أول جريدة عربية في ألمانيا

in

الشرطة الفرنسية تشتبك مع مهاجرين خارج مخيم كاليه

فيليب هوغين/فرانس برس

استخدمت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع، ومدافع المياه، ضد المهاجرين والمحتجين الذين احتشدوا خارج مخيم كاليه تحديا لحظر مفروض.

وأعلنت السلطات المحلية أن نحو 200 مهاجر و50 متظاهر تجمعوا تحت أحد الجسور، احتجاجًا على ظروف الحياة السيئة في المخيم. يذكر أن الرئيس الفرنسي  فرانسوا أولوند كان قد تعهد مسبقًا بإغلاق مخيم كاليه مع حلول نهاية العام 2016.

وأفادت سكاي نيوز أن الشرطة كانت تحاول إعادة المهاجرين المتظاهرين إلى المخيم، وعندها حدث اشتباك بين هذين الطرفين، في حين رشق ناشطون مشاركون في المظاهرة قوات الأمن بالحجارة.

كما قامت الشرطة أيضًا بقطع الطريق على مئة وخمسة أشخاص آخرين، من المحتجين الذين غادروا العاصمة باريس على متن أربع حافلات كانت متجهة نحو الميناء، وذلك على بعد نحو 48 كيلومترا من ميناء كاليه شمال البلاد.

اترك تعليقاً

البابا فرنسيس: “حرب عالمية” ضد الزواج التقليدي والأسرة

استفتاء في المجر: توقعات برفض توزيع المهاجرين وفق نظام الحصص

Back to Top