مكابدات

د. مازن أكثم سليمان *

سأعانقكِ

وأتدلَّى منكِ

ورداً فوقَ سلالمَ تركضُ

ويركضُ خلفها الله

رحيقاً في قلبي.

سأرتقُ بالمُكابَداتِ

دهشةً تتمايلُ بيننا

كتمايلِ وريقاتِ شجرةٍ تغوصُ في وحدتها

وليسَ غريباً حينها

أن يبيضَ طائرٌ عابرٌ على غصنٍ لا إحداثيّاتَ له….

سوف نبدأ من هنا،

ومن هناكَ سوف نزيح غيمةً تمارس دور ستارةٍ على نافذةٍ صباحيّة.

سوف تلوّحُ بكِ كريّاتي الدموية

كهواءٍ ضروريٍّ

لدفع زوارقنا الورقيّة

إلى الضفافِ

التي ستستيقظُ فيها المحطّةُ

وتنطلقُ منها حافلةُ الشَّمس

بعد دقيقتينِ أو ثلاث دقائقَ

حسب التوقيتِ الزائغ دائماً

بينَ الموتِ والولادة.

*د. مازن أكثم سليمان. شاعر وناقد سوريّ

اقرأ/ي أيضاً:

اتّصالاتٌ مُرجَأة

شاعر أم صعلوك أم نبيّ؟

عندما تفرطُ الحرب رُمّانَها

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في سوء الفهم الناجم عن الفروق الثقافية

طارق عزيزة. كاتب سوري من أسرة أبواب في السنوات القليلة الماضية شهدت ألمانيا ازدياداً ملحوظا ًفي نسبة أنصار التيارات اليمينية ذات النزعات العنصرية الكارهة للأجانب. وبحسب دراسة أجرتها جامعة لايبزيغ نُشرت في كانون الثاني/ يناير الماضي، فإنّ نحو ثلث الألمان، لا سيما في ولايات شرق ...