الرئيسية » باب العالم » لعبة فيدجت سبينر قد تكون خطرة على الأطفال
لعبة فيدجت سبينر

لعبة فيدجت سبينر قد تكون خطرة على الأطفال

لاقت لعبة فيدجت سبينر شعبية واسعة حول العالم وذاع صيتها، ولكن مخاوف برزت من وجود آثار سلبية لها على صحة الطفل وتركيزه.

واجتاحت لعبة فيدجت سبينر العالم، وانتشرت اشاعات أن لها فوائد في تخفيف التوتر وتقوية التركيز، إضافة إلى ما قيل عن قيمتها العلاجية لمرضى التوحد أو فرط النشاط.

تقوم اللعبة على ثلاثة محاور أو أجنحة، عند الضغط على المحور المتوسط تبدأ اللعبة بالدوران، مما يثير حماس الأطفال ويعزز شعور المنافسة لديهم بهدف التوصل إلى حيل أفضل للمحافظة على دورانها لمدة أطول.

تصنع هذه اللعبة التي صممت بألوان وأنواع كثيرة، من معادن مختلفة مقاومة للصدأ كالنحاس أو الألمنيوم، وتصنع بعض أجزائها من البلاستيك أيضًا.

عدة أشكال لللعبة

وذكرت الجزيرة نت أن سيدة أمريكية تدعى كاثرين هيتنغر ابتكرت هذه اللعبة الغريبة منذ عقدين من الزمن بغية مساعدة ابنتها (7 أعوام) التي كانت تعاني من نقص المناعة آنذاك. غير أنها لم تربح من هذه اللعبة إطلاقًا، إذ حصلت على براءة الاختراع لمدة ثماني سنوات فقط لم تتمكن من تجديدها بسبب عدم قدرتها على تسديد الرسوم التي كانت حينها 400 دولار لم تكن بحوزتها. بعدها جنت الشركات المصنعة أموالاً طائلة من مبيعات هذه اللعبة.

في المقابل فإن هناك مخاطر صحية وذهنية لها، مثل:

  • هدر الوقت وتشتيت تركيز الطلاب، ما أثار قلق المدرسين.
  • النوع الضوئي من اللعبة غير آمن بسبب خطورة ابتلاع أحد الأزرار أو بطارية الشحن الموجودة في وسطها من قبل الأطفال الصغار، مما قد يؤدي إلى إصابات داخلية خطيرة، فضلا عن المكونات السامة التي تحتويها.
  • بعض المعارضين يقولون إن إقبال الطفل عليها قد يشبه “الإدمان“، وهو أمر يعيقه عن الأنشطة الطبيعية الصحية كاللعب وممارسة الرياضة.

أما بالنسبة للفوائد العلاجية المزعومة للسبينر لمرض التوحد أو تخفيف التوتر وغيرها، فما تزال غير مؤكدة.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

علماء أمريكيون يتوقعون موت الملايين بسبب فيروس “كورونا” الصيني

توقع علماء أمريكيون، أن يقتل فيروس “كورونا” الصيني قرابة عشرات الملايين من الناس في العالم خلال عام ونصف العام. وفي تحذير مثير للقلق، توقع خبراء صحة أمريكيون بارزون، قبل 3 أشهر من تفشي “فيروس كورونا” في الصين، أن يقتل الفيروس قرابة 65 مليون شخص في العالم. وقام العلماء ...