in

كيف تحولت كرة القدم من رياضة إلى لعبة تحكمها التكنولوجيا في مونديال روسيا؟

عبد الرزاق حمدون*

لم تكن تقنية حكم الفيديو وحيدةً في مونديال روسيا، بل شهد مونديال 2018 اجتياحاً تكنولوجياً لأكثر رياضة شعبية في العالم، ‏وأضحت هذه التظاهرة العالمية مسرحاً لكي تبرهن بعض الشركات المختصة أنها قادرة على ابتكار معدات رياضية، تخدم مستقبل ‏هذه اللعبة ومواكبة للتطور.‏

تقنية حكم الفيديو الـ ‏VAR

الأكثر جدلية في مونديال روسيا لأنها كانت الأكثر ظهوراً للمتابعين، وتعد النسخة الواحدة والعشرون من البطولة هي الأولى من نوعها ‏في استخدام تقنية الفيديو كأداة إضافية داعمة للحكام، ومع ذلك تستخدم لتصحيح الأخطاء الواضحة والحوادث التي تظهر فيها ‏الحاجة للتدخل في اتخاذ القرار فقط، ويمكن للحكام الاعتماد على المعلومات الشفهية من حكم الفيديو المساعد أو مراجعة اللقطات ‏الخاصة بحادثة معينة بأنفسهم عبر شاشة مراقبة على جانب الملعب‎.‎

أنظمة التتبع وقياس الأداء الإلكترونية ‏(EPTS: Electronic Performance and Tracking Systems)‏

تعد هذه التقنية الأكثر إثارةً للإعجاب من بين التقنيات التي قدمتها الفيفا، إذ أنها تُمكن جميع الفرق المشاركة من الوصول إلى هذه ‏الأنظمة لتتبع وتحسين أداء اللاعبين والفرق.‏ تتتبع أنظمة “‏EPTS”‏ المجهزة بآلات التصوير والتقنيات القابلة للارتداء، مواقع اللاعبين والكرة عبر حواسيب لوحية، وتوفر ‏إحصائيات ومقاطع فيديو لللاعبين يستفيد منها المدربون، حيث يستقبل كل فريق هذه البيانات عبر ثلاثة حواسيب لوحية، أحدها للمحلل على دكة ‏البدلاء والآخر للفريق الطبي والثالث للمحلل الجالس في المدرجات، و تُجمع المعلومات بواسطة كاميرتين ضوئيتين مثبتتين على ‏المنصة الرئيسة.‏

تتيح المعلومات الفنية المستمدة وروابط الاتصال المقدمة من هذه التقنية، التفاعل المستمر في الوقت الحقيقي. الأمر الذي يؤمن الدعم لمدربي ‏الفرق في اتخاذ قراراتهم أثناء المباراة.

كرة أديداس المتطورة (‏Telstar 18‎‏)‏

الكرة الرسمية لكأس العالم 2018‎‏ صنعتها الشركة العالمية الشهيرة ‏Adidas، ويعتبر استخدامها لشريحة اتصالات مدمجة ‏‏(‏NFC‏) المِيزة الأكثر إثارةً فيها. توفر هذه الشريحة تقنية التواصل قريب المدى من خلال جهازين أحدهما للإرسال والآخر للاستقبال، لتمكن مستخدميها من التفاعل مع الكرة، باستخدام هاتف ذكي بنظام ‏Android‏ أو ‏IOS‏. فعند بدء التفاعل، تقوم كل كرة بتوليد معرف خاص بها، يوفر بيانات ومعلومات حصرية للمستخدم.

ساعات الحكام الذكية (‏Big Bang‏)‏

صممت هذه الساعات الذكية خصيصاً لهذا الحدث من قبل شركة ‏Hublot، وتعمل هذه الساعة الذكية ذات الإصدار المحدود وفق ‏نظام التشغيل ‏Wear‏ من ‏Google‏، وتتيح للحكام التواصل مع تقنية الفيديو المساعدة على أرض الملعب، كما وصلت الساعة بتقنية خط المرمى وهو نظام مساعد إلكتروني ‏يتتبع اتجاه الكرة بدقة كبيرة ليكتشف تجاوز الكرة لخط المرمى من عدمه.‏

تقنية خط المرمى (‏Goal-Line Technology)

تم اعتمادها بشكل رسمي في بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل، وساعدت هذه التقنية الحكام في ثلاثة مناسبات في النسخة ‏السابقة، واستمر اعتماد الحكام عليها خلال مونديال روسيا، إذ جهزت الملاعب المشاركة بهذه التقنية لمعالجة المعلومات ‏عبر 14 كاميرا عالية السرعة ترسل الإشارات خلال ثانية واحدة إلى ساعة الحكم مشيرةً إلى عبور الكرة لخط المرمى.‏

يبقى أن نقول أن تميز المونديال الروسي لم يكن من ناحية الملاعب الفخمة أو الإقامة المريحة للمنتخبات المشاركة، إنما المشاركة الواسعة ‏للتكنولوجيا في رياضة كرة القدم والتي من المرجح أن تحولها إلى لعبة إلكترونية في المستقبل.‏

*عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

اقرأ/ي أيضاً:

منتخب بلجيكا يثبت نجاح الأكاديميات في صناعة التاريخ

مونديال العوامل غير المألوفة

من يهدد عرش محمد صلاح في الموسم الجديد؟

بورتريه: مهاجرون في ألمانيا – المصور الفلسطيني محمد بدارنة

استطلاع: غالبية الألمان يرغبون باستقالة هورست زيهوفر لأنه “مثير للاضظرابات”