اللاجئ السوري رامي أنيس، أن الهتاف والتقدير الذي لاقاه في ريو 2016، بعد أن حقق زمن قياسي شخصي جديد في منافسات السباحة الحرة مئة متر للرجال، هو بمثابة “حلم تحقق”.

وسجل أنيس زمنًا قدره 54  ثانية و25 جزء من الثانية، وجاء في المركز 56 في الترتيب العام، الذي يضم 59 مركزًا ضمن التصفيات.

هرب اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا، من سوريا التي مزقتها الحرب في عام 2015، حيث سافر عن طريق القوارب عبر البحر الأبيض المتوسط إلى تركيا قبل أن يصل إلى بلجيكا.

“إنه شعور رائع أن أكون في المنافسة في دورة الالعاب الاولمبية”، يضيف أنيس “لا أريد أن استيقظ من هذا الحلم”.

أنيس هو واحد من عشرة رياضيين سيشاركون كجزء من الفريق الأولمبي للاجئين، بما في ذلك مواطنته السباحة السورية يسرى مارديني.

غادر أنيس سوريا باتجاه تركيا بعد أن رأى مدينته تتعرض للقصف، وأبحر بعدها في زورق مطاطي إلى اليونان، ليتابع رحلته إلى بلجيكا في نهاية المطاف. وكان مصدر إلهام أنيس ليتابع السباحة ويشارك في المنافسات الدولية هو عمه، الذي كان أيضًا سباحًا يمثل سوريا في المحافل الدولية.

“يقول أنيس: “أريد أن أسلط الضوء أكثر على محنة اللاجئين”. “أريد أن أظهر أفضل صورة ممكنة من اللاجئين أو عن الشعب السوري، أو أي شخص عانى من الظلم في هذا العالم، وأن أقول لهم لا تفقدوا الأمل”.

ترجمة أسامة اسماعيل.

هذا الموضوع مترجم عن ال BBC، للاطلاع على النص الأصلي اضغط هنا

اترك تعليقاً

الأمم المتحدة تتبنى وثيقة تتعلق بوضع اللاجئين

في الدنمارك: طالب لجوء هدد بتفجير نفسه بعد فشل عاطفي