الرئيسية » باب ألمانيا » مكتب حماية الدستور في برلين يقدر عدد السلفيين في الولاية بنحو 1120 شخصاً
Foto: picture alliance / dpa

مكتب حماية الدستور في برلين يقدر عدد السلفيين في الولاية بنحو 1120 شخصاً

تقدر سلطات الأمن في ألمانيا عدد السلفيين في برلين بنحو 1120 شخصاً.

وقال رئيس المكتب الإقليمي لحماية الدستور في ولاية برلين، “ميشائيل فيشر”: “لدينا حالياً في برلين نحو 1120 سلفياً.. لكننا لسنا متأكيدن تماماً ما إذا كنا نرصد ارتفاعاً حقيقياً مستمراً لهذه الأوساط النشطة، أم أننا رصدنا المزيد من السلفيين لأننا عززنا إجراءاتنا”.

جاء حديث فيشر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت يوم الأربعاء 20 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وكانت سلطات الأمن رصدت نحو 1020 سلفياً في برلين بنهاية عام 2018، وكان عدد السلفيين يقدر قبل سنوات بنحو مئات الأفراد.

ولم يتحدث فيشر عن عدد المصنفين منهم كأشخاص لديهم استعداد للعنف، قائلاً: “من بينهم أيضاً أشخاص لديهم أفكار تدعم العنف أو ممارسته ذاتياً. هذا أمر يصعب حصره في أرقام. فالتحول غير واضح”.

ويأتي حديث فيشر مع (د.ب.أ) قبل أيام قليلة من القبض على شاب سوري مشتبه في صلته بالإرهاب، يوم الثلاثاء 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، في حي شونبرج في برلين.

وأكد فيشر أن الخطر الذي يمثله أنصار تنظيم داعش لا يزال قائماً، قائلاً: “ليس من المستبعد أن تنظيم داعش حتى عقب هزيمته سيسعى لأن يوضح للخارج أنه لا يزال موجوداً وأنه قادر على القيادة”.

مضيفاً أنه لا تزال هناك دعوات لشن هجمات في أوروبا وباقي أنحاء العالم حيث “توجد لذلك أدلة على استمرار وجود أفراد يتبنون فكرة شن هجمات”.

وكانت وحدة خاصة من الشرطة الاتحادية ألقت القبض على شاب سوري في برلين للاشتباه في صلته بالإرهاب.

وأعلن الادعاء العام الاتحادي في مدينة كارلسروه، أن السوري مشتبه في شرائه مواد كيماوية لتصنيع قنبلة، وأضاف: “كان من المخطط تفجير هذه القنبلة في وقت غير معلوم في مكان غير معروف في ألمانيا لقتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص”.

المصدر: (د ب أ)

اقرأ/ي أيضاً:

ألمانيا لا تعرف مكان اختفاء نحو 120 مقاتل داعشي من مواطنيها…

منع وقوع سبع هجمات إرهابية في ألمانيا…

الشرطة الاتحادية: أكثر من 6 آلاف شخص قدموا إلى ألمانيا جواً بوثائق سفر مزورة

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الألمان يفضلون الأموال وقسائم الشراء كهدايا لعيد الميلاد “الكريسماس”

تبين في استطلاعٍ حديث لآراء المواطنين الألمان، أن أغلبهم يميلون هذا العام إلى وضع نقود أو قسائم شراء كهدايا تحت شجرة عيد الميلاد (الكريسماس) مثل العام الماضي، وذلك بدلاً من الهدايا التي كان يتم اختيارها بعناية. وجاء في الاستطلاع الذي أجري بتكليف من شركة “إرنست ...