الرئيسية » باب القلب » هل ستغير هذه المعلومات نظامك الغذائي؟

هل ستغير هذه المعلومات نظامك الغذائي؟

يقال عن بعض الأغذية كالحليب والقمح أنها مضرة بالصحة، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح وفقاً لأخصائي التغذية مارتين كاتان*، الذي كشف عن أكبر الخرافات، والادعاءات الخاطئة، التي يتداولها الناس عن بعض أنواع الأطعمة.

عند الشعور بالتعب، يُلقى اللوم مباشرة على نوعية الطعام المتناولة. وحول ذلك قال مارتين كاتان: ” نأكل جميعنا غالباً 3 مرات في اليوم، وعند شعور أحدهم بعدم الارتياح غالباً ما يرجع السبب إلى الطعام”. ومن ناحية أخرى، هناك مئات النظريات حول اتباع نظام غذائي للحماية من بعض الأمراض أو الحساسية.

ألقى أخصائي التغذية مارتين كاتان* نظرة فاحصة على المخاوف المتداولة حول الأطعمة بمختلف أنواعها.

الخرافة الأولى: الغذاء العضوي أكثر صحة من الطعام المنتج تقليدياً

بالنسبة للزراعة العضوية، فهي جيدة جداً للتربة. لكن للأسف، المنتجات العضوية ليست أكثر صحة من الأغذية، التي تنتجها الزراعة التقليدية. إذ أن كمية المبيدات في الغذاء عادة ما تكون صغيرة وغير مؤثرة. كما تحتوي الخضروات العضوية على نترات أقل من الخضروات غير العضوية، إلا أن أفضلية ذلك لم تتضح بعد.

وقد قيل سابقاً، إن وجود النترات في الجسم يؤدي إلى تفاعلها مع مركبي النتريت والنيتروزامين، الأمر الذي اعتبر مسبباً للسرطان، غير أننا نعلم الآن بأن هذا غير صحيح، فقد تكون تلك النترات مفيدة لخفض ضغط الدم.

ومع ذلك، هناك أسباب كافية لدعم الزراعة العضوية، حيث يستخدم المزارعون نسبة أقل من المضادات الحيوية في تربية الحيوانات مقارنة بالمزارعين التقليديين، إذ أن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية قد يؤدي إلى تطوير البكتيريا المتفوقة، التي تشكل خطراً على صحتنا.

الخرافة الثانية: الطعام النيء صحي لأن القيمة الغذائية تقل أثناء الطهي

لا تحتوي الخضروات على نسب عالية من المواد الغذائية، غير أنها تحتوي على الكثير من فيتامين سي، وحمض الفوليك، الذي لا يشكل نقصه في الجسم أي ضرر. وعلى العكس، فإن طهي الخضراوات يساعد في قتل البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي.

الخرافة الثالثة: حليب البقر غير صحي ويسبب الحساسية

دهون الحليب ليست صحية فعلاً، إذ من شأنها أن ترفع نسبة الكوليسترول في الدم، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. لذا ينصح بتناول الحليب ومشتقاته بنسبة دسم قليلة بسبب فائدتها حيث تحتوي على:  فيتامين ب 12، واليود، والبوتاسيوم، والزنك. كما يشكل الحليب مصدر بروتين جيد بالنسبة للنباتيين.

ويذكر أن لدى واحد إلى اثنين في المئة من الأطفال الصغار حساسية من بروتين الحليب، غير أنها تختفي تلقائياً مع النمو. أما بالنسبة لحساسية اللاكتوز، فلا تلاحظ إلا عند الإفراط في تناول الحليب. وعلى الرغم من أنه قد يعزز إلى حد ما سرطان البروستات عند الرجال، إلا أنه قد يساعد في مكافحة سرطان الأمعاء.

الخرافة الرابعة: إذا كنت ترغب في إنقاص الوزن، ابتعد عن الكربوهيدرات

في الحقيقة إنقاص الوزن، يتعلق بكمية الطعام لا بنوعيتها، كل ما يدخل الفم يُستخدم أو يحرق من قبل العضلات، أو يخزن.

لا يتم التخلص من أي شيء، سواء كان كربوهيدرات أو بروتين أو دهون. الأمر مشابه لحساب التوفير: لا فرق في أي بنك أقوم بإيداع الأموال، ما يهم هو المبلغ. كل شيء ينتهي في حساب التوفير الخاص بي، أو في معدتي.

الخرافة الخامسة: تجنب القمح لأنه غير صحي

قلة من الناس تعاني مما يسمى بحساسية الغلوتين، إذ يسبب لهم بروتين القمح اضطرابات هضمية خطيرة. في حين لا مشكلة عند آخرين. ومع ذلك، فقد انتشرت الفكرة بأن القمح مسؤول عن العديد من مشاكلنا الصحية. بالطبع، كلنا نعاني من مشاكل صحية مختلفة: ألم، تعب، كآبة.. كما تعاني الملايين من النساء من متلازمة القولون العصبي. غير أنه لا يوجد دليل قاطع على أن القمح مسؤول عن تلك المشاكل.

الخرافة السادسة: الإكثار من فيتامين سي يمنع نزلات البرد

تناول الكثير من فيتامين سي لا يمنع نزلة البرد، بل قد يخففها بنسبة بسيطة جداً. ومن ناحية أخرى فإن تناول كمية كبيرة منه قد يسبب حصوات الكلى.

الخرافة السابعة: السكر يسبب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال

ظهرت هذه النظرية منذ 50 عاماً في الولايات المتحدة، إلا أن السكر بريء من هذه التهمة، في حين تؤدي الأصباغ الصناعية إلى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وبشكل عام، الأطفال هم الأطفال، طاقة متحركة.

ومم علينا أن نحذر؟

المخاطر الحقيقية هي التدخين، والكحول، والبدانة بشكل خاص إذ قد تؤدي إلى أمراض خطيرة بما في ذلك السرطان.

*مارتين كاتان: أستاذ متقاعد لعلوم التغذية في الجامعة الحرة (Vrije Universiteit) في أمستردام، هولندا. كما يكتب لصحيفة (إن آر سي هاندلسبلاد) الهولندية اليومية، وهو مؤلف كتاب: “لماذا لا يؤذينا الخبز، ولا يدمر الميكروويف الفيتامينات”.

المصدر: ر.ض/ع.ج.م (DW)

اقرأ أيضاً:

عن الطعام، الهوية، الهجرة والاندماج

هم مشغولون بحروبهم وأطفال الفقراء يموتون في كل مكان

مسلمو أوروبا بين فرض الصيام وعلمانية الحكومات

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف صارت الخيمة اليونانية جزءاً من حياتي! قصتي في مساعدة اللاجئين في اليونان

غياث الجندي قبل ثلاث سنوات دفعني خبر عن مركب غرق في بحر إيجه للذهاب إلى اليونان والتطوع لمساعدة اللاجئين واللاجئات على شواطئه. كان قراراً سريعاً وحاسماً ولم يحتج الكثير من التخطيط ، فلم أستطع أن أبقى متفرجاً على المأساة الإنسانية. في اليوم التالي وصلت إلى ...