in

ملف الهجرة يتصدر مباحثات ميركل مع رئيس الوزراء التونسي

رئيس الوراء التونسي: يوسف الشاهد

يزور رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد ألمانيا، لإجراء مباحثات مع المستشارة ميركل، ويأتي ملف الهجرة في رأس الأولويات، إلى جانب مستقبل التعاون بين البلدين.

وتتزامن الزيارة المقررة يوم الثلاثاء المقبل، وبحث ملف الهجرة الشائك،  مع ضغوط برلين لتسريع عمليات الترحيل لمن رفضت طلبات لجوئهم من مواطني بلدان شمال إفريقيا بما فيها تونس.

ونقلت دويتشيه فيليه عن الموقع الخاص بالحكومة الاتحادية في برلين، على شبكة الانترنت، أن المحادثات ستكون خلال حفل غداء، وستشمل أيضًا الوضع الأمني في المنطقة، والعلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين.

سيصل رئيس الحكومة التونسية  إلى ألمانيا يوم الاثنين المقبل، وتستمر  الزيارة الرسمية حتى يوم الأربعاء. وهي الأولى له منذ توليه المنصب في آب/أغسطس الماضي.

وتأتي الزيارة بعد أزمة صامتة بين البلدين، سببها ملف ترحيل المهاجرين غير الشرعيين، المنحدرين من دول شمال أفريقيا ومن بينها تونس. وارتفعت وتيرة الأزمة بعد عملية الدهس بشاحنة في سوق عيد الميلاد في برلين. والتي تورط فيها التونسي أنيس العامري قبل أن تقتله الشرطة الايطالية في ميلانو.

تضغط برلين لتسريع عمليات الترحيل، لمن رُفضت طلبات لجوئهم دون عوائق بيروقراطية. وتقدر الحكومة التونسية عدد مهاجريها غير الشرعيين بألمانيا، بحوالي 1200 تم ترحيل قرابة 100 من بينهم.

ويذكر أن ألمانيا تُعدّ من بين الداعمين الأساسيين للانتقال الديمقراطي في تونس، عبر تمويل برامج تنمية وتكوين. كما تدعم المؤسسة الأمنية والعسكرية، وتساهم في تعزيز جهود تونس لمراقبة حدودها مع ليبيا.

مواضيع ذات صلة.

هل كان أنيس العامري مخبرًا لسلطات الأمن الألمانية؟
تشكيل فريق تحقيق في قضية أنيس عامري
ألمانيا: إنشاء “مراكز ترحيل” للمهاجرين الذين ترفض طلبات لجوئهم

اترك تعليقاً

أكاديمية SIBE تطلق مشروع الشهادة المزدوجة للقادمين الجدد الأكاديميين

لا تقرؤوا “جريمة في رام الله” | رامي العاشق