in

أستراليا تحت صدمة جرائم الاعتداء على أطفال في مركز للأحداث

صبي يُدعى ديلان كان يبلغ من العمر 11 عاما عند احتجازه

دعا رئيس الوزراء الأسترالي، مالكوم تيرنبول، لإجراء تحقيق وطني في قضية سوء المعاملة والتعذيب في مركز احتجاز الأحداث بالإقليم الشمالي للبلاد.

وأظهر برنامج التحقيق “فور كورنرز” الذي تبثه هيئة الإذاعة والتلفزيون في أستراليا، أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم عشر سنوات، يُجردون من ملابسهم ويُعتدى عليهم ويُستخدم الغاز المسيل للدموع ضدهم، ويُوضعون في الحبس الانفرادي.

وأظهر البرنامج لقطات لصبي يُدعى ديلان، كان يبلغ من العمر 11 عامًا عند احتجازه، وهو الآن في 17 من عمره، وهو يُرغم على ارتداء قناع ويكبل كاحليه ورسغه ورقبته، ويُقيد إلى كرسي وهو نصف عار، فيما وصفه البرنامج بأنه أسلوب تعذيب “غوانتانامو”، وفقا لشبكة “7 نيوز” المتعاونة مع CNN.

كما وضع مُراهقون في جناح معزول بالمركز نفسه، وحبسوا داخل زنازين صغيرة لمدة 24 ساعة من دون ماء جارٍ و قليل من الضوء الطبيعي.

وقال رئيس اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان، جيليان تريجس، إن التحقيق أظهر أن هناك حاجة إلى التحقيق في مراكز احتجاز الأحداث.

ومن جانبه، قال تيرنبول: “مثل جميع الأستراليين، صدمت بشدة، وشعرت بالفزع، من صور الإساءة في مركز دون دايل لاحتجاز الأحداث،” مؤكدا أنه سيتم التحقيق في القضية.

CNN

اترك تعليقاً

احتجاز رهائن في كنيسة في شمال فرنسا ومقتل أحدهم

بسبب الملل.. رجل يدفع الشرطة لمطاردته عبر مقاطعتين