الرئيسية » باب ألمانيا » هل بالفعل يحصل الألمان على إعانات أكثر من طالبي اللجوء؟

هل بالفعل يحصل الألمان على إعانات أكثر من طالبي اللجوء؟

من يحصل على دعم مالي أكبر؟ الألمان الذين يتلقون الإعانات أم طالبو اللجوء؟ رغم أن الكثير من الناس لا يعرفون ذلك، كما ظهر في استطلاع لمهاجر نيوز، إلا أن كثيرين يعتقدون أن طالبي اللجوء يحصلون على أموال أكثر. فما هي الحقيقة؟

“سمعتُ أن طالبي اللجوء يحصلون على حوالي 200 يورو أكثر من إعانة البطالة”، هذا ما يقوله أحمد (21 عاماً) في استطلاع للرأي أجراه مهاجر نيوز حول فيما إذا كان الناس يعتقدون أن طالبي اللجوء يتلقون إعانات مالية أكثر من الألمان العاطلين عن العمل ويتلقون إعانة (هارتز4) أم لا.

هناك إشاعات بين الناس مفادها أن طالبي اللجوء يحصلون على مساعدات مالية أكثر من الدولة مقارنة بالمواطنين “العاديين” العاطلين عن العمل والذين يحصلون على مساعدة (هارتز 4)، وهذا ما يؤدي في بعض الأحيان إلى الاستياء من “الظلم”، لكن هذا ليس صحيحاً وهناك الكثير من الأدلة على أن الإعانات الاجتماعية وإعانات البطالة (هارتز4) التي يحصل عليها الألمان، أكثر من المساعدات المالية التي يحصل عليها طالبو اللجوء.

ما هي المساعدات الاجتماعية التي يتلقاها طالبو اللجوء؟

يحصل طالبو اللجوء في ألمانيا على الإعانات وفقاً لقانون يعرف باسم “قانون استحقاقات طالبي اللجوء”  والذي دخل حيز التنفيذ عام 1993. لكن في عام 2012 قضت المحكمة الدستورية العليا بأن المساعدات التي يحصل عليها طالبو اللجوء بموجب هذا القانون “غير كافية”، وأضافت المحكمة أنه “لا يجب أن يتم ربط كرامة الإنسان بسياسة الهجرة”.

وعلى الرغم من قرار المحكمة، لاتزال المساعدات المقدمة بحسب هذا القانون، والتي تبلغ حالياً 354 يورو للشخص البالغ، أقل بحوالي 15% من مبلغ إعانة البطالة (هارتز 4) الذي يحصل عليه المواطن الألماني، والذي يبلغ 424 يورو شهرياً لكل فرد (اعتباراً من بداية عام 2019).

ويتم تقسيم المبلغ المخصص لكل طالب لجوء (354 يورو) إلى قسمين، بحيث يتم تخصيص حوالي الثلثين (219 يورو) للطعام ومكان الإيواء والملابس والنظافة الشخصية. والقسم الآخر (135 يورو) كـ”مصروف للجيب”.

ولا يحصل طالبو اللجوء على الإعانات الحكومية إذا كان لديهم دخل شهري آخر يزيد عن 200 يورو، وإذا كان لدى طالب اللجوء المقيم في مراكز الإيواء أي دخل، فيجب عليه أن يستخدمها في دفع تكاليف الإقامة والطعام وغيرها.

وبالإضافة إلى المساعدات الأساسية، هناك إعانات إضافية للنساء الحوامل والأشخاص ذوي الإعاقة. وبعد 15 شهراً من الإقامة في ألمانيا (أو فترة أطول في بعض الأحيان) يتلقى طالبو اللجوء نفس المبلغ الذي يحصل عليه متلقو إعانة البطالة (424 يورو للشخص البالغ/اعتباراً من بداية عام 2019).

تقليص الإعانات المخصصة لطالبي اللجوء

طرح وزير العمل الألماني هوبرتوس هايل مسودة مشروع قانون لتقليص الإعانات التي يحصل عليها طالبو اللجوء، وإذا تم إقرار مشروع القانون هذا فسيتم خفض المبلغ المخصص لكل طالب لجوء بالغ بواقع 10 يورو شهرياً. لكن مجموعة دعم طالبي اللجوء الممولة جزئياً من الحكومة الألمانية (GGUA) تقول إن المبلغ المخصص لطالب اللجوء البالغ كان ينبغي أن يزداد إلى 371 على الأقل في العام الحالي بموجب قانون استحقاقات طالب اللجوء.

ويقول مجلس اللاجئين في ولاية تورينغن الألمانية إن المساعدات غير الكافية التي يحصل عليها طالبو اللجوء أدت إلى ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعيشون دون مستوى الكفاف منهم.

إذن، لماذا يعتقد كثيرون أن طالبي اللجوء يتلقون مساعدات أكثر؟

رغم أن الحقيقة حول مقدار المساعدات التي يتلقاها طالبو اللجوء واضحة، إلا أن الكثير من الناس ما يزالون يجهلون ذلك. يقول يونس (19 عاماً) لمهاجر نيوز إنه يعتقد أن المجموعتين تحصلان على نفس المبلغ في البداية، ثم “يحصل الألمان على مبالغ أكبر لأنهم ولدوا هنا”.

في حين قال إلياس إنه يعتقد أن طالبي اللجوء والألمان يحصلون على نفس الإعانات “لأن ألمانيا بلد يتسم بالتكافل الاجتماعي”. لكن آخرين قالوا إنهم يظنون أن طالبي اللجوء يتلقون مبالغ أقل من تلك التي يحصل عليها الألمان، دون أن يكونوا متأكدين من ذلك.

ويرى بنيامين هاينريش من المركز التعليمي النقابي الاتحادي في تورينغن أن الرأي القائل بأن المساعدات التي يحصل عليها طالبو اللجوء أكثر من تلك التي يحصل عليها الألمان العاطلين عن العمل (هارتز4) قد يكون مبنياً على مشاعر الحسد.

يضيف هاينريش، الذي يعمل على مشروع يهدف إلى معالجة الأحكام المسبقة المتعلقة باللاجئين: “ربما يشعر الشخص أنه لا يحصل على دعم كافٍ من الدولة ولذلك يبحث عن مجموعة أخرى ليلقي اللوم عليها”.

لماذا يتلقى طالبو اللجوء مساعدات أقل من الألمان؟

يرى محمد مصطفى، وهو مهاجر يعيش في بون، أنه يجب أن يحصل الألمان على مساعدات أكثر من طالبي اللجوء، أي أنه يوافق على النظام المتبع حالياً. ويضيف لمهاجر نيوز: “إنه بلدهم وهذا حقهم”، ويتابع: “نحن ضيوف هنا، وبعد فترة سوف نغادر. إنها بلد الألمان ويجب أن يحصلوا على أموال أكثر”.

يقول بنيامين هاينريش إن افتراض أن معظم الناس في ألمانيا يفكرون بنفس الطريقة التي يفكر فيها محمد فيما يتعلق بهذه النقطة هو الذي أدى على الأرجح إلى أن تكون المساعدات التي يتلقاها طالبو اللجوء أقل من تلك التي يحصل عليها الألمان، مشيراً إلى أن الرأي السائد هو أن التساوي في المساعدات قد يؤدي إلى استياءات وردود فعل سياسية.

وحتى المساعدات الحالية ينظر إليها البعض على أنها “كثيرة”، وقد يتم خفضها عند تمرير مشروع القانون الجديد. لكن تورسن فراي، وهو سياسي في الحزب المسيحي الديمقراطي، يريد أن يتم خفض المساعدات المقدمة لطالبي اللجوء بشكل أكثر. ويقول: “إذا زدناها (المساعدات) فقد نرسل إشارة خاطئة إلى البلدان الأصلية (لطالبي اللجوء)”.

لكن بنيامين هاينريش لا يرى أن زيادة المساعدات الاجتماعية قد تشكل حافزاً للناس للتقدم بطلبات اللجوء في ألمانيا، ويضيف: “هذه الحجج دائماً ما تطفو على السطح مجدداً، لكنني أعتقد أنها غير منطقية”، ويتابع: “عندما يفر الأشخاص فهم يتركون حياتهم وراءهم وهناك أسباب مختلفة لذلك، ولذلك لا أعتقد أن هذه التدابير قد تؤثر على مسألة تدفق اللاجئين”.

المصدر: مهاجر نيوز – ماريون ماكغريغور/ محيي الدين حسين

 

مواضيع أخرى قد تهمك/ي:

الزاوية القانونية: ما تحتاج لمعرفته عن طبيعة الجوب سنتر – حقوق وواجبات

لماذا يعتمد ثلثا اللاجئين في ألمانيا على المساعدات الاجتماعية؟

اللاجئون السوريون في لبنان… هل تصل المساعدات إلى أصحابها حقاً؟

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزاوية القانونية: إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن إلغاء العقود وفق القانون الألماني (التراجع عن العقد)

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا هل تورطت بعقد لم تحسب له حساب؟… كثيراً ما يتورط اللاجئون والمهاجرون المقيمون في ألمانيا بعقودٍ مع شركات الإنترنت أوالهواتف النقالة، حيث تقوم تلك الشركات بإبرام عقود سنوية عن طريق وكلائها أو مندوبيها (أمام الأبواب) ...