in

السلطات الروسية تعتقل مئات المعارضين في موسكو ومدن أخرى

اعتقلت السلطات الروسية أمس الاثنين المعارض اليكسي نافالني وأكثر من ألف من مناصريه خلال تظاهرات دعا إليها في موسكو ومختلف أنحاء البلاد للاحتجاج على فساد الحكومة.

وهذه المظاهرات التي شهدتها موسكو وغيرها من المدن الروسية، هي ثاني احتجاج كبير منذ تحرك 26 آذار/مارس الذي دعا إليه نافالني الذي أعلن نيته الترشح للرئاسة العام المقبل، ويشارك فيه جيل جديد من الأنصار من خلال حملة منظمة ومستمرة على الانترنت.

ونقلت دويتشه فيليه عن منظمة “او في دي-انفو” غير الحكومية قولها لوكالة فرانس برس إنها أحصت توقيف 770 شخصًا على الأقل في موسكو و200 في سان بطرسبرغ (شمال غرب) موضحة أن هذه الأرقام لا تزال أولية.

وكانت المنظمة قد أشارت سابقًا على تويتر إلى عدة اعتقالات في مدن بالأقاليم الروسية مثل فلاديفوستوك (أقصى الشرق) وجيب كاليننغراد (البلطيق) مرورًا بنوريلسك (أقصى الشمال) وسوتشي (جنوب).

ودان البيت الأبيض اعتقال مئات المتظاهرين المحتجين على الفساد في روسيا الاثنين(12 حزيران/يونيو 2017)، في انتقاد نادر من إدارة دونالد ترامب لانتهاكات حقوق الإنسان وللكرملين.

ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر “الحكومة الروسية إلى الإفراج الفوري عن جميع المحتجين السلميين” الذين اعتقلوا في المسيرات التي عمت البلاد، معتبرا أن “الشعب الروسي يستحق حكومة تدعم التعبير عن الأفكار بحرية والحكم الشفاف الخاضع للمساءلة والمعاملة العادلة بموجب القانون والقدرة على ممارسة الحقوق بدون خوف من العقاب”.

وأعرب رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني عن “قلقه” حيال اعتقال نافالني فيما نددت منظمة العفو الدولية ب”مشاهد مقلقة” لأعمال عنف بحق المتظاهرين. واعتقل نافالني لدى خروج من منزله على أن يمثل مساء الاثنين أمام قاض. وأوضح محاميه فاديم كوبزيف انه يواجه عقوبة الاحتجاز الإداري لثلاثين يوما لانتهاكه قواعد تنظيم التظاهرات.

اترك تعليقاً

دراسة تؤكد أن احتساء الكحول أثناء الحمل مرتبط بحدوث “تشوهات في وجه الأطفال”

الانتخابات في ألمانيا: كيف تتم عملية الاقتراع؟