in ,

محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا: المتهم ينفي قيامه بتعذيب معتقلين

محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا
محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا

أخبار ألمانيا: نفى عقيد سابق في الاستخبارات السورية الإثنين خلال جلسة لمحاكمته في ألمانيا، تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والتعرّض بالضرب والتعذيب لمعتقلين في أحد السجون السورية.

أثناء محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا جاء في إفادة مكتوبة تلاها محاميه، أن موكله أنور رسلان البالغ 57 عاما “لم يتعرّض بالضرب أو التعذيب” لسجناء في “فرع الخطيب”، وهو مركز توقيف تابع للمخابرات العامة السورية في دمشق.

ورسلان متّهم بالإشراف على قتل 58 شخصاً في “فرع الخطيب” وتعذيب أربعة آلاف آخرين. وبدا رسلان الذي جلس خلف لوح زجاجي في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا، شديد التركيز خلال قراءة محامييه مايكل بوكر ويورك فراتسكي بيانه الذي استغرقت تلاوته 90 دقيقة.

وقال رسلان إنه “لم يتصرف يوماً بلا إنسانية”، ولم يعذّب سجناء بل “ساعد في تحرير” معتقلين كثر كانوا قد أوقفوا إبان الانتفاضة ضد رأس النظام السوري بشار الأسد اعتباراً من آذار/مارس 2011.

والمحاكمة الجارية في محكمة كوبلنس بدأت في 23 أيار/مايو، وهي الأولى في العالم التي تنظر في انتهاكات منسوبة إلى نظام الأسد.

وتجري محاكمة رسلان ومتهم آخر هو إياد الغريب في ألمانيا، عملاً بمبدأ “الولاية القضائية العالمية” الذي يسمح لدولة ما بمقاضاة مرتكبي جرائم ضد الإنسانية بغض النظر عن جنسيتهم أو مكان وقوع جريمتهم.

وإياد الغريب متّهم بالتواطؤ في جريمة ضد الإنسانية لمشاركته في توقيف متظاهرين تم اقتيادهم إلى هذا السجن بين الأول من أيلول/سبتمبر و 31 تشرين الأول/أكتوبر 2011.

وهي المرة الأولى التي يتحدّث فيها رسلان علناً عن الجرائم المتّهم بها، والتي يعتقد أنها ارتُكبت في السجن بين 29 نيسان/أبريل 2011 و7 أيلول/سبتمبر 2012.

المتهم ينأى بنفسه عن الاتهامات الموجهة إليه

وكانت النيابة العامة المكلفة في محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا قد اتّهمت في افتتاح المحاكمة رسلان، بالإشراف على عمليات اغتصاب وانتهاكات جنسية و”صعق كهربائي”، وضرب بـ”القبضات والأسلاك والسياط” و”حرمان من النوم” في السجن.

ورداً على اتّهامات ساقها ضده شهود، نفى رسلان مراراً أي مسؤولية بخاصة في ما يتعلّق بالاغتصاب. وقال “إنه مخالف لأخلاقنا ومخالف لديننا”. وأضاف “أنأى بنفسي عن أعمال كتلك إن ارتُكبت”.

وعمل رسلان على مدى 18 عاماً في المخابرات السورية حيث ارتقى في المناصب ليصبح قائداً لقسم التحقيقات في الفرع 251 التابع للمخابرات السورية، وفق محقق ألماني أدلى بشهادته في اليوم الثاني من المحاكمة.

ويقول رسلان إنه انشق عن النظام وغادر سوريا في أواخر العام 2012، ووصل إلى ألمانيا في 26 تموز/يوليو 2014 في إطار برنامج لاستقبال اللاجئين السوريين الذين يحتاجون الى حماية خاصة.

وقال إنه “لم ولن يتغاضى” عن انتهاكات النظام السوري وإنه شعر “بالأسف والتعاطف” مع الضحايا.

ويتوّقع مراقبون أن تستمر محاكمة ضابط مخابرات سوري في ألمانيا كهذا لنحو عامين، علماً أن المحكمة ستبدأ الاستماع لشهادات الضحايا في تموز/يوليو.

وبحسب النيابة العامة، فإن الضحايا تعرّضوا للجلد والصعق الكهربائي والحرق بالسجائر والضرب على أعضائهم التناسلية، كما تم تعليق البعض بمعصميهم “بحيث لا يلامسون الأرض إلا برؤوس أقدامهم” و”استمرّ ضربهم في هذه الوضعية”.

ويقول فولفغانغ كاليك الأمين العام لـ”المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان”، المنظمة غير الحكومية الألمانية التي تقدم الدعم لـ17 ضحية في المحاكمة، إن رسلان كان يصدر الأوامر في القسم الذي يقوده ولم يكن مجرّد متلق للأوامر أو منفّذ لها.

وقال كاليك “لا نعتقد أنه أدى دوراً بسيطا”.

وأكد المدعي العام جاسبر كلينغه أن رسلان “كان يعلم حجم أعمال التعذيب” التي كانت ترتكب في المركز الذي يشرف عليه لانتزاع “اعترافات ومعلومات حول المعارضة” السورية.

ويؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وفاة ما لا يقل عن 60 ألف شخص تحت التعذيب أو نتيجة ظروف الاعتقال المروعة في سجون نظام الأسد.

المصدر. فرانس برس

اقرأ/ي أيضاً:

انعقاد أولى جلسات محاكمة ضابطين سابقين من مخابرات نظام الأسد في ألمانيا
القضاء الألماني يبدأ أول محاكمة لضباط نظام الأسد في العالم.. “لن تفلتوا من العقاب”
ألمانيا: محاكمة موظفين سابقين في الاستخبارات السورية بتهمة ارتكاب جرائم تعذيب

موعد عيد الفطر لعام 2020: مركز الفلك الدولي يعلن توقعاته لعيد الفطر

أخبار ألمانيا: إصابة 130 لاجئاً بفيروس كورونا في أحد مراكز إيواء اللاجئين

أخبار ألمانيا: إصابة 130 لاجئاً بفيروس كورونا المستجد في أحد مراكز إيواء اللاجئين