in

السلطات الألمانية تحاكم مجموعة من اليمين المتطرف

من مظاهرات اليمين المتطرف

مثلت أمام محكمة دريسدن مجموعة مكونة من سبعة رجال وامرأة من اليمين المتطرف الألماني بتهمة الانتماء إلى شبكة إرهابية ومهاجمة لاجئين. ومن بين التهم الموجهة استهداف عدة مساكن لطالبي اللجوء.

وكانت إجراءات محاكمة  ثمانية أعضاء في مجموعة ألمانية، من اليمين المتطرف وصفت بأنها “إرهابية”، قد بدأت في دريسدن أمس الثلاثاء، وذلك بعد التسبب بسلسة هجمات شنت في 2015 ضد لاجئين وخصوم سياسيين.

وتتكون المجموعة من سبعة رجال تتراوح أعمارهم بين 19 و 39 عامًا وامرأة في الـ28 من عمرها، ويتوقع أن تستمر إجراءات محاكمتهم حتى أيلول/ سبتمبر القادم على الأقل؛ بتهمة “الانتماء إلى شبكة إرهابية” و”محاولة القتل” و”الإصابة بجروح” إضافة إلى تهم أخرى.

 وشمل قرار الاتهام الذي قدمه المدعي العام: شن خمسة هجمات بواسطة متفجرات بين تموز/ يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2015 في ضاحية فريتال دريسدن (شرق ألمانيا) على مساكن لطالبي لجوء وأهداف ترتبط باليسار المحلي. وأسفرت الهجمات عن سقوط جريحين. ونقلت دويتشه فيليه عن المدعي يورن هوشيلد  في القرار المقدم إلى المحكمة  قوله: “من خلال هذه الأعمال أرادوا خلق أجواء من الخوف والقمع”.

وأضاف إنهم يعتبرون “آن الذين لديهم آراء سياسية مختلفة يجب ترهيبهم وإرغام الأجانب على الرحيل” موضحا أنه في هجوم واحد على الأقل “كانوا على استعداد لقتل أشخاص”.

يذكر أن المحاكمة بدأت اليوم متأخرة عن وقتها الأصلي بنحو عشرين دقيقة وذلك بعد ورود رسالة إلى الشرطة تفيد باحتمال وجود متفجرات قبالة قاعة المحكمة، ما أدى إلى قيام السلطات بفحص أمني مكثف، بمساعدة الكلاب المدربة، إلا أن الفحص الأمني أكد عدم وجود أية تهديدات.

مواضيع ذات صلة.

تحقيق في تورط عناصر شرطة ألمان مع اليمين المتطرف

 

Comments

اترك تعليقاً

Loading…

0

Comments

0 comments

لحظات قليلة لنساء كثيرات

وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو يلتقي نظيره الألماني زيغمار غابريل