وحسب ما أوردت وكالة “فرانس برس”، الأحد، فإن حشدًا من الجماهير حاصر الرئيس الفنزويلي ، حين كان يشارك في تدشين مساكن جديدة في بلدة صغيرة يوم الجمعة، ما اضطره للركض والهروب، وطارده المحتجون وهم يقرعون الأواني ويوجهون الشتائم له. ويظهر ذلك في شريط فيديو انتشر على الإنترنت.

وتدهورت شعبية الرئيس الفنزويلي على وقع التظاهرات المستمرة في بالبلاد، إثر تدهور الأوضاع المعيشية، التي وصلت حد نقص الغذاء، وانقطاع التيار الكهربائي، بسبب انخفاض أسعار النفط.