in

“أيها القائد إننا نسقط” هذا آخر ما قاله “كابتن” الطائرة العسكرية الروسية

© REUTERS/Maxim Shemetov

أفاد مصدر روسي مطلع بأن من المرجح أن يكون سبب تحطم الطائرة العسكرية الروسية في البحر الأسود، مشكلة في قلابات الجناح.

ونقلت رويترز عن موقع (لايف دوت آر.يو) الإخباري ذي الصلات الوثيقة بوكالات إنفاذ القانون في روسيا، إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار قبل تحطم طائرته، وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح. ونقل الموقع عن الطيار قوله “أيها القائد إننا نسقط”.

وكانت الطائرة “توبوليف -154″، التابعة لوزارة الدفاع قد اختفت عن شاشات الرادار بعد دقيقتين فقط من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد.

وتسبب تحطم الطائرة بموت جميع ركابها وطاقمها وعددهم 92 شخصًا، وبينهم عشرات المغنين والراقصين أثناء رحلتهم إلى سوريا للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

وأكدت الوزارة العثور على صندوق واحد من بين الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة. وقالت وكالات أنباء روسية إن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من نفس الطراز، ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات، إن البيانات الأولية تظهر أن قلابات الجناح توقفت. ونتيجة لذلك لم تتمكن الطائرة المصنوعة في العهد السوفيتي من استجماع السرعة الكافية وهوت في البحر وتحطمت إثر الاصطدام.

وبحسب رويترز، قالت وزارة الدفاع الروسية إن الطائرة المنكوبة التي صنعت في الحقبة السوفيتية عام 1983، خضعت للصيانة آخر مرة في سبتمبر أيلول وأجريت لها إصلاحات كبيرة في ديسمبر كانون الأول عام 2014.

ويقول طيارون روس إن الطائرة توبوليف-154 ما زالت قيّمة، رغم أن شركات الطيران الروسية التجارية الكبرى استبدلتها بطائرات غربية الصنع منذ وقت طويل.

وكان آخر حادث تحطم لطائرة من هذا الطراز قد وقع عام 2010 عندما تحطمت طائرة بولندية تحمل الرئيس وقتئذ وعددًا كبيرًا من أبرز الساسة البولنديين في غرب روسيا، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها.

وقالت وزارة الدفاع إن فرق البحث والإنقاذ انتشلت حتى الآن 12 جثة و156 قطعة من الأشلاء البشرية.

اترك تعليقاً

أسرار مثيرة حول محاولات هروب من السجن حول العالم

أكبر التحديات التي ستواجهها ألمانيا: لم شمل أسر اللاجئين