الرئيسية » باب ألمانيا » الحكومة الألمانية تركع كغيرها للمال السعودي: صفقات أسلحة بالرغم من قرار الحظر
الصورة أرشيفية

الحكومة الألمانية تركع كغيرها للمال السعودي: صفقات أسلحة بالرغم من قرار الحظر

رغم مشاركة السعودية في حرب اليمن، وافقت الحكومة الألمانية الجديدة منذ توليها مهام منصبها في آذار/ مارس الماضي على توريد أسلحة للسعودية بقيمة 254 مليون يورو.

جاء في رد وزارة الاقتصاد الألمانية على طلب إحاطة من النائب البرلماني عن حزب الخضر، أوميد نوريبور، أن الحكومة الألمانية وافقت خلال الستة أشهر الماضية على توريد أسلحة للدول الثمانية الأخرى في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بقيمة 21.8 مليون يورو. فيما تم توريد ما قيمته 254 مليون يورو للسعودية.

وبحسب الرد الذي نشر يوم الاثنين الأول من أكتوبر / تشرين الأول 2018، أصدرت الحكومة الألمانية 87 تصريحاً بتصدير أسلحة للدول المشاركة في هذا التحالف خلال الفترة من 14 آذار/ مارس حتى 23 أيلول / سبتمبر الماضي. وتعتبر هذه الأرقام مثيرة للجدل، لأن التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي اتفقا في معاهدة الائتلاف الحاكم على وقف تصدير الأسلحة لكافة الدول المشاركة “على نحو مباشر” في حرب اليمن. ولم يتم تسمية هذه الدول في الاتفاق.

ويقاتل التحالف الذي تقوده السعودية المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران منذ عام 2015. وفي مطلع أيلول / سبتمبر الماضي باءت مفاوضات جنيف للسلام بالفشل من قبل أن تبدأ، بسبب عدم حضور وفد المتمردين الحوثيين. وأدت الحرب في اليمن إلى كارثة إنسانية، تصنفها الأمم المتحدة على أنها الأسوأ على مستوى العالم. ويعتمد 22 مليون شخص في اليمن؛ ما يعادل ثلاثة أرباع السكان، على المساعدات. ولا يجد سبعة ملايين شخص غذاء كافياً في اليمن.

ح.ز/م.س (د.ب.أ)

اقرأ/ي أيضاً:

سقطة أخلاقية أخرى لبرلين: إعادة تصدير الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمن

بالفيديو: بين الروس والأمريكيين، من يملك ترسانة الأسلحة الأكبر في الشرق الأوسط؟

اسرائيل في رأس القائمة في نسبة الأسلحة إلى السكان


عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحميل العدد 44 من جريدة أبواب بصيغة PDF

لتحميل العدد 44 من جريدة أبواب بصيغة PDF يرجى الضغط هنا: تقرأون في العدد 44 من جريدة أبواب: افتتاحية العدد 44 من جريدة أبواب “احتفاء بالنجاح “ بقلم علياء أحمد باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي كرامب-كارنباور: مهمة مكافحة داعش لا تزال ضروريةأثرياء ألمانيا.. يحطمون أرقاماً ...