الرئيسية » باب العالم » أرملة آلفيس بريسلي آخر المشاهير الذين انقلبوا على كنيسة الساينتولوجيا “Scientology”
Seintology

أرملة آلفيس بريسلي آخر المشاهير الذين انقلبوا على كنيسة الساينتولوجيا “Scientology”

أصبحت بريسيلا بريسلي، 72 عاما، أحدث المشاهير الذين تخلوا  عن كنيسة الساينتولوجيا “Scientology” المثيرة للجدل. والتي انتمى إليها أيضاً من المشاهير الممثلين توم كروز وجون ترافولتا.

وتتخلى بريسلي عن انتمائها لتلك الطائفة، والتي ربت ابنتها ليزا ماري بريسلي على مبادئها أيضاً، بعد ما يقرب من أربعة عقود منذ دخولها بها.

‘لقد اكتفيت. لقد فعلت ذلك حقاً “، قالت بريسلي. ويُعتقد أنها انضمت إلى الساينتولوجيا مباشرة بعد وفاة زوجها الفيس بريسلي، وبتزكية من الممثل جون ترافولتا.

وكانت ليزا ماري بريسلي بدورها قد تخلت عن انتمائها لتلك الكنيسة في عام 2014، الأمر الذي  ترك بريسيليا في موقف صعب.

وكانت السيانتولوجيا ولاتزال موضوع جدل لسنوات. وكان كاتب الخيال العلمي إل رون هوبارد، قد أسس هذه الطائفة الكنسية في عام 1955، بهدف جعلها عبارة عن “دين جديد”.

وكان كل من كاتي هولمز ونيكول كيدمان – الزوجتان السابقتان للنجم توم كروز – تخلتا عن الكنيسة سابقاً، كما فعلت الممثلة ديمي مور والمخرج بول هاغيس. ووصف هاغيس الطائفة بأنها “عبادة شريرة”، مضيفاً: “كل من هجر الطائفة غادر بهدوء دون أن يهاجما، الجميع خائف جداً، بما فيهم المشاهير الذين ينتمون إليها “.

ويمارس القائمون على الكنيسة عملية “تدقيق” على أعضائها، يطرحون خلالها أسئلة شخصية للغاية عن حياتهم، بما في ذلك ميولهم الجنسية.

وزعم أعضاء سابقون أن هذه المعلومات كانت تستخدم من قبل الكنيسة ل “ابتزاز” الأعضاء إن حاولوا التخلي عنها.

واتهم آخرون الكنيسة السرية باحتجازهم، وإجبارهم على القيام بأشغال شاقة وإجبارهم البقاء بعيدين عن عائلاتهم.

.وكان المخرج البريطاني لويس ثيروكس الشهير قد خضع لمراقبة شديدة من قبل أعضاء الطائفة عندما حاول إخراج فيلم وثائقي عن الكنيسة.

وقال مراسل “بي بي سي بانوراما” جون سويني، إنهقد تم التجسس علىيه خلال تحقيقاته حول نشاطات الكنيسة، فقد جائه أشخاص في منتصف الليل إلى الفندق الذي كان يقيم فيه،وتمت مطاردته في شوارع لوس انجليس من قبل غرباء يوحون بالريبة والخوف”.

ويصف النجم توم كروز الكنيسة السانيتولوجية بمنقذته. وكان قد انتقد الممثلة بروك شيلدز في عام 2005 لأخذ مضادات الاكتئاب للتعامل مع اكتئاب بعد الولادة الذي أصابها، قائلاً أن الأدوية المهدئة  “خطرة” جداً. وهو موقف تتبناه الكنيسة.

وقالت ليزا ماري بعد تخليها عن الكنيسة: “كنت قد بدأت ببطء بتدمير ذاتي. لقد كانوا يسلبون مني روحي وأموالي وكل شيء. ”

وقد نفت الكنيسة كعادتها دوماً جميع التهم الموجهة إليها من ارتكاب مخالفات ضده أعضائها. بينما رفض المتحدث باسم بريسيلا بريسلي التعليق.

اقرأ أيضاً:

حرية العقيدة والضمير في الدستور الألماني

هذا المقال مترجم عن الديلي ميل، للإطلاع على النص الانكيزي يرجى الضغط هنا.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة من ترامب إلى إردوغان: “لا تكن أحمقاً.. سيذكرك التاريخ إلى الأبد كشيطان”

حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره التركي رجب طيب إردوغان في رسالة غير عادية أرسلها اليه في نفس اليوم الذي شنت فيه تركيا هجومها في شمال سوريا قائلاً “لا تكن أحمقاً”، منبهاً اياه من أنه يخاطر بأن يذكره التاريخ كـ”شيطان”. وبعد ثلاثة أيام على سحب ...