in

ومن حُب ألمانيا ما سجن

 أصدرت السلطات الأميركية حكماً بالسجن بحق امرأة أميركية من ولاية أيوا، تركت أطفالها الأربعة بمفردهم في المنزل، حتى تقوم بجولة سياحية في ألمانيا، تستغرق 11 يوماً، إذ أدانها القضاء بتهمة تعريض أطفال للخطر، فيما وصفتها الصحافة بـ«أسوأ أم».

وسافرت الأم وتدعى إيرين لي ماكه (30 عاماً)، من مدينة جونستون في ولاية أيوا الأميركية، إلى ألمانيا في 20 سبتمبر، دون أن توفر رعاية لأطفالها، وهم أربعة، بينهم اثنان يبلغان من العمر 12 عاماً، وآخر عمره ست سنوات والطفل الرابع سبع سنوات.

وقالت الشرطة، إن مسدساً كان في المنزل. وقالت متحدثة باسم المدينة التي يقطنها 22 ألف نسمة «مرت على الشرطة وقائع ترك أطفال بمفردهم وخروج الوالدين، لكن السفر إلى دولة أخرى أمر مختلف تماماً».

واحتلت الأنباء عناوين بعض الصحف في إنجلترا، ووصفت صحيفة «ديلي ميل»، ماكه، بأنها «أسوأ أم في الولايات المتحدة»، كما كتب لها البعض نفس التعليق عبر صفحتها الشخصية على «فيسبوك». وعثرت الشرطة على الأطفال في المنزل يوم 21 سبتمبر، وأبلغت أجهزة حماية الأطفال، ثم اتصلت بماكه في ألمانيا وأمرتها بالعودة. حسب ماورد عن صحيفة الإندبندنت البريطانية.

اقرأ أيضاً:

أسرار مثيرة حول محاولات هروب من السجن حول العالم

اترك تعليقاً

إثبات التهمة على المشتبه به في قضية تسميم أغذية معلبة بهدف الابتزاز

ما هو المنصب الجديد لمسعود البارزاني في إقليم كُردستان؟