in

بدء محاكمة المتهم بقتل طفلين لاجئين واغتصاب أحدهما في ألمانيا

بدأت يوم أمس الثلاثاء 14 حزيران\يونيو 2016، محاكمة المتهم بخطف طفلين لاجئين وقتلهما في العام الماضي، وذلك أمام محكمة مدينة بوتسدام الألمانية وتحت إجراءات أمنية مشددة.

وكان المتهم سيلفيو إس البالغ من العمر ثلاثةً وثلاثين عامًا قد اختطف الطفلين محمد والياس العام الماضي وقتلهما.

وبحسب دير تلغراف، فإن سيلفيو الذي يعمل حارسا في براندنبورغ، كان قد اعترف العام الماضي بقتل محمد يانوزي وهو طفل بوسني عمره أربع سنوات كانت أسرته تسعى لطلب اللجوء في ألمانيا. وكان المتهم قد خطفه بينما كان ينتظر مع والدته وشقيقيه خارج مكتب تسجيل المهاجرين الرئيسي في برلين.

بينما اختفى الطفل الثاني إلياس و عمره ست سنوات في مطلع في شهر تموز  عام 2015 من بوتسدام قرب برلين.

واعتدى سيلفيو جنسيًا على محمد، كما حاول الاعتداء على الياس. وخلال المحاكمة يوم الثلاثاء ، التزم سيلفيو الصمت أمام الاتهامات الموجهة إليه.

المتهم والطفلين الضحيتين إلياس ومحمد
المتهم والطفلين الضحيتين إلياس ومحمد

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على المتهم في أكتوبر تشرين الأول الماضي بعدما قامت والدته بإبلاغ الشرطة أن ابنها صرح لها بأنه ضالع في خطف محمد. وعثر على جثة الطفل في صندوق سيارته. فقد كان سيلفيو قد ترك جثة الطفل محمد في صندوق سيارته وذهب ليشتري هدية عيد ميلاد لأحد أقاربه، وحين عاد إلى المنزل، كانت الشرطة بانتظاره.

وقال مدعون إن المشتبه به اعترف بنقل محمد إلى شقته والاعتداء عليه جنسيًا. وخنقه في الصباح التالي حين رفض الكف عن البكاء.

وأضافوا أيضًا أن المتهم اعترف  أثناء استجوابه بخطف الياس وكان يبلغ السادسة من العمر آنذاك ومن ثم قام بقتله عقب فترة قصيرة من اختفائه، ولم تكشف السلطات الألمانية عن اسم عائلة الياس.

ووصل المتهم إلى المحكمة وكان يغطي وجهه بملف ورقي لتبدأ المحاكمة التي تجري في ظل إجراءات أمنية مشددة. وقد تصل عقوبته إلى السجن مدى الحياة.

وأوردت دوتشي فيلليه أنه من غير المتوقع -بحسب بيانات المحكمة- ووفقًا للوضع الحالي إيداع المتهم في مصحة نفسية حال إدانته.

وأشارت صحيفة بيلد إلى أن المتهم طالب بمحاكمته وراء أبواب مغلقة للحفاظ على خصوصيته، لكن المحكمة رفضت وقررت إجرائها بحضور العامة، لافتةً إلى أن المتهم كان يبتسم خلال جلسة اليوم.

ويوجه الادعاء العام لسيلفيو تهمة القتل في حالتين والاعتداء الجنسي. وبحسب معلومات المحققين، كان المتهم يمارس الاعتداءات الجنسية على دمية قبل تنفيذ جرائمه.

وبسبب العديد من تعليقات الكراهية والتهديدات الجادة على الإنترنت ضد المتهم، تم تشديد الإجراءات الأمنية خلال المحاكمة.

مواضيع ذات صلة

ماذا نفعل حين نتعرّض للتحرش أو الاعتداء الجنسي؟

قانون الاغتصاب والتحرش الجنسي الجديد في ألمانيا “لا تعني لا”

12 ولاية ألمانية شهدت اعتداءات جنسية مثل كولونيا

اترك تعليقاً

فوز تاريخي للمجر بعد غياب طويل عن اليورو، و أيسلندا تخطف التعادل في باكورة مشاركاتها بالنهائيات الأوروبية

سفير الاتحاد الأوروبي في تركيا يستقيل بعد إثارته استياء تركيا