in

تعرف على دوافع منفذ القتل الجماعي الأكثر دموية بتاريخ اليابان

تفاصيل الاعتداء

ارتكب الياباني ساتوشي أوماتسو، جريمة القتل الجماعي لتسعة عشر مريضًا، من ذوي الاحتياجات الخاصة صباح الثلاثاء الماضي، في عملية قتل هي الأكثر دموية في تاريخ اليابان منذ الحرب العالمية الثانية.

فقد قام ساتوشي يوماتسو، البالغ من العمر 26 عامًا، والذي كان يعمل في منشأة “تسوكوي يامايوري-إن” في مدينة ساغاميهارا حتى فبراير/ شباط الماضي، باقتحام المركز عبر نافذة في وقت مبكر من صباح الثلاثاء 26 تموز يوليو وبدأ بطعن المرضى، وذلك بحسب CNN.

  اكتشفت السلطات اليابانية دافع أوماتسو لارتكاب هذه الجريمة المروعة.

وذكرت CNN عن مسؤولين في محافظة كاناجاوا قولهم في مؤتمر صحفي، أن يوماتسو سلم نفسه للشرطة المحلية بعد ساعة من بدء الهجوم، وهو مغطى بالدماء ويحمل سكينا ملطخة بالدماء، وذكروا أنه في رسالة كتبها قبل عدة أشهر من الواقعة، اطلعت عليها شبكة CNN، قال إنه “يستطيع قتل 470 من ذوي الاحتياجات الخاصة.”

وأضاف يوماتسو أنه “يحلم بعالم يُسمح فيه لذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من صعوبات شديدة بـ القتل الرحيم.”

أوماتسو كان محتجزًا في مصحة للمرضى نفسيًا

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أنه كان قد تم احتجازه في مصحة للمرضى المضطربين نفسيًا، في وقت سابق من هذا العام لمنعه من “إلحاق الضرر بالآخرين” بعد تقديمه رسالته إلى عضو من السلطة التشريعية في اليابان. وكان يوماتسو قد استقال من وظيفته في منشأة مرضى ذوي الاحتياجات الخاصة قبل حجزه، ولكنه خرج من المصحة في مارس/ آذار الماضي.

اترك تعليقاً

عائلات يدفعون المال لرجل مقابل ممارسته الجنس مع بناتهن القاصرات

صدور العدد 8 من صحيفة أبواب