in ,

استطلاع: انقسام المجتمع الألماني بسبب كورونا أكثر مما قسمتهم أزمة اللاجئين

Foto: Sachelle Babbar/ ddp/ZUMA

يعتقد أكثر من نصف الألمان أن أزمة كورونا قد تتسبب في أقوى استقطاب يشهده المجتمع خلال السنوات العشر الماضية. يأتي ذلك فيما أعلن معهد روبرت كوخ اكتشاف 407 حالات إصابة جديدة بالفيروس، وسط تحذيرات رسمية من موجه وباء ثانية.

أعرب غالبية الألمان في استطلاع للرأي حول تأثير جائحة كورونا على مجتمعهم، عن توقعهم بحدوث انقسام المجتمع الألماني بسبب كورونا بصورة أقوى مما حدث إزاء أزمة اللاجئين.

وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم السبت (6 يونيو/حزيران 2020)، أن نحو 60% من الألمان يعتقدون أن أزمة كورونا قد تتسبب في أقوى استقطاب يشهده المجتمع خلال السنوات العشر الماضية. وفي المقابل، ذكر نحو 27% من المشاركين أنهم لا يعتقدون ذلك، بينما لم تحسم نسبة 13% موقفها من الأمر.

أجرى الاستطلاع معهد “سيفي” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من صحيفة “أوغسبورغر ألغماينه” الألمانية. وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 3 حتى 5 حزيران/يونيو الجاري، 5037 شخصاً ألمانياً.

ارتفاع في عدد الإصابات

على جانب آخر، سجل معهد “روبرت كوخ” لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح يوم السبت، 407 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا خلال يوم واحد، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية. وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 183 ألفا و678 حالة.

وذكر المعهد أن عدد حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس بلغت حتى صباح يوم السبت 6 حزيران، 8646 حالة، بزيادة قدرها 33 وفاة مقارنة بيوم الجمعة. وبحسب تقديرات المعهد، بلغ عدد المتعافين من الفيروس 168 ألفاً و900 حالة، بزيادة قدرها نحو 400 حالة مقارنة بأمس.

ووفقاً لبيانات معهد “روبرت كوخ” أمس الجمعة، بلغ معدل الاستنساخ 0.68، ما يعني أن كل عشرة مصابين قد ينقلون العدوى إلى نحو 5 أشخاص تقريبا في المتوسط.

وكان المعهد أكد من قبل أنه يتعين أن يكون معدل العدوى أقل من 1 لضمان انحسار الوباء. ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف تقريباً.

دعوات للاستعداد لموجة كورونا جديدة

وبعيداً عن مسألة انقسام المجتمع الألماني بسبب كورونا طالب رئيس مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية، جورج ماير، بتوفير احتياطيات من المستلزمات الضرورية، مثل الملابس الواقية والأدوية، استعداداً لمواجهة موجة ثانية من جائحة كورونا بحلول الخريف المقبل.

وقال ماير، الذي يشغل منصب وزير الداخلية المحلي في ولاية تورينجن، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية في إرفورت: “يتعين توقع حدوث انتشار جديد في الخريف، بسبب بقاء الأفراد في المعتاد داخل أماكن مغلقة، على سبيل المثال”.

وذكر ماير أنه يتعين لذلك التأكد من توافر الاحتياطيات القومية، وذلك فيما يتعلق بمستلزمات الإمداد الأساسية وبالغة الأهمية للنظام الصحي، موضحاً أن الأمر يتعلق بملابس الوقاية والمنتجات الطبية والأدوية، وقال: “اعتقد أن لدينا وقت الآن لتوفير مخزون الموارد اللازمة”.

المصدر. دوتشي فيلليه

اقرأ/ي أيضاً:

حزمة إنقاذ الاقتصاد الألماني في مواجهة تداعيات كورونا بقيمة 130 مليار يورو

فصيلة الدم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا

دراسة أوروبية تكشف فصيلة الدم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا

اللص البائس.. سرق السمك ونسي أعز ما يملك في المتجر!