in

تحقيق في تورط عناصر شرطة ألمان مع اليمين المتطرف

Getty Images

توعّد وزير داخلية ولاية بافاريا، بمعاقبة كل من يكشف تورطه مع منظمة “مواطني الرايخ” اليمينة المتطرفة، وذلك على إثر بدء شرطة بافاريا التحقيق، في تورط بعض عناصرها مع هذه المنظمة المتطرفة.

صرّح وزير داخلية ولاية بافاريا، يواخيم هيرمان، بأن شرطة بافاريا بدأت التحقيق في شبهة تورط بعض عناصرها مع منظمة “مواطني الرايخ” اليمينة المتطرفة، وذلك في لقاءٍ مع برنامج “روندشاو” الذي تذيعه قناة BR الإخبارية.

ونقلت دوتشي فيلليه عن الوزير قوله، إن أحد المسؤولين تم إيقافه عن العمل لحين انتهاء التحقيقات، في حين فتحت الشرطة تحقيقات منفصلة بحق ثلاثة أفراد آخرين. وأكد أن كل من يثبت تورطه بهذه المنظمة اليمينية من عناصر الشرطة سيتم فصله من عمله.

من جهتها ذكرت صحيفة “ميركور”، الصادرة في ميونخ، أن المسؤول الذي تم إيقافه عن العمل هو أحد كبار مفتشي الشرطة، ويعمل مدرسًا في إحدى أكاديميات الشرطة.

وتبحث لجنة التحقيقات فيما إذا أقسم أحد أفراد الشرطة المشتبه بهم، على دستور الدولة الحرة الخاص بمنظمة “مواطني الرايخ”، وهو ما يعد خرقًا لولاء عناصر الشرطة، إلى جانب كونه جريمة لها عواقب تأديبية بحسب ما ذكرت الصحيفة.

و أصيب أربعة رجال شرطة ألمان بجروح، أحدهم في حالة حرجة، بعدما أطلق عليهم متطرف يميني مناهض للحكومة النار، خلال مقاومته حملة أمنية لمصادرة أسلحته الأربعاء الماضي، في مدينة غيورغنسموند جنوبي ألمانيا، حسبما أعلنت وزارة داخلية ولاية بافاريا.

وتصنف هيئة حماية الدستور في ألمانيا “أمن الدولة”، 30 إلى 40 شخصًا ذوي صلة بـ حركة “مواطني الإمبراطورية الألمانية” أو حركة “مواطني الرايخ” ضمن المتطرفين اليمينيين، التي تخضع لمراقبة الاستخبارات الداخلية الألمانية.

مواضيع ذات صلة

مسلح يميني يطلق النار على أربع رجال شرطة في جنوب ألمانيا

اترك تعليقاً

الموت بسبب السيلفي، أعداد القتلى في الهند إلى ازدياد

ألمانيا: تغيير جذري في صلاحيات الاستخبارات للمرة الأولى منذ الحرب العالمية