in

إلى إدارة برشلونة: الحلقة المفقودة في مدريد، لكن ليست غريزمان

عبد الرزاق حمدون*

داخل أرجاء الإقليم الكتالوني ينسب جمهور برشلونة إيسكو إليهم، وكأنه ابنهم الهارب من أسوار ‏أكاديمية اللاماسيا واسمه يصدح دائماً في نقاشاتهم حول مستقبل النادي، لما يمتلكه من خواص ‏ومهارات وإمكانيات تشبه العديد من أساطير برشلونة وفي مقدمتهم إنييستا.‏

قدّم إيسكو في ودّية إسبانيا والأرجنتين الأخيرة واحدة من أجمل مبارياته هذا الموسم إن لم ‏تكن ‏الأفضل، صال وجال فيها ورشّ بريقه السحري الممزوج بين شخصيته المهارية وفكره ‏الإبداعي ‏المشابه لنجوم كُثر أبرزهم انييستا. وقّع على هاتريك كـتتويج لمستواه في تلك الأمسية، ‏وسدّد في ‏‏5 مناسبات ضمن الخشبات ‏ولمس الكرة 62 مرّة خلال 75 دقيقة لعبها وجاء بالكثير من ‏الحلول الفردية، ووصلت نسبة دقة تمريراته إلى 95%.‏

لو عدنا إلى “الكامب نو” وأجرينا رحلة في ثناياه، سنلمس شعور الحزن على قرب الفراق بين الجماهير ‏وكابتن الفريق أندريس إنييستا. ملامح الخوف ترتسم على مُحيّا العشّاق لما سيؤول إليه حال الفريق لو ‏غادر اللاعب “رقم 8″، لذلك دائماً ما تراهم يتحدّثون عن خليفته في النادي وهناك اسمٌ واحد هو فرانشيسكو ‏إيسكو متوسط ميدان الغريم ريال مدريد.‏

منذ أن جدد برشلونة فكر العرّاب يوهان كرويف مع المدرب بيب جوارديولا، أصبح مركز ‏صانع ‏اللعب في وسط الميدان مقدّساً في أسلوب النادي الكتالوني والدليل ثنائية تشافي وإنييستا ‏التاريخية، لكن مع ‏خروج تشافي بقي إنييستا وحيداً، والآن مع قرب رحيل الرسام سيفتقد برشلونة للاعب ‏الخلّاق وصانع اللعب العصري.‏ ربما وجدت إدارة برشلونة أنها بصفقة البرازيلي كوتينيو قد تحل هذه الأزمة، لكن مستوى لاعب ‏ليفربول السابق لم يظهر بالشكل المرموق مع برشلونة وأدواره أصبحت محدودة ولم يصل حتى الآن ‏لدرجة الانسجام في وسط الميدان.‏ إيسكو هو الاسم الوحيد القادر على سد هذا المكان في برشلونة، بل قادر على إنساء جماهير “الكامب نو” ‏بأن إنييستا ليس موجوداً.

نجم ريال مدريد لا يحظى بالوقت الكافي مع كتيبة الفرنسي زيدان وهذا ما ‏يجعله يفكّر جدّياً بالخروج من البرنابيو وأفضل بيئة ليظهر فيها نجم ملقا السابق موجودة في إقليم ‏كتالونيا.‏ ضمن الحلول التكتيكية التي يمتاز بها برشلونة مع فالفيردي فإن إيسكو يستطيع اللعب في 4-3-3 و 4-‏‏4-2، بل قادر على إعطاء حلول لمدرّبه لقدرته على اللعب خلف المهاجمين في 4-4-2 “دياموند”. ‏أرقام اللاعب الإسباني الوسيم مع الريال توحي على نزعته الهجومية، حيث في سجلّه 5 أهداف في الليغا ‏ومثلهم في صناعة الأهداف خلال 25 مباراة لعبها بين أساسي وبديل.‏

ربما هناك الكثير من الوقت للتحدث عن ميركاتو الصيف القادم خاصّة بتواجد المونديال الروسي ‏والذي يركز عليه جميع اللاعبين، إلا أن إيسكو يبقى الحل الأمثل لمشكلة البيت البرشلوني حالياً ومستقبلاً، ‏لكن مع تواجده في الغريم ريال مدريد يبقى حال لسان جماهير برشلونة “كيف السبيل إلى لقائك دُلني”.

*عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

 

اقرأ أيضاً:

أسباب تجعل عودة نيمار إلى برشلونة مستحيلة

إنذار الخطر في برشلونة يصدح في “الكامب نو” والمسبب بارتوميو

زيدان الحل المستقبلي لمشروع ريال مدريد

تقرأون في العدد 28 من جريدة أبواب

القبض على أربعة شبان للاشتباه بحرقهم مسجد تركي في جنوب ألمانيا