الرئيسية » باب ألمانيا » ماهي نسبة البطالة وكم من العاملين في قطاع الخدمات؟ عشر حقائق عن سوق العمل في ألمانيا

ماهي نسبة البطالة وكم من العاملين في قطاع الخدمات؟ عشر حقائق عن سوق العمل في ألمانيا

تشتهر ألمانيا في العالم بشكل رئيسي بأنها دولة صناعية بامتياز. ولكن ما عدد الناس الذين يعملون فعلياً في مجال الإنتاج الصناعي؟ وما هي موضوعات المستقبل التي تشغل ألمانيا اليوم، عندما يدور الأمر حول فرص العمل؟

موقع دويتشلاند deutschland.de جمع عشر حقائق مهمة عن سوق العمل الألمانية، ويتساءل أيضا عن الشعارات المعروفة.

1. نحو 44,3 مليون شخص في ألمانيا كان لديهم عمل في عام 2017، أي تقريباً أكثر من نصف عدد السكان الإجمالي. وقد شهد عدد العاملين خلال السنوات الاثني عشر الأخيرة ارتفاعاً مستمراً. وهذا يعود أيضاً إلى الهجرة الوافدة من القوى العاملة.

2. بالمقارنة مع باقي بلدان الاتحاد الأوروبي تعتبر نسبة النساء العاملات في ألمانيا مرتفعة: في 2017 وصل عددهن إلى 18,4 مليون امرأة. وهذا يعادل 75% من إجمالي النساء في سن العمل، أي بين 20 و64 سنة. وحدهما السويد وليتوانيا في الاتحاد الأوروبي لديهما أعلى من هذه النسبة. ولكن غالبية النساء في ألمانيا يعملن بدوام جزئي.

3. ثلاثة أرباع العاملين في ألمانيا تقريباً يعملون في قطاع الخدمات، الذي استمر خلال السنوات الأخيرة في النمو. في المقابل يتراجع عدد العاملين في القطاعات الإنتاجية، التي كان يعمل فيها خلال عام 2017 حوالي 24% فقط من إجمالي العاملين.

4. في قطاع الخدمات تلعب الحرف اليدوية دوراً مهماً، حتى على الرغم من كون غالبية الشركات هنا شركات صغيرة الحجم. ففي حوالي مليون شركة حرفية كان يعمل في 2017 نحو 5,5 مليون شخص، أي أكثر من 12% من إجمالي عدد العاملين.

5. يزداد في ألمانيا عدد المسنين الذين يعملون: ففي 2016 كان ما يقرب من 15% من ذوي الأعمار من 65 حتى 69 سنة يعملون. قبل ذلك بعشر سنوات كانت نسبة العاملين المسنين من الذي بلغوا سن التقاعد القانونية لا تتجاوز 7% فقط.

6. البطالة في ألمانيا في تراجع مستمر. ففي 2017 وصلت نسبة العاطلين عن العمل إلى 5,7%. بهذا كانت نسبة العاطلين عن العمل عند أدنى مستوى لها منذ عودة الوحدة الألمانية في 1990.

7. ألمانيا لديها أدنى معدلات البطالة بين الشباب في الاتحاد الأوروبي. ففي 2016 كانت نسبة العاطلين عن العمل من أبناء 15 حتى 24 سنة عند مستوى 7%. وقد كان المتوسط في الاتحاد الأوروبي عند مستوى يقارب 19%.

8. كل خامس فرصة عمل في ألمانيا تقريباً مهددة بسبب الرقمنة. هذا ما توصلت إليه حسابات منظمة التعاون والتنمية OECD. وحسب هذه الحسابات فإن 18% من فرص العمل في ألمانيا تواجه “مخاطر كبيرة من التشغيل الآلي”.

9. أحد الموضوعات التي يكثر الحديث عنها في ألمانيا هو نقص العمالة المتخصصة والماهرة. يمكن حتى عام 2030 أن يكون في البلاد حوالي 3 ملايين فرصة عمل شاغرة، حسب إحدى دراسات الخبراء الاقتصاديين في بروجنوز. ومن بين المهن التي تعاني نقصاً في العمالة مهنة الطب وكذلك القوى العاملة في الرعاية الطبية والصحية.

يعتبر الألمان بشكل عام مجتهدين، هذا على الرغم من أنهم يعملون قليلاً نسبياً: في عام 2017 بلغ متوسط عدد ساعات العمل التي أداها المواطن الألماني 1,356 ساعة. وهو الرقم الأدنى في ساعات العمل بين بلدان منظمة OECD. وتعود هذه القيمة المنخفضة إلى الكثرة النسبية لأيام الإجازة والعطل الرسمية وإلى العدد الكبير من النساء العاملات بدوام جزئي.

مصدر النص: deutschland.de
الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

اقرأ أيضاً:

اللاجئون وسوق العمل الألماني: أنظمة تدريب مهني من قبل الشركات الصغيرة

ألمانيا: خطة لاستقدام المهاجرين المهرة حسب احتياجات سوق العمل

هل اللاجئون في ألمانيا غير جاهزين لسوق العمل

انخفاض العمل الأسود والعمالة غير الشرعية في ألمانيا بسبب الاقتصاد القوي

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

برلين تقول كلمتها: أكثر من ربع مليون شخص يتظاهرون ضد العنصرية

 في إشارة واضحة ضد الكراهية، تظاهر حوالي ربع مليون شخص في برلين حاملين لافتات كتب على بعضها “لا للتحريض ضد المسلمين” و”العنصرية ليست بديلا”، حسب منظمين. وقال وزير خارجية ألمانيا إن “تنوع الأديان وأنماط المعيشة إثراء لنا”. انطلقت اليوم السبت (13 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) فعاليات ...