الرئيسية » باب ألمانيا » بعد سنوات الاختباء، مؤسس “ويكيليكس” ينال الجنسية الإكوادورية.. ولكن!
جوليان أسانج

بعد سنوات الاختباء، مؤسس “ويكيليكس” ينال الجنسية الإكوادورية.. ولكن!

أعلنت وزيرة خارجية الإكوادور، ماريا فرناندا إسبينوزا، بأن بلادها منحت الجنسية الإكوادورية لمؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج، بعد أن طالب بها المواطن الأسترالي الأصل.

ويحتمي أسانج في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن منذ أكثر من خمس سنوات، بعد أن حصل على موافقة لطلبه اللجوء في العام 2012، لتفادي ترحيله إلى السويد بسبب مزاعم اغتصاب، وتجنباً للاعتقال من قبل الشرطة البريطانية.

وفي العام الماضي، أسقط النائب العام السويدي مطالبته بتسليم أسانج للتحقيق معه بادعاءات تتهمه بالاغتصاب، لكن بريطانيا لا تزال تطالب باعتقاله بسبب إخلاله بشروط كفالة وعدم تسليم نفسه لمحكمة بريطانية.

وأكدت إسبينوزا خلال مؤتمر صحافي أن أسانج البالغ من العمر 46 عاماً، بات مواطناً إكوادورياً، ونتيجة ذلك فإن بلادها طلبت من لندن الاعتراف بوضعية أسانج كدبلوماسي، ما يؤمن له ممراً آمناً خارج السفارة دون أن يخشى اعتقاله، لكن بريطانيا رفضت هذا الطلب.

وأوضحت الوزيرة، إن الإكوادور لن تلح أكثر على الموضوع بسبب “علاقاتنا الطيبة بالمملكة المتحدة”، وأنها تعول على إمكانية تدخل “بلد أو شخصية ثالثة” لحل هذه المشكلة العالقة.

ومن جهتها أكدت وزارة الخارجية البريطانية في بيان لها على رفض طلب الإكوادور، وعلى أن المملكة المتحدة “لا تجري محادثات مع الإكوادور بهذا الصدد”. وأضاف البيان إن “الإكوادور تعرف أن السبيل لحل القضية هو في مغادرة أسانج السفارة لمواجهة العدالة”.

إلا أن أسانج  يرفض المغادرة خشية أن يتم تسليمه إلى الولايات المتحدة إذا ألقي القبض عليه، حيث سيمثل أمام المحاكم الأميركية، بسبب نشر “ويكيليكس” آلاف الوثائق العسكرية والدبلوماسية السرية عام 2010، في واحدة من أكبر حالات التسريب في تاريخ الولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضاً

” إلغاء مبدأ حيادية الإنترنت” مخاطر مالية وسياسية وفكرية

الاتحاد الأوروبي: فحص أمني عبر الإنترنت للأجانب الذين لا يحتاجون تأشيرة

 انتبه… أنت مراقب في ألمانيا

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الألماني يزور كنيس مدينة هاله ويدعو إلى التضامن مع المواطنين اليهود

كرر الرئيس الألماني والمستشارة أنغيلا ميركل إدانتهما الشديدة للهجوم على كنيس يهودي في هاله، والذي وصفته وزيرة العدل بأنه “إرهابي ومعاد للسامية”. وقد تولى المدعي العام الاتحادي التحقيق في الهجوم ويتهم المشتبه به بالقتل. دعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير جميع مواطني بلاده إلى التضامن مع ...