وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن العاملين المذكورين، أحدهما سائق والآخر عامل في حديقة، وهما يعملان في بلدية خيريز دي لا فرونتيرا في مدينة أندلسية، جنوبي إسبانيا.

ولم يذهب كلا العاملان إلى العمل منذ بداية الألفية، رغم أن مرتباتهما مازالت سارية.

واكتشف مسؤولو الموارد البشرية الأمر، عندما تبين لهم أن العاملين كانا يتقاضيان راتبهما، دون أن يحضرا من الفترة ما بين يناير 2015 حتى 31 مايو 2016.

ثم مع التحقيقات المعمقة، تبين أنهما لم يذهبا للعمل مطلقا منذ خمسة عشر عامًا عاما.

وقال اتحاد العمال المحلي إن العاملين كانا يأخذان الأجازات المتراكمة بشكل شرعي، لكن مجلس المدينة قال إن ذلك مبرر غير كاف للتغيب عن العمل. وأعلن الاتحاد أنه سيطعن في عملية الفصل.

ووجد المحققون أيضا أن عددًا من عناصر الشرطة المحلية يعملون أياما قليلة في السنة. كما تبين أن أحد رجال الشرطة عمل سبعةً وأربعين يومًا فقط في عام 2015، بينما عمل زميلٌ له لمدة ستةٍ وستين يومًا فقط، وشرطيٌ آخر عمل لفترة ستة وتسعين يومًا.