in

سر البقع الحمراء على أجساد أبطال أميركا في أولمبياد ريو

مايكل فيليبس

أظهرت صور التقطت للعديد من اللاعبين الأمريكيين المشاركين بدورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، آثار الحجامة واضحة على أكتافهم وظهورهم.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الكثير من نجوم و أبطال أميركا، بدؤوا باتباع ذلك الأسلوب الجديد في العلاج،

وكان السباح الأسطوري مايكل فيلبس أكثر اللاعبين الذين بدت على أجسادهم آثار الحجامة، وهو الذي حقق الميدالية الأولمبية رقم 19 في تاريخه.

ولم يكن فيلبس وحده، حيث ظهر لاعب الجمباز الأمريكي أليكس نادور في صورة له على موقع إنستغرام وهو يحمل آثار الحجامة على جسمه.

وقال نادور في تصريحات صحفية عن الحجامة “تعمل على إزالة الآلام الجلدية وتخلص الجسم من ما يجلبه الجمباز له من آلام”.

وأضاف نادور أن الحجامة هي “السر الذي استطاع الحفاظ على صحته خلال هذا العام”مشيرًا إلى أن الحجامة كانت “أفضل من جميع الأموال التي أنفقها على أشياء أخرى”

0,,19456012_401,00

 

العلاج بالحجامة يعود للثقافات المصرية والصينية والشرق أوسطية وتتضمن الحجامة استخدام كؤوس زجاجية توضع على الجلد مباشرة وعلى طول خط التصنيف “الصيني” على الجسم.

وتعمل الحجامة على شفط ومص الدم في موقع الجسم الذي يُوضع فوقه الكأس، وذلك من أجل تحفيز الطاقة.

وبداية استخدام الحجامة في الولايات المتحدة كانت قد ظهرت مع بعض المشاهير، مثل الممثلة الأمريكية جنيفر أنستون التي لجأت للحجامة وكذلك غوينيث بالترو. وانتشرت طريقة العلاج لتصل بعض الفرق الأمريكية المشاركة في الأولمبياد. والتقطت وسائل الإعلام صورا لنجوم المنتخبات الأمريكية وعلى ظهورهم وأكتافهم آثارا للحجامة.

get_img

اترك تعليقاً

أنا والكلاب والسياسة

لنغلق الحدود في وجه اللاجئين