الرئيسية » باب القلب » لاجئون سوريون في جزيرة نائية في اسكتلندا في انتظار الموت

لاجئون سوريون في جزيرة نائية في اسكتلندا في انتظار الموت

يعاني لاجئون سوريون تم توطينهم في جزيرة بوت الأسكتلندية النائية من الكآبة، حيث يصفون تلك المنطقة بأنها مليئة بالعجائز، وتبدو كما لو أن الناس يأتون هنا ليموتوا.

عائلاتٌ جاءت من سوريا التي مزقتها الحرب، بدأوا حياتهم الجديدة في روثسي على جزيرة بوت. يبذلون قصارى جهدهم من أجل تعلم اللغة الإنجليزية، ويشعرون بالامتنان تجاه الاسكتلنديين الذين يساعدونهم، ويحاولون أن يستقروا.

ولكن أول العائلات التي حصلت على مأوى في الجزيرة منذ ثمانية أشهر، تحدثوا عن تعاستهم على الجزيرة، في حالةٍ من العزلة الكاملة، واصفينها بأنها مكان للموت. تحدثوا أيضًا عن شعورهم بالعار لاضطرارهم لتلقي المساعدات،

يكافح هؤلاء اللاجئون هنا لتعلم الإنكليزية، وبينما كانوا يديرون أعمالهم الخاصة في سوريا، يمضون أغلب وقتهم الآن في المنزل، أو يتمشون على شاطئ البحر يغالبون الوحدة والعزلة، حيث لا شيء يمكن أن يفعلونه.

3683188D00000578-3706625-image-a-1_1469436762265

الشتاء العاصف، حيث لا شيء إلا الملل

قال عبد (42 عامًا) الذي يعيش مع زوجته رشا (35 عامًا) وأطفالهما الأربعة: “في البداية، بالطبع، كنت سعيدًا حقًا بالمجيء إلى المملكة المتحدة، وإلى الحرية. أحببت الناس هنا، واللطف الذي يعاملونني به، اسكتلندا بلد جميل” يقول عبد، وأحب الطقس، لطالما أحببت فصل الشتاء، ولكن لستة أشهر، أو سبعة لم أستطع أن أتحرك أو أذهب إلى أي مكان”.

“ليس هناك حركة، لا شيء. إلا الملل واليأس، أشعر أن لدي خيار وحيد وهو أن أموت هنا. ولا شيء آخر”

برنامج إعادة توطين اللاجئين في المملكة المتحدة

ضمن خطةٍ لتقديم حياة جديدة للاجئين السوريين في اسكتلندا، بعيدًا عن ويلات وطن مزقته الحرب. أحضرت العائلات عبر برنامج وزارة الداخلية لإعادة توطين السوريين في العام الماضي. والذي هدف إلى توطين 20.000 شخص في المملكة المتحدة بحلول عام 2020، ويمنح الأولوية للأكثر ضعفًا، الذين لا يمكن مساعدتهم في بلدهم الأصلي.

وقد تم منح اللاجئين الحماية الإنسانية لمدة خمس سنوات، مع تصريح للعمل والحصول على المساعدات مع تكاليف اثني عشر شهرًا من المعيشة، وذلك ضمن ميزانية المساعدات الخارجية في المملكة المتحدة.

كان مجلس بوت بين 16 بلدية اسكتلندية محلية مشترك في هذه المبادرة، مع أول 100 لاجئ سوري استقدموا جوًا إلى المملكة المتحدة وإلى اسكتلندا في نوفمبر من العام الماضي.

3683179F00000578-3706625-image-a-2_1469436829045

الإقامة الجبرية

قال عبد، الذي قام بعدة رحلات إلى غلاسكو للعثور على عمل: “لم أتوقع أن نأتي إلى هذه الجزيرة. كنا نظن أننا ذاهبون إلى لندن أو مانشستر. ولكن كلما قلنا أي شيء حول الانتقال من الجزيرة، قيل لنا “لقد دفعنا الكثير من المال لنحضركم إلى هنا”.

“أشعر انني تحت الإقامة الإجبارية. أشعر بالإهانة. أنا لم آت الى لتصبح حياتي بأكملها تحت السيطرة”.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Mail Online. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكايا من ورق “10” في سلسلة من أعمال الفنان بطرس المعري

حكايا من ورق “10” في سلسلة من أعمال الفنان بطرس المعري: – إذا شفت واحد من غير طايفتك كسر كاسة بشي مطعم لا تعمل منها قصة. – وإذا واحد من طايفتك ارتكب خطأ، فلا تدافع عنه على العمياني. الموقع الرسمي للفنان بطرس المعري: almaari.net حكايا أخرى: ...