in

انطلاقة مهرجان الكاريكاتير العربي في دورته الثانية في بلجيكا

تنطلق فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الكاريكاتير العربي في الفترة مابين السادس والواحد والعشرين من تشرين الأول \ اكتوبر 2017، ويقام بالتوازي مع مهرجان الواحة السينمائي.

بتنظيم من مؤسسة اومنس وبالتعاون مع “الواراندا” بيت الثقافة ومهرجان موف السينمائي الدولي. يقام مهرجان الكاريكاتير العربي لعام 2017 بالتزامن مع مهرجان الواحة السينمائي، وبدعمٍ من مدينة تورنهوت ومؤسسة موسم، وتجري فعالياته في ثلاث مدن:
تورنهوت باستضافة الواراندا بيت الثقافة، يو جي سي تورنهوت.
أنتوربن باستضافة  مسرح هيتباليس
العاصمة بروكسل باستضافة من بوزار

يتمحور مهرجان هذا العام حول ما يصيب مجتمعاتنا من تصدعات:

انطلاقاً من توالي أحداثٍ مؤلمةٍ على عالمنا خلال الأعوام التي خلت، ما بين كوارث إنسانية، انهيارات اقصادية، واعتداءات إرهابية تضرب في كل مكان، بدا جلياً أن كلّ شيءٍ بات يسير من سيء الى اسوأ، وكمواطنين في هذا العالم كان لابد ان نتتبع ما يحصل مرغمين على الرضوخ لتلك التحولات التي تؤثر بتفاصيل حياتنا اليومية لنصل الى نتيجة مفادها إن مجتمعاتنا تتفكك.

فعلى الرغم من أن الإنترنت ووسائل التواصل الحديثة تأخذنا بضغطة زر من أوروبا إلى أستراليا أو ربما ألاسكا، حتى صرنا أقرب إلى بعضنا البعض من أي وقتٍ مضى، ولكننا في الحقيقة صرنا أكثر وحدةٍ من قبل، وقد غسلت ادمغتنا وسائل الإعلام.

دعوة لملءِ الفراغ بين المجتمعات بالدعابة ورسم الابتسامة على وجوه الجميع

لأن الكاريكاتير يعتبر عنواناً للقاء ونقطة بداية تتيح الكشف عن الصور النمطية التي تحدد رؤيتنا للمجتمعات الاخرى، وترسم شكل علاقتنا بها بخلافاتها واختلافاتها؛ كانت ثيمة المهرجان لهذا العام هي تصدعات المجتمع. لذلك تم وضع برنامج المهرجان بحيث يقدم صورة عامة عن الفنون القادمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فجاء الفنانون بمشاركاتهم من دولٍ تمتد ما بين السعودية والمغرب، إضافةً إلى جنسياتٍ أخرى مختلفة. وسيتم عرض مجموعة كبيرة من رسوم الكاريكاتير كما سيتضمن المهرجان عروضاً مسرحية وموسيقية. ستقدم كلها للجمهور العربي المقيم هنا، جنباً إلى جنب مع الجمهور البلجيكي وبالتالي خلق حوار بين الجمهور الآتي من مختلف الثقافات والأعراق والأجناس.

للاطلاع على برنامج المهرجان اضغط هنا

مهرجان الواحة السينمائي

وبالتوازي مع مهرجان الكاريكاتير العربي تنطلق فعاليات مهرجان الواحة السينمائي، الذي يسلط الضوء على الأفلام التي تتناول النزاعات في مجتمعاتنا، إضافةً إلى الضغوط الشديدة التي تعتري العلاقات السياسية والثقافية بين الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من جهة وأوروبا من جهة اخرى، سواء نتيجة مآسي اللاجئين أو لأسباب أخرى كثيرة.

تم اختيار أفلام قوية ذات مواضيع صادمة بعضها يستند إلى قصصٍ حقيقية، ومنها ما يروي قصص نساءٍ يحاولن تأكيد هوياتهنّ وحماية مساحاتهنّ الخاصة من خلال لغةٍ بصريةٍ مبدعة. بينما تناولت أفلامٌ أخرى الصراعات الاجتماعية ضمن سياقاتها السياسية، في تأكيدٍ دائم على أن الكرامة هي التي سترسم معالم الهوية الجديدة، الكرامة هي اساس كل شيء.

دعوة للتعرف على المطبخ المحلي للبلدان المشاركة في المهرجان

المهرجان يقدم أيضاً دعوةً مفتوحة للتعرف على الأطباق الشهية الآتية من مطابخ شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وتذوق نكهات شهية جديدة.

الفن هو أداتنا للتغيير، هو اللغة التي نتكلم

يقول السيد علي نزير علي مدير مؤسسة أومنس أن القوى ذاتها التي تطوع الآخرين بشكلٍ ما في جميع أنحاء العالم، قد جعلتنا مترابطين إلا أنها تكشف الصدوع العميقة في النظام الدولي القائم. فالصحف تمتلئ يومياً بقصص اللاجئين الهاربين من أماكن الصراعات الوحشية، إضافةً إلى انهيار منظومات الأمن الأساسية في أنحاء واسعة من الشرق الأوسط،  فيما لا تزال الاضطرابات المالية تؤثر على مجتمعاتٍ بأكملها. وتواصل الكثير من الحكومات اضطهاد الصحفيين، وإلغاء المعارضة، وتفرض رقابتها على تدفق المعلومات. وتستخدم الشبكات الإرهابية شبكات التواصل الاجتماعي لغسل عقول شبابنا وتعريض المجتمعات المفتوحة للخطر ومن ثمّ تحفيز الغضب ضد المهاجرين الأبرياء.

كل هذا يترافق مع رفض الدول القوية للقيود التي فرضها عليها القانون الدولي. وهذه هي المفارقة التي تحدد عالمنا اليوم. يضيف علي نزير علي: “بعد ربع قرن من انتهاء الحرب الباردة، أصبح العالم أقل عنفاً وأكثر ازدهاراً من أي وقت مضى، ومع ذلك فإن مجتمعاتنا مليئة بعدم اليقين وعدم الارتياح. على الرغم من التقدم الهائل، يفقد الناس الثقة في المؤسسات، يصبح الحكم أكثر صعوبة والتوترات بين الدول تصبح أكثر سرعة في الظهور مباشرة على السطح.”

ويتابع: “سنقدم مرة أخرى برنامجاً متعدد التخصصات في الفنون البصرية، فنحن نقدم مع مهرجاناتنا اليوم صورة واضحة عن الواقع في العديد من الأماكن في العالم للجمهور الراغب بالتواصل مع الآخر من أي مجتمعٍ كان، فالفن هو أداتنا للتغيير وهو اللغة التي نتكلم.

للاطلاع على برنامج المهرجان اضغط هنا

مواضيع ذات صلة:

دعوة مفتوحة للمشاركة في «مهرجان الكاريكاتير العربي» 2017

مجموعة من أهم الأفلام العربية في مهرجان الواحة السينمائي

اترك تعليقاً

توقعات بعودة عدد كبير من اللاجئين إلى بلادهم

هل توصل الانتخابات الألمانية أنغيلا ميركل إلى ولاية رابعة؟