in

التفجير الانتحاري لزفاف في غازي عينتاب منفذه طفل

BBC news

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن منفذ “التفجير الانتحاري” الذي استهدف حفل زفاف في مدينة غازي عينتاب (جنوب شرق البلاد) هو طفل يتراوح عمره بين 12 و14 عامًا.

وبيّن إردوغان أن تركيا تتعرض لسيناريوهات تحريض أساسها عرقي ومذهبي، مشيرًا إلى أن القوى التي فشلت في إخضاع تركيا وهزيمتها، تحاول هذه المرة تفعيل سيناريوهات تحريض قائمة على أساس عرقي ومذهبي، بهدف ضرب وحدة الشعب وتكاتفه، مشدّدا على أن “الدولة والشعب لن يسمحا بنجاح المخططات الرامية إلى تقسيم البلاد”.

وأشار إردوغان -في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية- إلى أن تركيا لا ترى فرقا بين منظمة فتح الله غولن “الإرهابية” التي تسببت بقتل 240 مواطنًا في محاولة الانقلاب الفاشلة، وبين حزب العمال الكردستاني الذي قتل سبعين شخصًا من القوات التركية في “عمليات إرهابية” خلال الشهر الأخير، وبين تنظيم الدولة الإسلامية المشتبه في تنفيذه تفجير غازي عنتاب الأخير.

واستهدف التفجير الانتحاري ليلة السبت حفل زفاف في حي إكي بري ذي الأغلبية الكردية في مدينة غازي عنتاب الواقعة على الحدود مع سوريا. وقتل في الهجوم 51 شخصًا وأصيب 69 آخرين، بينهم 17 جروحهم “بليغة”.

يشار إلى أن تنظيم الدولة شن عدة هجمات انتحارية داخل الأراضي التركية، مما خلف عشرات القتلى والجرحى. وخلال الأشهر الأخيرة اعتقلت قوات الأمن التركية المئات ممن يشتبه في انتمائهم لهذا التنظيم. الجزيرة

اترك تعليقاً

أول امرأة “كابتن طيار” سعودية، في بلدٍ يمنعها من قيادة السيارة

لأول مرة منذ الحرب الباردة، ألمانيا تعتزم دعوة السكان لتخزين الطعام والمياه