in

ألمانيا: تونسي ادّعى أنه لاجئ سوري ثم اعتقل لشبهة بالإرهاب

Kai Pfaffenbach / Reuters

تمكنت الشرطة الألمانية في برلين من القبض على شخص يشتبه بانتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية، وكان المتهم قد ادعى أنه لاجئ سوري، قبل أن يتبين أنه تونسي الأصل.

وأفادت هافينغتون بوست نقلاً عن (آ ر د)، أن وحدة العمليات الخاصة في الشرطة الألمانية، نقلت المشتبهَ به إلى مكتب الادعاء العام الاتحادي، المكلف بالتحقيق في قضايا الإرهاب في كارلسروه، بمروحية.

وطلب المدعي العام الاتحادي حبس المتهم، بتهمة “عضوية أو دعم منظمة إرهابية في الخارج”، إلا أن قاضي محكمة العدل الاتحادية في كارلسروه رفض الطلب، لأن معلومات الاستخبارات والقرائن المجمعة المرفقة بها تبرر إجراء التحقيق، لكنها غير كافية للاشتباه القوي بالمتهم.

ولمنع إطلاق سراح المتهم، قدم الإدعاء العام في برلين طلب توقيف آخر بحقه بتهمة تقديم وثائق هوية مزورة للسلطات. وتم حبس المتهم احتياطيًأ في برلين. فيما تتواصل تحقيقات الادعاء العام الاتحادي بشأن تورطه بنشاطات إرهابية.

وكان الادعاء قد اتهم المعتقل بالتواصل مع أحد عناصر “داعش” في سوريا، المكلف بالتنظيم في الخارج، وبأنه مكلف بالتخطيط لهجوم في ألمانيا. بناءً على معلومات تلقتها هيئة حماية الدستور الألمانية (المخابرات الداخلية)، من المخابرات الأميركية حول التخطيط لهجوم، ليلة الثلاثاء، ما تسبَّب في حالة استنفار.

وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية، اعتماداً على معلومات من دوائر التحقيق في القضية، أن “المحققين لم يكونوا يعلمون متى وأين كان ينوي الشاب تنفيذ الهجوم”، وأيضاً “لا يعرفون الطريقة التي كان يريد تنفيذ هجومه بها”.

المشتبه به حاول الانتحار

ومن جهته قال المشتبه به للشرطة، إنه لاجئ سوري يبلغ من العمر (٢٧ عاماً)، كان يعيش في شقة أحد المتطوعين في خدمة اللاجئين في برلين. ولم يتم العثور على أية مواد ناسفة في الشقة عند تفتيشها.

وعمد المتهم بعد نقله لقسم الاحتجاز لدى الشرطة إلى ضرب رأسه بجدران الزنانة، في محاولة منه للانتحار، فوضع عناصر الشرطة خوذة على رأسه وقاموا بتقييده، وفقاً لمجلة “فوكوس”. وكان انتحار “جابر البكر” في زنزانته بعد اعتقاله بمثابة تحذير للسلطات، عن طريقة التعامل مع مشتبه به في قضايا من هذا النوع.

وكان “أشرف” قد وصل إلى ألمانيا في شهر أكتوبر/ تشرين الأول من السنة الماضية ٢٠١٥، وكان هناك تحذير من أن الشاب قد يقدم على الانتحار عندما كان في مأوى اللاجئين سابقاً، لذا تم تسليمه لمشفى ببرلين، لكن التقارير الطبية استبعدت إقدامه على قتل نفسه.

وكان وزير الداخلية الألمانية توماس دي ميزير قال إنه “سعيد جداً بالنجاح في القبض على المشتبه به، الذي كان مراقباً لبعض الوقت”، موضحاً أن “السلطات تفعل كل شيء لمنع حدوث هجوم في البلاد”. هافينغتون بوست

مواضيع ذات صلة

بالفيديو: شقيق جابر البكر يبرئ أخيه من تهمة التطرف في لقاء هاتفي

وزير الداخلية الألماني: مطالبة بتوضيح ملابسات انتحار جابر البكر في زنزانته

اترك تعليقاً

أعلى محكمة في سويسرا ترفض السماح بإقامة حضانة أطفال إسلامية

وهناك أحمد