in

“مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة” للفلسطيني ربعي المدهون تفوز بالبوكر

فاز الروائي الفلسطيني ربعي المدهون بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية في دورتها التاسعة عن روايته “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة”.

وأعلنت الجائزة يوم الثلاثاء، عشية افتتاح الدورة السادسة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي يقام في الفترة من 27 أبريل نيسان إلى الثالث من مايو أيار.

وتحكي الرواية معاناة الفلسطينيين المقيمين في الداخل والمجبرين على حمل جنسية إسرائيلية فُرضت عليهم قسرا، كما تروي المأساة المقابلة لأولئك الذين هاجروا فلسطين إلى أصقاع المنفى ومحاولاتهم الفردية للعودة، وذلك في امتدادٍ زمنيٍ يعود لما قبل النكبة وحتى مأساة  الزمن الراهن المتمثلة في الشتات والاستلاب الداخلي.

يستخدم الكاتب رمز الكونشرتو ليجسّد تعدّد المصائر، إذ تقع أحداث الرواية في أربعة أقسامٍ يمثل كلٌ منها إحدى حركات الكونشرتو، وحين يصل النص إلى الحركة الرابعة الأخيرة، تبدأ الحكايات في التوالف والتكامل حول أسئلة النكبة والهولوكوست وحق العودة.

ربعي المدهون 2

والمدهون هو أول فلسطيني يفوز بالجائزة، لكنه سبق أن وصل لقائمتها القصيرة عام 2010. وهو من مدينة المجدل عسقلان ، تلقّى تعليمه في مصر، ثم أُبعد منها بسبب نشاطه السياسي، ويقيم في لندن حيث يعمل محررًا في جريدة الشرق الأوسط. له ثلاث روايات إضافة إلى دراسات ومجموعة قصصية.

يشار إلى أن هذه الجائزة ترعاها “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، بينما تقوم “هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة” في الإمارات العربية المتحدة بدعمها ماليًا.

وفي دورتها التاسعة أصبحت إحدى أبرز الجوائز الأدبية عربيا من حيث القيمة والمشاركة.  ويحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته 50 ألف دولار أميركي، وتترجم روايته إلى الإنجليزية، إلى جانب تحقيق مبيعات أعلى للرواية.

وكانت (مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة) بين ست روايات بلغت القائمة القصيرة للجائزة، ضمت إلى جانبها (نوميديا) للمغربي طارق بكاري، و(عطارد) للمصري محمد ربيع، و(مديح لنساء العائلة) للفلسطيني محمود شقير و(سماء قريبة من بيتنا) للسورية شهلا العجيلي و(حارس الموتى) للبناني جورج يرق. وحصلت كل رواية وصلت للقائمة القصيرة في التاسع من فبراير شباط الماضي على عشرة آلاف دولار.

وأشارت رئيسة لجنة التحكيم أمينة ذيبان إلى أنه جرى اختيار الرواية من بين 159 رواية مرشحة تتوزع على 18 بلدا عربيًا، وقد علّقت ذبيان نيابةً عن لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقولها: “تبتدع رواية (مصائر) نسيجًا روائيًا فنيًا جديدًا يصور تحولات المسألة الفلسطينية، وتثير أسئلة الهوية وتستند إلى رؤية إنسانية للصراع”.

اترك تعليقاً

ألمانيا تحكم بالسجن على يميني متطرف اعتدى على عائلة لاجئة

رزان زيتونة تحصل على جائزة مارتن إينال للدفاع عن حقوق الإنسان