الرئيسية » 2018 » يوليو (صفحة 2)

أرشيف شهر: يوليو 2018

Geflüchtete und der Kreisel des Generalverdachts

Souad Abbas In jeder Gesellschaft werden Verbrechen begangen. Das Ausmaß der Verbrechen unterscheidet sich in Abhängigkeit von sozialen, wirtschaftlichen und kulturellen Faktoren: Tausende Studien im Bereich des Rechts, der Kultur- und Politikwissenschaft und in der Medizin wurden dazu durchgeführt. Trotzdem bleibt da die menschliche Neigung sich gedanklich in Kategorien zu begeben und Urteile auf Basis von Vorurteilen, individuellen Erfahrungen und Ängsten zu fällen. Dementsprechend werden Menschen beschuldigt, sowohl auf persönlicher, als auch auf kollektiver Ebene. So erleben wir es gerade in Deutschland: Medien und Politik haben Kriminalität zu einem Phänomen gemacht und instrumentalisieren Straftäter/Geflüchtete um politische Ziele zu erreichen. Dabei werden kollektive Strafen erwirkt, die sich auf die gesamte Gruppe beziehen, denen der Straftäter/Geflüchtete angehört. Es scheint als haben die Ereignisse der Kölner Silvesternacht 2016 dazu geführt, dass die Stimmung kippte und Geflüchtete nicht länger verherrlicht und stattdessen dämonisiert wurden. Seit den zahlreichen sexuellen Übergriffen in dieser Nacht, begann der Kreisel des Generalverdachts sich zu drehen und eine gesamte Gruppe von Menschen wurde zu Tätern. Dabei wird ausgeblendet, dass es dieselbe gesellschaftliche Gruppe, die sogenannte “Gesellschaft der Geflüchteten” war, die sich zuallererst von den begangenen Verbrechen distanzierte. Aus Unwissenheit und Xenophobie lässt sich so manch einer dazu hinreißen den Anderen, oder das Fremde als “triebgesteuert” abzustempeln. Gefährlich wird es aber dann, wenn diese Anschuldigung in Politik, Medien und in der Bevölkerung salonfähig wird, wenn voreilige Kriminalisierung sich etabliert und das in einer Gesellschaft, die sich als offen präsentiert. Aus diesem Grund ist es wichtig auf das hinzuweisen, was die “Gesellschaft der Geflüchteten” durchlebt, wann immer eine Straftat begangen wird. Es ist ein Gefühl der Machtlosigkeit, unter dem Druck des direkten Rassismus zu stehen, der entsteht, wenn eine organische Verbindung zwischen Kriminalität und Asyl gezogen wird. Entsprechende Konsequenzen müssen Geflüchtete auf politischer und gesetzlicher Ebene tragen. Dasselbe gilt für den Rassismus, der ...

أكمل القراءة »

فاران وكرة ذهبية تلوح في الأفق على خطى كانافارو ‏

عبد الرزاق حمدون* ما إن انتهى كأس العالم روسيا 2018 والذي حققت فيه فرنسا نجمتها الثانية بمنتخب اعتبره كثيرون الأفضل في تاريخ هذا البلد، ‏حتى بدأ الكلام عن الكرة الذهبية والتي ترشّح لها ثلاثة أسماء من الديوك الفرنسية.‏ تمشي بين الأسماء المرشحة لنيل الكرة الذهبية لجائزة أفضل لاعب في العالم لتبدأ برونالدو وميسي، من ثم ثنائية “غريزمان ‏ومبابي”، لتلقي نظرة على ثلاثي البريميرليغ ” صلاح- كين- هازارد”، لتعود قليلاً نحو مودريتش ودي بروين، لنصل أخيراً للخلف ‏ونقف عند اسم مدافع يتحدى جميع المهاجمين المرشحين، الفرنسي فاران حامل لواء المدافعين.‏ أبطال نهائي مونديال روسيا الأفضل كما هي العادة عندما يتعلّق الأمر بهذه الجائزة، أول ما يدور في أذهان المتابعين تواجد كل من ميسي ورونالدو واحتكارهما لها في ‏آخر عشر سنوات. لكن بعد ما جرى من أحداث في مونديال روسيا وخروجهما من نفس الدور رفقة منتخبيهما، ابتعد اللاعبان قليلاً عن الجائزة، لتنتقل ‏المنافسة إلى المرشحين الأكثر تأثيراً مثل الفرنسيين غريزمان ومبابي والكرواتي لوكا مودريتش، الذين وصلوا مع منتخباتهم إلى ‏نهائي مونديال روسيا، دون أن ننسى اسم المدافع الفرنسي رافاييل فاران.‏ فاران الأكثر حظّاً في مثل هذه المواعيد من الجائزة الفردية الأقوى، توجد هناك العديد من المعايير التي قد ترجّح كفّة أحد المرشحين على حساب بقية ‏اللاعبين المنافسين له. ولو عدنا إلى مشوار المرشحين عبر موسم كامل سنرى بأن المنافسة بين كل من مودريتش وفاران، اللذان ‏حققا دوري الأبطال مع ريال مدريد وتأهلا إلى نهائي كأس العالم رفقة غريزمان الفائز باليوروباليغ مع فريقه أتلتيكو مدريد ‏والحاصل مع زميله فاران على لقب كأس العالم، لتنحصر المنافسة من ناحية الألقاب بين ثنائي فرنسا، ومع قوّة تأثير لقب الأبطال ‏نرى بأن المدافع صاحب الـ 25 عاماً الأكثر حظّاً لنيلها.‏ تكرار سيناريو كانافارو في عام 2006 حققت إيطاليا اللقب ورفع القائد فابيو كانافارو الكأس، ليمهد الطريق لنفسه لنيل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب ‏وليصبح أول مدافع يحملها في التاريخ، بعدما قدّم مستوى لعب نظيف مع إيطاليا دون ...

أكمل القراءة »

Geflüchtete und Sexualverbrechen in Deutschland: Ursachen und Lösungsstrategien

Dr. Hani Harb* In den letzten Wochen erreichten uns schockierende Nachrichten über Asylbewerber aus unterschiedlichen Ländern, die beschuldigt werden, Verbrechen begangen zu haben. Darunter sind Iraker, Syrer und Afghanen. Natürlich gossen die deutschen Medien Öl ins Feuer und berichteten über diese Verbrechen in einer Ausführlichkeit, die nahelegt, dass diese ein repräsentatives Bild der Geflüchteten und Migranten in Deutschland zeichnen. Diese Fokussierung der Medien auf Verbrechen, insbesondere Sexualverbrechen, die von Geflüchteten begangen werden, ist nicht neu. Hierbei handelt es sich um ein weltweit zu verzeichnendes gesellschaftliches Phänomen. Insbesondere rechte Medien verweisen stets auf den Zusammenhang zwischen der Zunahme von Sexualverbrechen und der erhöhten Anzahl an Geflüchteten und Migranten, die sich in Deutschland befinden. Diese Angelegenheit lässt sich aus zwei Perspektiven betrachten. Ein Frauenbild von vorgestern Einerseits ist da das Frauenbild, das Migranten mit nach Deutschland gebracht haben. Für einen gewissen Anteil von ihnen ist der weibliche Körper ein Tabu und schambehaftet, er muss also verdeckt werden, oder er wird als Ware betrachtet, die man kauft und verkauft. Ein Anzeichen dafür ist der Anstieg des Brautpreises, der in Extremfällen mehr als dreißigtausend Euro betragen haben soll. Von heute auf morgen kann dieser kulturelle Hintergrund nicht ausgelöscht werden. Weder mit Integrationskursen europäischer Prägung noch mit Sensibilisierungsvorträgen kann man diesen Teil der Geflüchteten erreichen. Vielmehr ist es notwendig, die in Deutschland gängigen pädagogischen Methoden an die Denkstrukturen der Zielgruppe anzupassen, ohne sie alle über einen Kamm zu scheren. Diese Form der gezielten Ansprache ist nötig, denn täglich wird in Facebook-Gruppen, in denen Geflüchtete sich treffen, dutzendfach dazu aufgerufen, die Regeln des Islams in Deutschland zu verankern, oder die eigenen Kinder von einer als verdorben empfundenen westlichen Gesellschaft abzuschotten. Die Rolle der Politik Die andere Seite der Medaille ist die Flüchtlingspolitik der Bundesregierung: Viele Geflüchtete hatten noch keine Gelegenheit, mit der deutschen Gesellschaft in Kontakt ...

أكمل القراءة »

“صوتك مهم” ورشة للعمل المسرحي في برلين

“صوتك مهم”، هي ورشة مميزة للعمل المسرحي مخصصة للشابات التي تتراوح أعمارهن بين 18 و22 سنة، وستقام في برلين في الفترة من 19- 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2018. “صوتك مهم” تربط السياسة بالتدريب المسرحي بإلهام من الذكرى المئوية لتحصيل المرأة في ألمانيا على حق التصويت. نصف المقاعد محجوزة للنساء الشابات اللواتي لديهن تجربة لجوء، حيث يشترط بالمتقدمات أن تكن ناشطات مجتمعياً أو سياسياً ولديهن مستوى جيد من اللغة الألمانية. وتتضمن الورشة مجموعة متنوعة من الشابات، وتدريباً على تقنيات المسرح مع تركيز على الارتجال، وعرض من أفكار المشاركات عن الهوية والأدوار الجندرية والسياسية على المسرح. يفضل أن تقدّم الطلبات حتى تاريخ 5.8.2018 للمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني: https://www.eaf-berlin.de/projekt/deine-stimme-zaehlt/ وللتواصل والمزيد من الأسئلة [email protected] :محار علي [email protected] :أندريا كرونكه 030 30 877 60 45 :رقم الهاتف www.eaf-berlin.de :موقع المنظمة اقرأ/ي أيضاً: مسرحية “حبك نار” ، صرخة سورية من برلين إفيغينيا.. مغامرة نساء على حافة المسرح البعيدة “هيكل عظمي لفيل في الصحراء”، مسرحية عن الحرب والوحدة لأيهم مجيد آغا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

240 ضحية حصيلة هجوم تنظيم داعش على محافظة السويداء جنوب سوريا

عدد ضحايا هجوم السويداء يرتفع الى نحو 240 قتيل وفق وسائل إعلامية. وكانت ثلاثة تفجيرات انتحارية لتنظيم داعش قد هزّت المدينة الواقعة جنوب دمشق، وتسيطر عليها قوات النظام. قتل نحو 240 شخص من بينهم مدنيين في سلسلة تفجيرات انتحارية نفذها تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة السويداء وريفها في جنوب سوريا قبل أن يشن هجوماً على المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم (الأربعاء 25 يوليو/ تموز 2018). وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن بين القتلى 26 مقاتلاً موالياً لقوات النظام على الأقل من دون أن يتمكن من تحديد عدد القتلى المدنيين، مشيراً إلى إصابة أكثر من 30 بجروح. وكان ذلك في حصيلة أولية أعلن عنها المرصد مباشرة بعد التفجيرات. وأوضح عبد الرحمن أن “ثلاثة تفجيرات بأحزمة ناسفة استهدفت مدينة السويداء وحدها، فيما وقعت التفجيرات الأخرى في قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي قبل أن يشن تنظيم الدولة الإسلامية هجوماً ضد تلك القرى”. وتسيطرقوات نظام الأسد والميليشيات الموالية لها على كامل محافظة السويداء في جنوب سوريا، فيما يتواجد مقاتلو التنظيم المتطرف في منطقة صحراوية عند أطراف المحافظة الشمالية الشرقية يشنون منها بين الحين والآخر هجمات ضد قوات النظام. إلا أن هذا الهجوم بتفجيرات انتحارية يُعد وفق عبد الرحمن من أكبر الهجمات التي يشنها تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا منذ أشهر بعدما فقد غالبية مناطق سيطرته فيها. وأوضح عبد الرحمن أن المنطقة المستهدفة مأهولة بالسكان وقريبة من مدينة السويداء، مشيراً إلى أن التنظيم المتطرف تمكن من السيطرة على ثلاث قرى من أصل سبعة شنّ هجومه ضدهم. وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) سقوط قتلى وجرحى في مدينة السويداء. ونقل التلفزيون الرسمي السوري أن “وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف نقاط تنظيم داعش الارهابي في الريف لشرقي للمحافظة (…) وتتعامل مع الهجوم”. وتستهدف طائرات حربية لا يعرف ما إذا كانت سورية أو روسية، وفق عبد الرحمن، المواقع التي يتقدم فيها الجهاديون في المنطقة. ولا يزال فصيل مبايع لتنظيم “الدولة ...

أكمل القراءة »

هجوم بالسكين على سيدة في حافلة في هامبورغ شمال ألمانيا

وسط صدمة ركاب حافلة في هامبورغ شمال ألمانيا، هاجم رجل كهل فجأة سيدة وطعنها. ألقي القبض على المهاجم وما زالت خلفيات الاعتداء غير واضحة، إلا أنّ الاستخبارات الداخلية شاركت في التحقيق على خلفية شبهات حول معاداة السامية. ذكرت الشرطة الألمانية أن رجلاً يبلغ من العمر واحداً وستين عاماً هاجم سيدة في حافلة ظهر يوم الثلاثاء (24 تموز/ يوليو 2018) وتسبب في إصابتها. وأوضحت شرطة مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا أن الرجل، الذي كان تحت تأثير الكحول، متهم بمهاجمة السيدة البالغة من العمر ثلاثة وستين عاماً بشكل مفاجئ، ويشتبه أنه هاجمها بسكين في وجهها. ونقلت الضحية إلى مستشفى، وليس هناك أية بيانات عن مدى خطورة الجرح الذي أصابها حتى الآن. وشاركت هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في إجراء التحقيقات؛ لأنه يتردد أن الرجل هتف بشعارات معادية للسامية في الحافلة قبل الهجوم، بحسب أقوال شهود عيان. ويتم التحقيق ضد الرجل بتهمة الشروع في القتل. وذكرت الشرطة أن سائق الحافلة أوقفها بعد وقوع الجريمة وفتح الأبواب، وخرج المشتبه فيه من الحافلة بالقرب من جامعة هامبورغ في حي روترباوم. والقى رجال الشرطة، الذين تم استدعائهم، القبض على المتهم، ولا تزال خلفيات الهجوم ودوافعه غير واضحة. المصدر: دويتشه فيله – م.م/ أ.ح (د ب أ) اقرأ أيضاً: الزاوية القانونية: معاداة السامية في ألمانيا، نظرة على مواد الدستور وقانون العقوبات الألماني “حائط المبكى” في خلفية صورة عارضة عارية يثير غضباً في اسرائيل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مي سكاف: نلتقي يا عزيزتي في عالم أجمل!

أبواب روزا ياسين حسن في منفاها في باريس، حيث تقطن منذ أعوام قليلة، رحلت الفنانة السورية “مي سكاف” عن عمر 49 عاماً. لم ترحل وحيدة ولكن حزينة ومتعبة على الرغم من المشاريع الكثيرة التي كانت تحضّر لها. فالأمر لا يتعلّق بالحديث عن ممثلة لطالما تحدّت المؤسسة الثقافية الرسمية وممثليها فحسب، بل برحيل معارضة رسّخت حضور الفن في الثورة السورية، وذلك بمشاركتها فيها منذ اندلاعها في آذار 2011، حين شكّلت مثالأ من أمثلة الحرية والشجاعة، الأمر الذي جعل الكثير من الشباب السوري الذي أحبها، وأحب حضورها المحبب، يطلق عليها: “إيقونة الثورة” أو “الثائرة الحرة”. لم تكن “مي” على الرغم من الخيبات المتتالية يائسة، بل كانت تحاول المواصلة في المنفى إن عبر عملها الكثير مع السوريين هناك، كما حصل مع (تظاهرة الكيماوي) التي أطلقتها في حديقة لوكسمبورغ بباريس، أو عبر مجموعة من المشاريع الفنية كانت آخرها مسرحية تجسّد معاناة السوريات المغتصبات لم يقدّر لها أن ترى الضوء. العنفوان والتحدي الذي جبلت “مي سكاف” عليه هو ما جعلها تؤسس معهد تياترو لفنون الأداء المسرحي في دمشق العام 2004، وقد بدأ بصالة صغيرة في حي الشهبندر الدمشقي استأجرته على حسابها الخاص، الأمر الذي قام به قليل من الفنانين السوريين، قبل أن ينتقل بسبب التضيقات الأمنية عليه إلى حي القنوات وثم إلى جرمانا حتى أغلق تماماً في بدايات العام 2012. كان ذلك المعهد أشبه بفسحة للشابات والشباب الراغبين بدراسة التمثيل وغير قادرين على الدخول إلى عرين المعهد العالي للفنون المسرحية، والذي كان يُحكم بالكثير من الاعتبارات الجائرة. وقد درّس في تياترو مدرّسون من خارج المنظومة الرسمية كذلك. في العام 2009 تخرجت أول دفعة بمساعدة من الفنانات أمل عمران وحنان شقير وأمل حويجة وسامر عمران والشاعر جولان حاجي وغيرهم. وفي المنفى كانت أحد أهم مشاريع “مي” إعادة افتتاح معهد تياترو من جديد في باريس. لم تدرس “مي” الفن أكاديمياً، لكن موهبتها الواضحة جعلت المخرج “ماهر كدو” يختار تلك الطالبة الشابة، التي كانت تؤدي دوراً مسرحياً على ...

أكمل القراءة »

اعتزال مسعود أوزيل يهدد مشروع ألمانيا طويل الأمد

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا لا شيء يعكر صفو الشارع الألماني حالياً غير خبر ابتعاد النجم التركي الألماني مسعود أوزيل عن تمثيل المنتحب الألماني، ‏واعتزاله اللعب دولياً بعد الخروج المخيّب للآمال من الدور الأول بمونديال روسيا. صورة أوزيل مع رئيس بلده الأم رجب طيّب أرودغان أثارت الكثير من التساؤلات وردّات الفعل من قبل الشارع الألماني الممثل ‏بصحفه الرياضية، وانهالت عليه بالعبارات العنصرية بسبب تصرّفه الذي اعتبرته بعض الصحف الألمانية “لا يحترم الجمهور ‏الألماني” في تنويه إلى أن إرودغان هو عدو لسياسة ألمانيا الاتحادية، لتنتهز الجماهير الألمانية الفرصة وتعبّر عن استيائها ‏بصافرات استهجان ضدّه خلال مباريات ألمانيا الاستعدادية لمونديال روسيا، ليسافر المانشافت بأسوء نفسية ممكن للاعبيه الذين ‏يحملون جنسية أخرى غير الألمانية.‏ القضية بدأت منذ عام 2002 عندما افتتحت ألمانيا أكاديمياتها الكروية لاستقطاب المواهب الصغيرة واكتشافها، والتي ضمت الكثير من ذوي الأصول غير الألمانية، ممن اختارت عائلاتهم من ألمانيا وطناً لهم مثل العديد من لاعبي المنتخب المتوّج بكأس العالم 2014 “أوزيل- ‏خضيرة- بواتينغ- بودولسكي- كلوزة…” والذين يشكلون الجيل الثاني أو الثالث من أسرهم المتمتعة بالجنسية الألمانية.‏ لم يكن التوقّع الألماني من فتح تلك الأكاديميات، وصول 11 لاعب من أصول غير ألمانية لدكّة المنتخب الأول في عام 2010. ‏وكان تصريح رئيس الاتحاد الألماني راينهارد جريندل عام 2004 “منتخب متعدد الجنسيات والثقافات هو كذبة” خير دليل على ‏ذلك، لتأتي الإجابة واضحة بعد 10 سنوات بلقب ألماني رابع في نهائيات كأس العالم من جيل وصل لاعبوه المجنّسون لنسبة كبيرة.‏ قضية أوزيل الأخيرة أشعلت فتيل أزمة حقيقية، ربما سيكون مستقبل الكرة الألمانية أكثر المتضررين بها، لأن مكانة النجم التركي ‏تخطّت كرة القدم ليصبح الوجه الأول للعديد من الإعلانات الرياضية والإنسانية، ويعتبر مثالاً للأجيال التركية التي تعيش في ‏ألمانيا، واعتزاله تحت وابل العبارات العنصرية سترمي بظلالها على المنتخب الألماني الحالي، الذي يحمل في جيناته الحالية العديد ‏من اللاعبين ذوي الأصول غير الألمانية “غوندوغان- سانيه- محمود داوود” وربما الذي سيأتون لاحقاً، لأن مصير ...

أكمل القراءة »

أوزيل وأزمة الهوية وكراهية الأجانب

بإعلانه اعتزال اللعب مع المانشافت خلط مسعود أوزيل أوراق الرياضة والسياسة وموضوعات الاندماج والعنصرية والتعايش. وبهذا الصدد أكد وزير الخارجية هايكو ماس أنه “مازال هناك أفراد يتعرضون للعنصرية يومياً بألمانيا”. على خلفية الجدل حول مزاعم تعرض اللاعب الألماني، المنحدر من أصل تركي، مسعود أوزيل، لممارسات عنصرية من جانب الاتحاد الألماني لكرة القدم، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى مكافحة كراهية الأجانب. وقال ماس في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية المقرر صدورها اليوم الأربعاء (25 يوليو/ تموز 2018): “بصرف النظر عن واقعة أوزيل، الأمر بالغ الوضوح: يتعين علينا التصدي بحسم بالغ لأي شكل من أشكال العنصرية ومعاداة الأجانب… مهمتنا جميعا الدفاع عن القيم التي تصنع بلدنا: التسامح والتنوع والحرية”. وذكر ماس أن عدد الجرائم المعادية للأجانب لا يزال مرتفعاً بشكل مخزي، مضيفاً أنه للأسف لا يزال هناك الكثير من الأفراد في ألمانيا يتعرضون للعنصرية في حياتهم اليومية، وقال: “التنوع ليس تهديداً، وليس شيئاً ينبغي أن يثير في نفوسنا الخوف”. وكان ماس حذر يوم الاثنين الفائت من استخلاص استنتاجات عن وضع الاندماج في ألمانيا من واقعة اللاعب مسعود أوزيل. وكتب السياسي المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي أمس على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن صورة أوزيل مع أردوغان استحقت النقد لأنه لا يمكن نزعها من السياق السياسي، “وفيما عدا ذلك فإن الحقيقة موجودة على أرض الملعب وخروج ألمانيا من كأس العالم مبكراً له علاقة أقل بالصورة”. وأضاف ماس: “لا أعتقد أن واقعة صاحب ملايين يعيش ويعمل في إنجلترا يمكن أن تعطي معلومات عن كفاءة الاندماج في ألمانيا”. يأتي ذلك على خلفية إعلان أوزيل، لاعب فريق أرسنال الإنجليزي، أول أمس الأحد اعتزاله اللعب دولياً مع المنتخب الألماني على خلفية الانتقادات الحادة التي وجهت إليه بسبب صوره مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل بطولة كأس العالم التي اختتمت بروسيا في 15 تموز/يوليو الجاري. ووجه أوزيل اتهامات عنصرية غير مسبوقة ضد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل وقادة آخرين في الاتحاد. وفي بيان ...

أكمل القراءة »

ترجمة ألمانية مصدقة لوثائقك العربية المختلفة: هناك من يمكن أن يقوم لك بذلك

تُعد ألمانيا من البلدان التي تشتهر ببيروقراطيتها، ولذلك وعلى المدى الطويل فإن آلاف الأوراق والمعاملات تواجهك في كل تفصيل في حياتك اليومية، ولها دور كبير في القرارات والخيارات المصيرية، فلا مجال للخطأ والتأخير ليس خياراً. ولهذا وُجدت شركات ترجمة محترفة تسهل عليك كل هذا الشقاء، و شركة ” We translate it” هي واحدة من تلك الشركات التي تقدم خدمات ترجمة احترافية مرنة وغايةً في السرعة وتصلك في كافة أنحاء ألمانيا. لا شك أن الخطوة الأولى الرئيسية لك هي ترجمة شهاداتك إن كنت ترغب ببناء مهنة طويلة الأمد، والأهم هي شهاداتك الدراسية التي على أساسها يتم قبولك في الجامعات الألمانية والجهات الدراسية الأخرى. وكذلك إن كنت تريد بدء الدراسة أو التدريب المهني في ستحتاج أيضاً إلى ترجمة مستنداتك ترجمة محلفة. شركة “ We translate it“ هي واحدة من الشركات التي تقوم بترجمة مستنداتك بالسرعة القصوى، فما عليك سوى التواصل وإرسال أوراقك وشهاداتك. وإن كنت تريد أن تترجم مستنداتك ترجمة محلفة لتسجيل الزواج أو بغرض لم الشمل أو أنت بحاجة لتصديق أوراقك من السفارة الالمانية في بيروت؟ كل ما عليك فعله هو إرسال صور عن المستندات التي ترغب في ترجمتها مع الإسم والعنوان، وخلال يومين ستحصل على الترجمة المحلفة بالبريد، مع فاتورة بالتكاليف والدفع فقط بعد الاستلام. وبنفس الطريقة يمكنك التأهب لدخول سوق العمل في ألمانيا، من خلال ترجمة شهاداتك الجامعية أو المدرسية أو شهادات الخبرة وغيرها ترجمة محلفة. وحتى للراغبين في الحصول على شهادة قيادة ألمانية، كل ما عليهم فعله هو إرسال الشهادة والاسم والعنوان لتصل الترجمة المحلفة  خلال يومين بالب ريد مع فاتورة والدفع بعد الاستلام. وبالطبع يمكن أيضاً لأي شخص أن يحصل على عرض سعر للترجمة من أجل تقديمه للجوب سنتر، من خلال التواصل معنا بسهولة وباللغة العربية. تعمل شركة “ We translate it” في جميع أنحاء ألمانيا، ومترجموها معتمدون من قبل ” Oberlandesgericht” ويمكن التواصل والاستفسار من الإثنين إلى الجمعة ما بين الثانية عشر ظهراً وحتى الخامسة مساءً. تلفون: 022881569974 ...

أكمل القراءة »