الرئيسية » باب ألمانيا » المانشافت: هل يجد الجيل الذهبي البائد خلفاً له؟

المانشافت: هل يجد الجيل الذهبي البائد خلفاً له؟

اكتشف الجيل الذهبي للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم أن كل الأشياء الجيدة تصل إلى نهايتها وذلك بعد أن ودع الفريق منافسات بطولة كأس العالم بروسيا من دور المجموعات للمرة الأولى منذ ثمانين عاماً.

بعد أربع سنوات من التتويج بمونديال البرازيل، تعرض كل من مانويل نوير وماتس هوميلز ومسعود أوزيل ورفقائهم إلى الإهانة بعد خسارتهم أمام المنتخب الكوري الجنوبي 0 / 2 يوم الأربعاء الفائت ليودعوا البطولة في قاع المجموعة السادسة.

هؤلاء النجوم برفقة جيروم بواتينج وسامي خضيرة، شكلوا جزء من المنتخب الألماني الذي مزق المنتخب الإنجليزي إلى أجزاء بعدما تغلب عليه 4 / صفر في بطولة أوروبا للشباب تحت 21 عاماً.

المنتخب الإنجليزي، باستثناء جيمس ميلنر وثيو والكوت، لم يحقق الكثير بينما استولى اللاعبون الخمسة الألمان على أعظم الإنجازات في العالم.

أربعة منهم ظهروا بجانب توماس مولر، في مونديال 2010 عندما أنهى المنتخب الألماني البطولة في المركز الثالث، ليثبتوا أن “المانشافت” حول طريقة لعبه في عقد من الزمان، بعد أداء مروع في يورو 2000.

ووصل الجيل الذهبي إلى ذروته بعد أربعة أعوام، حيث فاز المانشافت بكأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه بعد الفوز على المنتخب الأرجنتيني 1 / صفر في البرازيل.

ومع العلم بضرورة إدخال بعض التحديثات، جلب لوف وأوليفر بييرهوف، مدير المنتخب، فريقاً شاباً في كأس القارات التي أقيمت العام الماضي، والتي فاز بها المنتخب الألماني، وتألق لاعبون أمثال جوليان دراكسلر وليون جوريتسكا وتيمو فيرنر.

ولكن، في روسيا، اعتمد لوف على العديد من اللاعبين الذين يثق بهم، على سبيل المثال الدفع بمانويل نوير أساسياً على حساب مارك أندريه تير شتيجن، حارس برشلونة، رغم أن حارس بايرن ميونخ كان بعيداً عن المشاركة في أغلب مباريات الموسم الماضي بسبب الإصابة.
وأخطأ نوير بشدة في الهدف الثاني لكوريا الجنوبية، ولكن السبب الحقيقي الذي جعل اختياره يثير القلق هو انه فضح اعتماد لوف على الجيل الذي وقف بجانبه.

وتم استدعاء بعض اللاعبين الشباب مثل تيمو فيرنر وجوشوا كيميتش للفريق، ولكن كان هذا بمثابة نصف خطوة وليس خطوة كاملة.

بعد هزيمة أولى أمام المكسيك ، اتخذ لوف بعض القرارات باستبعاد أوزيل من مواجهة السويد التي انتهت بفوز المنتخب الألماني 2 / 1، فقط ليعيده مرة اخرى أمام المنتخب الكوري الجنوبي واستبعاد مولر بدلاً منه. لم تكن هناك خطة واضحة.

وأعترف هوميلز بعد الهزيمة أمام كوريا الجنوبية :”آخر مباراة كنا مقنعين فيها كانت في خريف 2017 ، كان هذا قبل مدة”.

واشتكى لوف قائلاً :”افتقد فريقنا في هذه المباراة للأداء الراقي الذي دائماً ما يقدمه كما لم تتواجد الديناميكية التي تؤدي لصنع فرص تسجيل الأهداف”.

ظهرت تقارير أفادت بوجود صدع في الفريق خلال البطولة، بين اللاعبين القدامى والجدد، حيث تفاجأ بعض اللاعبين من عدم استدعاء ليروي ساني لاعب مانشستر سيتي بعدما قدم موسماً جيداً في الدوري الإنجليزي. ربما كانت سرعته ستمكن المنتخب الألماني من فك الدفاع الكوري المنظم.

ورفض لوف، الذي ألمح إلى أن مستقبله غير مؤكد رغم توقيعه على عقد جديد حتى 2022، الفكر السائد بأن المنتخب الألماني سيدخل الأوقات الصعبة.

وعند سؤاله عما إذا كانت ألمانيا بصدد الدخول في فترة مظلمة، قال لوف :” لا أعتقد ذلك. حتى مؤخراً كنا الفريق الأكثر ثباتاً من حيث مستوى الأداء في آخر 10 إلى 12 عاما. كنا دائماً في الدور قبل النهائي”.

وأضاف :”لدينا لاعبون صغار موهوبين للغاية، لدينا الكثير من الإمكانيات. هذا حدث لأمم أخرى من قبل. يجب علينا استخلاص الاستنتاجات الصحيحة”.

أظهرت إسبانيا، حتى عشية إنطلاق البطولة عندما أقالوا جولين لوبتيجي، الطريق الصحيح للتعامل مع ذل الخروج من دور المجموعات في مونديال 2014 كحامل للقب.

لم يصابوا بالهلع، قاموا بتغيير المدرب فيسنتي دل بوسكي قبل دورة كأس العالم، ولكن ليس على الفور، وتحت قيادة لوبيتيجي تمكنوا من دمج الشباب مع الخبرة.

فرنسا أيضاً، بعد الفوز بكأس العالم 1998 والاستسلام في مونديال 2002، تعافوا ووصلوا للمباراة النهائية في 2006، ووجدوا أيضاً المزيج الصحيح بين الخبرة والشباب، مثل تيري هنري عندما كان يبلغ 28 عاماً.

ربما في خلال أربع سنوات، عندما يصل الجيل الفائز ببطولة كأس القارات 2017 إلى ذروته، مع وجود لاعبين مخضرمين مثل كروس ومولر يجد المنتخب الألماني المزيج المناسب.

المصدر: د. ب. أ.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو: أوزيل “دريئة للرماية” بعد خسارة المانشافت المدويّة

في ملحمة سان بطرسبورغ… عندما باينغا ساعد ميسي تأهلت الأرجنتين

سامباولي… فاقد الشيء لا يعطيه

رسالة هجومية إلى تيتي البرازيل.. هل وصلت الفكرة؟

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“القضية 3000” في “اسرائيل”.. فضيحة رشوة تتعلق بغواصات ألمانية!

قال مكتب المدعي العام الإسرائيلي، اليوم الخميس، إنه من المقرر أن يتم توجيه الاتهام إلى العديد من المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في فضيحة رشوة تتعلق بغواصات ألمانية. وقال المكتب إنه يعتزم توجيه اتهامات ضد المحامي الشخصي لنتنياهو والذي تربطه به صلة قرابة، ديفيد ...