in

الشرطة البريطانية تعلن أنّ منفذ هجوم لندن بريطاني يدعى خالد مسعود

أعلنت الشرطة البريطانية أن منفذ هجوم لندن أمام مقر البرلمان البريطاني يدعى خالد مسعود، وذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة ضحايا الهجوم إلى خمسة من بينهم المهاجم.

وتقول المعلومات الأولية أن منفذ هجوم لندن خالد مسعود يبلغ من العمر 52 عامًا، وقد ولد باسم ادريان راسل في مقاطعة كنت جنوب لندن. وهو لم يخضع لأي تحقيقات من قبل الشرطة، لكن له تاريخًا جنائيًّا في سجلاتها.

وذكرت الـ بي بي سي أن الهجوم الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، أدى لمقتل الشرطي كيث بالمر (48 عامًا)، وعائشة فرادي، وأمريكي يدعى كيرت كوكرن، ثم توفي مسن يبلغ من العمر 75 عامًا الخميس متأثرًا بجراحه.

كما اعتقلت الشرطة البريطانية 8 أشخاص في لندن وبرمنغهام من بينهم 3 سيدات للاشتباه في تخطيطهم لشن اعتداءات إرهابية. وقالت الشرطة إن عمليات البحث والمداهمة مستمرة في مناطق عدة في انجلترا.

ووجهت وزيرة الداخلية البريطانية امبر رود رسالة إلى الحشد الذي اجتمع في ميدان الطرف الأغر بوسط لندن مساء الخميس قائلة “نحن سننتصر”. وأضافت “أثبتنا أننا مربطون ببعضنا، واليوم أظهرنا بالحضور هنا، والذهاب لأماكن عملنا واستعادة حياتنا الطبيعة أننا سنهزم الإرهابيين”.

وكان مسعود قد قاد سيارة على جسر ويستمنستر واقتحم الرصيف ودهس المارة، مما أدى إلى إصابة العشرات. ثم طعن شرطيا فقتله، وتمكنت الشرطة من إطلاق النار عليه وقتله على الأرض داخل البرلمان.

وقد صرحت الشرطة البريطانية إنها لم تحصل على أي معلومات بشأن نية مسعود في تنفيذ الهجوم. ولكنه كان معروفًا لدى السلطات بسبب سجله الإجرامي الذي يتضمن حوادث اعتداء وملكية سلاح.

وكان  قد حوكم للمرة الأولى عام 1983 حين أدين بالتسبب بأضرار عامة، أما حكمه الأخير فكان عام 2003 بسبب ملكيته لسكين. ولم يحاكم مسعود بتهم مرتبطة بالإرهاب. واتضح أن السيارة المستخدمة في الهجوم استؤجرت من فرع شركة “انتر برايز” في مدينة برمنغهام.

ونقلت بي بي سي أن مسعود أبلغ مسؤولي الشركة أنه يعمل مدرسًّا عندما استأجر السيارة، ولكن وزارة التعليم قالت إن لا معلومات تثبت تسجيل مسعود كمدرس معتمد، في أي من مدارس انجلترا.

اترك تعليقاً

أردوغان يصعّد قائلاً: ” سأصفهم بالنازيين طالما وصفوني بالدكتاتور.. وتركيا ستراجع علاقتها بأوروبا بعد الاستفتاء

رجل روسي يعترف بنشره فايروس إلكتروني كلّف ضحاياه 500 مليون دولار