in ,

ميركل تزور السعودية على رأس وفد اقتصادي كبير

تجري المستشارة الألمانية ميركل خلال زيارتها للعربية السعودية محادثات حول الحرب ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” والاحتباس الحراري العالمي والحرب في اليمن وذلك في مستهل جولة خارجية تقوم بها المستشارة قبل قمة مجموعة العشرين.

توجهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد إلى السعودية لبحث عدد من القضايا. و سلسلة اجتماعات المستشارة الألمانية تشكل جزءً من التحضير لاجتماع قمة مجموعة العشرين، الذي يضم قادة الدول الصناعية والناشئة الكبرى في العالم، والذي ستترأسه ميركل في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا في تموز/يوليو المقبل.

ونقلت دويتشه فيليه عن مسؤولين في برلين قولهم إن وفدًا من كبار رجال الأعمال في ألمانيا يرافقون ميركل في زيارتها للمملكة العربية السعودية، وستتطرق المحادثات أيضًا إلى الأزمة اليمنية حيث تدعم المستشارة الألمانية دعوة الأمم المتحدة إلى التوصل لهدنة وحل سياسي للحرب في اليمن.

وقال المسؤولون إنه من المتوقع أن تطلب المستشارة من مضيفيها بذل المزيد من الجهود للحد من الحواجز التجارية، مشيرين إلى أن مشروعات التسليح ليست على جدول أعمال المحادثات.

ومع ذلك، ترغب ميركل خلال محادثاتها في جدة مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن نايف، أن تطرح أسئلة حول حقوق الإنسان ودور المرأة في البلاد. كما طلبت زوجة المدون السعودي رائف بدوي، الذي أثار سجنه وجلده احتجاجا دوليا، من ميركل أن تطالب بالعفو عنه خلال زيارتها للمملكة.

وبعد أن تختتم زيارتها، التي تستمر يومًا واحدًا، ستجري ميركل محادثات غدًا الاثنين في الإمارات العربية المتحدة مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ثم تلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي على البحر الأسود يوم الثلاثاء.

يذكر أن كل من روسيا والسعودية أعضاء في مجموعة العشرين.

مواد ذات صلة.

زوجة المدون السعودي رائف بدوي تدعو ميركل لطلب العفو عنه

اترك تعليقاً

البرلمان الألماني يصادق على قانون حظر النقاب جزئيا

ميركل وسلمان يوقعان مذكرات تفاهم وميركل تشير لـ “قصور” في ملف حقوق الانسان