in ,

موجة غضب في ألمانيا نتيجة تصريحات ترامب الأخيرة

© Jim Bourg / Reuters

تسببت تصريحات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بموجة غضب في ألمانيا، وانتقادات واسعة في الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد أدلى بتصريحات لصحيفتي “تايمز” البريطانية و”بيلد” الألمانية طعن فيها بسياسات بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وحلف شمال الأطلسي (الناتو) ولمّح إلى رفع العقوبات عن روسيا.

وبعد انتقاد ترمب للاتحاد الأوروبي وإشادته بخروج بريطانيا منه، أكدت ميركل أن مصير الأوروبيين يبقى “في أيديهم”. وناشدت المستشارة دول الاتحاد الأوروبي عدم السماح له بتثبيط عزيمتهم. مفضلةً -عدم الرد بالتفصيل على هذه الإنتقادات، معتبرة أنها آراء معروفة عن ترامب.

وقالت إن “مواقفي حول المسائل الأطلسية معروفة. والرئيس المنتخب عرض مرة أخرى مواقفه. وعندما يتسلم منصبه، وهذا ما لم يحصل بعد، سنعمل بشكل طبيعي مع الإدارة الأميركية الجديدة، وسنرى ما هي الاتفاقات التي سنتوصل إليها”.

كما رفضت ميركل مجدداً أي خلط بين التهديد “الإرهابي” واللاجئين الذين هربوا من الحرب في سوريا ووصل مئات الآلاف منهم ألمانيا.

من ناحية أخرى، طالب حزب الخضر الألماني بأن تعزز ألمانيا دورها في أوروبا، وأن تعمل على تقوية الاتحاد الأوروبي كرد فعل على تصريحات ترامب. وشدد رئيس الحزب جيم أوزديمير على ضرورة توقع “أوقات عجاف” في العلاقة بين أوروبا وأميركا، والبحث عن شركاء مثل كندا أو ولايات أميركية بعينها  بشكل منفرد.

AP Photo/Evan Vucci, File
AP Photo/Evan Vucci, File

وندد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بـ “التصريحات غير اللائقة” التي أدلى بها ترمب تجاه الاتحاد الأوروبي والمستشارة الألمانية “الشجاعة” وذلك في مقابلة مع شبكة ” CNN ” الإثنين في لندن.

وقال كيري “أعتقد بصراحة تامة أنه كان من غير اللائق لرئيس منتخب للولايات المتحدة أن يتدخل في شؤون دول أخرى بهذه الطريقة المباشرة”.

اترك تعليقاً

اعتقال المتهم بالهجوم على الملهى ليلة رأس السنة في اسطنبول

ألمانيا: تلميذة منقبة تثير زوبعة في برلمان ولاية ساكسونيا السفلى