الرئيسية » باب العالم » دراسة بريطانية تؤكد أن الأطفال مستعملي شاشات اللمس ينامون أقل من أقرانهم

دراسة بريطانية تؤكد أن الأطفال مستعملي شاشات اللمس ينامون أقل من أقرانهم

قال باحثون بريطانيون إن الأطفال الذين يمضون وقتًا في اللعب على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، التي تعمل باللمس، يميلون إلى النوم لفترة أقل من نظرائهم الذين لا يستخدمون تلك الأجهزة.

وتشير الدراسة،  إلى أن كل ساعة يمضيها الأطفال يوميًا في استخدام مثل هذه الأجهزة التي تعمل باللمس تؤدي لانخفاض فترة نومهم بمقدار 15 دقيقة.

لكن في المقابل، يطور هؤلاء الأطفال مهاراتهم الحركية الدقيقة بشكل أسرع من نظرائهم، وفقا للدراسة التي نشرت في دورية ساينتيفيك ريبورتس، ونقلتها الـ بي بي سي.

وقال خبراء إن الدراسة “جاءت في الوقت المناسب”، لكن لا يجب على الآباء أن يشعروا بقلق بالغ من نتائجها.

يذكر أن طفرة كبيرة حدثت في استخدام الأجهزة التي تعمل شاشاتها باللمس في المنازل، لكن هناك نقصًأ فيما يتعلق بفهم أثرها على نمو الأطفال، في مراحل عمرهم المبكرة.

ووجهت الدراسة، التي أجريت في كلية بيركبيك التابعة لجامعة لندن، أسئلتها إلى 715 من أباء وأمهات لديهم أطفال تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات.

وأظهرت أن 75 في المئة من الأطفال استخدموا الأجهزة التي تعمل شاشاتها باللمس بشكل يومي، وأن 51 في المئة منهم والذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 11 شهرًا يستخدمونها بشكل غير يومي، وأن 92 في المئة من الأطفال في الفئة العمرية ما بين 25 إلى 36 شهرًا يستخدمونها بشكل غير يومي أيضًا.

لكن الذين يستخدمون تلك الأجهزة منهم بشكل عام ناموا فترات أقل ليلاً، وأكثر خلال النهار.

وفي المجمل، انخفضت فترة نومهم بمقدار 15 دقيقة، مقابل كل ساعة يمضونها في استخدام تلك الأجهزة، كما تقول الدراسة.

اقرأ/ي أيضاً:

اضطرابات النوم ترتبط بمخاطر البدانة

النوم المضطرب يزيد احتمالات الإصابة بمرض الزهايمر

دراسة: هل يساعد النوم حقًا على تذكر الأشياء الهامة؟

قد يكون هناك طرق للتخفيف من “خيانة الذاكرة”

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

من شرايينه إلى شبكة الصرف الصحي… أم مهووسة “تسحب” الدم من طفلها على مدى 5 سنوات

في واقعة غريبة من نوعها وتبعث على التقزز قامت أم دنماركية تعمل ممرضة، بسحب الدم من طفلها طوال خمسة أعوام دون سبب لذلك، فحُكم عليها بالسجن لأربع سنوات. لا يختلف اثنان على رحمة الأم وعطفها على صغيرها، لكن يبدو أن أماً دنماركية جاءت لتخالف هذه ...