in

ميركل تكيل الانتقادات لترامب: كيف أجابت عن سؤال هل تثقين بالرئيس الأمريكي؟

العلاقات بين ألمانيا وترامب
العلاقات بين ألمانيا وترامب وهل تثق به ميركل؟

منذ أن أصبح دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، أصبحت العلاقات بين برلين وواشنطن صعبة. يبدو الآن أن ترامب فقد الثقة القليلة التي كانت الحكومة الألمانية لا تزال تضعها فيه.

كيف يتعامل المرء مع مرشح رئاسي يقلد شخصًا معوقًا، ويدلي بتصريحات عنصرية ولديه مشكلة واضحة مع الحقائق؟ ماذا تفعل مقابل كل عناده ونرجسيته وأكاذيبه. ماذا تفعل عندما يصل هذا المرشح إلى المكتب البيضاوي على أية حال؟ وكيف تقيم العلاقات بين ألمانيا وترامب.

المناقض المطلق لترامب

والآن، مع أدائه في الأزمة الأمريكية الأخيرة التي أثارها مقتل جورج فلويد، يبدو أن ترامب قد راهن على الثقة القليلة التي كانت برلين لا تزال تضعه فيه. ويجب هنا أن نوضح التعارض الأصيل بين الشخصيتين؛ المستشارة أنغيلا ميركل هي عالمة، دبلوماسية، عقلانية، حذرة ودبلوماسية تستند قراراتها على الحقائق، هي عكس ترامب تمامًا.

ليلة الخميس، انتقدته أكثر من أي وقت مضى، وإن كان ذلك بشكل غير مباشر. كانت تصريحاتها على شاشة التلفزيون الألماني واضحة. وقالت أنغيلا ميركل في برنامج حواري على تلفزيون ZDF إن العنصرية رهيبة. ثم انتقدت ترامب دون ذكره، بالقول السياسة تعني الجمع بين الناس والتوفيق بينهم.

هل تثق ميركل بالرئيس الأمريكي

في وضوح غير عادي، واصلت السيدة ميركل انتقاداتها. واصفةً أسلوب ترامب في السياسة بأنه مثيرٌ للجدل. وقالت إنها تأمل باستمرار الاحتجاجات السلمية ضد العنصرية في الولايات المتحدة.

ثم عندما سُئلت المستشارة عما إذا كانت تثق بالرئيس الأمريكي، توقفت للحظة، قبل أن تقول: “أتعاون مع الرؤساء المنتخبين في العالم. وهذا بالطبع يشمل الأمريكي”. لم يكن من الممكن أن تكون أنغيلا ميركل أكثر وضوحًا.

إضافة الوقود إلى النار

قبل أيام قليلة فقط، رفضت ميركل السفر إلى كامب ديفيد لحضور قمة مجموعة السبع القادمة. استشهدت المستشارة ميركل رسمياً بأن فيروس كورونا هو السبب، ولكن كان من الواضح أنها لا تريد أن يتم تصويرها بجانب رئيس قد يكون أسلوبه وتصريحاته الكاذبة في أزمة كورونا قد كلفت كثيراً من الأرواح. والذي كان له دورٌ رهيب خلال هذه الفترة من الاضطرابات في الولايات المتحدة، في رأي الكثيرين، عن طريق تأجيج النيران بدلاً من محاولة الجمع بين الأمريكيين.

في برنامج حواري تلفزيوني آخر، ألقى وزير الخارجية هايكو ماس، كبير الدبلوماسيين الألمان، بالدبلوماسية في البحر عندما قال إن الرئيس لم يبق المجتمع الأمريكي موحداً، وهذه كانت مهمته. بدلاً من ذلك أضاف وقوداً على النار ليستقطب مواليه.

العلاقات بين ألمانيا وترامب.. ماذا يلوح في الأفق؟

قال ماس إنه يخشى أنه، بسبب الانتخابات الأمريكية القادمة، سيتمسك ترامب بهذه الاستراتيجية. الجانب الإيجابي الوحيد الذي ذكره هيكو ماس كان نهج وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر. تصريحه الذي بموجبه لن يتم نشر القوات المسلحة الأمريكية ضد المتظاهرين داخل الولايات المتحدة كان “علامة على المناقشات في البيت الأبيض”.

لاشك أن علاقات ألمانيا مع الرئيس جورج دبليو بوش كانت أفضل من علاقاتها مع دونالد ترامب. كما كان الألمان قريبين من باراك أوباما وبيل كلينتون. في حالة دونالد ترامب، لا يبدو أبداً أن هناك تحسن في الأفق.

المصدر. Berlin Spectator للاطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا

اقرأ/ي أيضاً:

أخبار ألمانيا: قانون جديد في برلين ضد التمييز على أساس الأصول الإثنية أو الدين

برلين: قانون جديد ضد التمييز على أساس الأصول الإثنية أو الدين أو الموقف السياسي

أخبار ألمانيا: نادي بوروسيا الألماني يوجه رسالة قوية ضد العنصرية ويدعم حملة "بلاك لايفز ماتر"

رسالة قوية ضد العنصرية: نادي دورتموند الألماني يدعم حملة “بلاك لايفز ماتر”