الرئيسية » باب ألمانيا » ماسبب غلاء رسوم الإنترنت على الموبايل في ألمانيا مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي؟

ماسبب غلاء رسوم الإنترنت على الموبايل في ألمانيا مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي؟

 أشار تقرير اقتصادي نشر يوم الثلاثاء الماضي، أن مستخدمي الهواتف الذكية في ألمانيا يدفعون أكثر منمن في دول الاتحاد الأوروبي لقاء التصفح غير المحدود للإنترنت عبر هواتفهم.

وتبعاً لبيانات موقع “فيريفوكس” للمقارنات عبر الإنترنت، فإن المشتركين في شركة الاتصالات الألمانية “دويتشه تيليكوم” يدفعون 80 يورو (602. 98 دولار) شهرياً مقابل الاستخدام غير المحدود للإنترنت عبر الهواتف المحمولة، في الوقت الذي يدفع فيه العملاء في هولندا 35 يورو شهرياً، وفي بريطانيا وفرنسا 40 يورو، وفي السويد 49 يورو شهرياً.

وكانت شركة “دويتشه تيليكوم” قد قدمت مؤخراً نظام اشتراك شهري موحد لاستخدام الإنترنت الغير المحدود للهواتف المحمولة في ألمانيا. حيث لا تعرض شركات الاتصالات المنافسة في ألمانيا وهي فودافون وتيليفونيكا/02 مثل هذه الخدمة.

كما أجرى موقع “فيريفوكس” مقارنة بين شركات الاتصالات في 10 دول في الاتحاد الأوروبي تتوفر فيها خدمة الاشتراك الشهري الثابت للاستخدام غير المحدود للإنترنت عبر الهواتف المحمولة، حيث أشار إلى أن معظم شركات الاتصالات تمنح نظام الاشتراك الموحد مقابل الاستخدام غير المحدود، وتسمح بتنزيل التطبيقات بسرعة عالية لكمية محددة من البيانات، إلا أن سرعة الإنترنت تنخفض بشدة لدى المشترك إذا تجاوز هذا المقدار حتى نهاية الشهر.

أما في بولندا، فتقدم شركة “تي موبايل” التابعة لمجموعة “دويتشه تيليكوم” خدمة التنزيل الشهري بمقدار 100 جيجابايت مقابل 19 يورو، وفي إسبانيا يمكن تنزيل ما يصل إلى 25 حيجابايت مقابل 32 يورو شهرياً، ويصل الاشتراك المحدود في النمسا إلى 69.73 يورو لتنزيل 60 جيجابايت شهرياً.

ونقلاً عن “كريستيان شيله” المحلل في موقع “فيريفوكس” فإن الأسعار مرتفعة بهذا الشكل في ألمانيا، بسبب انخفاض مستوى المنافسة في السوق الألمانية مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

المصدر: د. ب. أ.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو: لماذا من غير الممكن أن يتمّ إلغاء رسوم البث الإذاعي التلفزيوني الألماني؟

قراصنة الإنترنت يصلون إليك، وهذه المرة عبر التلفزيون الذكي

الهاتف الذكي في طريقه ليصبح قابلاً للطي

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزاوية القانونية: إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن إلغاء العقود وفق القانون الألماني (التراجع عن العقد)

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا هل تورطت بعقد لم تحسب له حساب؟… كثيراً ما يتورط اللاجئون والمهاجرون المقيمون في ألمانيا بعقودٍ مع شركات الإنترنت أوالهواتف النقالة، حيث تقوم تلك الشركات بإبرام عقود سنوية عن طريق وكلائها أو مندوبيها (أمام الأبواب) ...