الرئيسية » باب ألمانيا » المرشحون لخلافة ميركل ومواقفهم من الإسلام في ألمانيا

المرشحون لخلافة ميركل ومواقفهم من الإسلام في ألمانيا

استغل المرشحون الثلاثة، الأوفر حظاً لخلافة ميركل على رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، انعقاد مؤتمر الإسلام لتوجيه رسائل للمسلمين. فريدريش ميرتس، أحد الثلاثة، خاطب المسلمين قائلاً: “لا مكان للشريعة على الأرض الألمانية”.

طالب فريدريش ميرتس، أحد المرشحين البارزين لخلافة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، المسلمين في بلاده بقبول القانون الألماني بلا قيود.

وقال ميرتس، وهو الرئيس السابق للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، خلال مؤتمر إقليمي للحزب في دوسلدورف يوم الأربعاء (28 تشرين الثاني/ نوفمبر): “لا يوجد هنا شريعة (قانون إسلامي) على الأرض الألمانية”، وطالب ميرتس بتحسين رقابة الدولة على مدارس تحفيظ القرآن.

كما شدد على أن مبدأ حرية الأديان ينطبق في ألمانيا على المسلمين أيضاً “ولكن مجمل بقية القانون العلماني لهذه الدولة” ينطبق عليهم أيضا “بدون أي قيود”.

وكانت أنغريت كرامب-كارنباور، الأمينة العامة للحزب والتي تنافس ميرتس على رئاسة الحزب، قالت إذا لم تكن هناك رغبة في وجود مدارس قرآن في ألمانيا، فإنه يجب تقديم عرض من الدولة لإيجاد تدريس للديانة الإسلامية بالألمانية. ورأت كرامب-كارنباور أنه يجب تدريب مدرسي الدين الإسلامي باللغة الألمانية على غرار ما فعلته ولاية شمال الراين فيستفاليا.

من جانبه، طالب وزير الصحة ينس شبان، الذي ينافس أيضاً على رئاسة الحزب، بعدم السماح بتمويل من الخارج للمساجد في ألمانيا، وقال: “نريد أن يفتتح المساجد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير وليس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”. وذلك في إشارة إلى افتتاح الرئيس التركي للمسجد الكبير في مدينة كولونيا.

كلام المرشحين الثلاثة لخلافة ميركل على رئاسة الحزب المسسيحي الدييمقراطي، تزامن مع انعقاد النسخة الرابعة من “مؤتمر الإسلام” برئاسة وزير الداخلية هورست زيهوفر. الوزير المحافظ دعا بدوره الاتحادات الإسلامية إلى الابتعاد عن الدول المانحة والاعتماد على تمويل ذاتي.

المصدر: دويتشه فيلله – أ.ح/ف.ي (د ب أ)

 

اقرأ/ي أيضاً:

مبادرة “الإسلام العلماني”: هل تكون مخرجاً من أزمة الإسلام في ألمانيا؟

الإسلام الألماني: ما المقصود منه وما السبيل إليه

هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية”

لماذا برأت محكمة ألمانية أفراد “شرطة الشريعة” السلفيين؟

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس قسم سابق في الاستخبارات السورية وأحد مرؤوسية في قبضة السلطات الألمانية

أصدر الادعاء العام الألماني أمراً بالقبض على اثنين من العاملين السابقين بالاستخبارات السورية بتهمة ارتكاب جرائم محتملة ضد الإنسانية. وحسب بيانات الادعاء، فقد غادر الرجلان سوريا في عام 2012. أصدر الادعاء العام الألماني اليوم (الأربعاء 13 فبراير/ شباط 2019) أمراً بالقبض على سوريين (56 و42 ...