الرئيسية » باب ألمانيا » ما سبب الهدوء الذي يسود أيام الأحد في ألمانيا؟

ما سبب الهدوء الذي يسود أيام الأحد في ألمانيا؟

عادة ما تكون أيام الأحد هادئة جداً في ألمانيا. فلا تجد محلات مفتوحة باستثاء المطاعم والمقاهي ولا يقوم كثيرون بأية أعمال منزلية، ويبقى معظم الناس في منازلهم. ويرجع ذلك إلى القوانين التي تسيّر الحياة في ألمانيا.

باستثناء المحلات التجارية في محطات الوقود ومحطات القطارات والمطارات، تغلق معظم المحلات عادة أيام الأحد. وجميع المحلات التي ترونها مفتوحة هي عبارة عن المطاعم والمتاحف ومراكز النقل. ويرجع ذلك إلى “قانون إغلاق المتجر” (Ladenschlussgesetz)، الذي يمنع المتاجر من العمل يوم الأحد.

دخل قانون إغلاق المتاجر حيز التنفيذ في “ألمانيا الغربية” سابقا عام 1956. وبقي هذا القانون على ما هو عليه مع تعديلات طفيفة فقط حتى عام 2006. وبالإضافة إلى هذا القانون، فإن المادة 140 من دستور ألمانيا “القانون الأساسي” (Grundgesetz) تنص على أن يوم الأحد هو يوم راحة، تماماً مثل الكتاب المقدس. لم يكن هذا هو الحال في “ألمانيا الشرقية” السابقة، التي كانت تسمح بالتسوق يوم الأحد حتى إعادة توحيد ألمانيا، حيث بدأت بتطبيق نموذج ألمانيا الغربية.

عام 2006، أصبح تحديد الوقت، الذي يمكن أن تبقى فيه المحلات مفتوحة من صلاحيات الولايات الألمانية. في كل الولايات باستثناء بافاريا وزارلاند، يسمح لبعض المحلات التجارية أن تفتح في بعض أيام الأحد على مدار السنة، ولكن عدد أيام الأحد هذه يختلف من ولاية لأخرى بل من مدينة لأخرى في الولاية نفسها. ففي برلين على سبيل المثال، سمحت الولاية للمحلات التجارية أن تفتح ثمانية أيام أحد في عام 2017، بينما يصل عدد أيام الأحد المسموح للمحلات التجارية أن تفتح فيها في ولاية شمال الراين إلى أحد عشر يوماً. المحلات التجارية الوحيدة التي عادة ما تكون مفتوحة أيام الأحد هي الدكاين الصغيرة، التي تعرف باسم الأكشاك (Kiosk) أو محلات التسوق المتأخر (Spätverkauf).

لا إزعاج

يوم الأحد هو يوم الراحة في المنزل أيضاً. وعلى الرغم من أن ما يعتبر “قانون الهدوء” يختلف من بلدة إلى أخرى، فإنه عادة ما يكون القيام بأية أعمال منزلية يوم الأحد مثيرا للامتعاض. وهذا يشمل استخدام المعدات التي تعمل بالمحركات، مثل آلة جز العشب، أو المعدات المنزلية مثل المكنسة الكهربائية. وبخلاف ذلك، يمكن أن تأتيك غرامة أو ترفع ضدك دعوى في المحكمة إذا أزعجت أحد الجيران بصوت عال جداً، حتى لو لم يكن ذلك يوم الأحد.

من المتوقع أن تكون الضوضاء بمستوى معقول على مدار اليوم، ولكن يجب أن يسود الهدوء طوال الليل. لاحظت مجلة “دير شبيغل” الألمانية في عام 2006 أن وقت الهدوء هو بين 8 مساء و 7 صباحاً من الاثنين إلى السبت وعلى مدار اليوم أيام الأحد والعطل. وبعض المناطق، مثل هامبورغ، لديها ساعات هدوء في منتصف النهار أيضاً بين الواحدة والثالثة ظهراً.

حتى لو كنت لا تحدث كثيراً من الضجة، فمن الممكن أن تقع في مشكلة مع جيرانك أو القانون. فمن غير القانوني غسل السيارة في المكان غير المخصص لذلك. وفي بعض الحالات تم رفع دعوى أمام المحكمة بسبب حفلات شواء أو حتى بسبب التدخين. هناك ألمان يعيشون أيضاً في أحياء ضيقة؛ لذلك فمن الأفضل أن تسأل جيرانك ما هو غير مسموح به من أجل تجنب أية مشاكل.

المادة منشورة على موقع مهاجر نيوز – كاي دامباخ

اقرأ أيضاً:

عمل اللاجئين في ألمانيا – الشروط والإجراءات القانونية حسب أنواع الإقامات

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزاوية القانونية: إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن إلغاء العقود وفق القانون الألماني (التراجع عن العقد)

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا هل تورطت بعقد لم تحسب له حساب؟… كثيراً ما يتورط اللاجئون والمهاجرون المقيمون في ألمانيا بعقودٍ مع شركات الإنترنت أوالهواتف النقالة، حيث تقوم تلك الشركات بإبرام عقود سنوية عن طريق وكلائها أو مندوبيها (أمام الأبواب) ...