الرئيسية » باب ألمانيا » رأفةً بقلوب الخاسرين ومشجعيهم، حكم ألماني ينهي مباراة كرة قدم بدافع الشفقة

رأفةً بقلوب الخاسرين ومشجعيهم، حكم ألماني ينهي مباراة كرة قدم بدافع الشفقة

لم يُسمع من قبل أن يكون سبب إنهاء مباراة بين فريقين هو دافع الشفقة فقط، ولكن هذا مايبدو عليه الأمر بالفعل عندما قام حكم مبارة كرة قدم في ألمانيا بفعل ذلك.

ومن المؤكد أن هذه الحادثة من حوادث كرة القدم الطريفة، حيث أنها حدثت في إحدى الدوريات المحلية “كرايس ليغا ب” بولاية شمال الراين ويستفاليا بشمالي غرب ألمانيا؛ حيث كانت هناك مواجهة بين فريق “جي اس في مورس” وضيفه فريق “اس في شفافهايم” في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

وقد تلقت شباك فريق شفافهايم 25 هدفاً أثناء لعبهم أمام فريق مورس بدوري محلي بشمالي غرب ألمانيا، مما دفع الحكم إلى التدخل بعدها، ووقف المباراة.

وكان الفريق الضيف “شفافهايم” قد حضر منه 8 لاعبين فقط، أما بقية تشكيلة الفريق فلم تستطع الحضور لأسباب مختلفة من بينها الإصابة.

ورغم تحمل شفافهايم ضغوط أصحاب الأرض “مورس” لمدة عشر دقائق، إلا أنهم لم يستطيعوا الصمود أكثر، فدخلت شباك شفافهايم أولى الأهداف.

وتلك كانت البداية فقط، وبحسب ما نقل موقع شبورت بوزر، فقد أمطر لاعبو مورس شباك شفافهايم بـ15 هدفا مقابل لا شيء في النصف ساعة الأولى من المباراة.

ثم استطاع هاكان دونميز لاعب شفافهايم إحراز هدف الشرف لفريقه في الدقيقة 35، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بـ18 هدف مقابل هدف وحيد.

أما في الشوط الثاني، وخلال ساعة من وقت المباراة، واصل مورس تسجيل الأهداف فوصلت النتيجة 25-1.

هذا وقد قام دينيس ليرشه لاعب مورس وحده بتسجيل 10 أهداف، غير أن الحكم زاشا بوردينسكي لم يحتمل هذا المشهد المحزن، فتدخل وأعلن نهاية المباراة، شفقة منه على لاعبي شفافهايم.

يذكر أن شفافهايم لعب حتى الآن في دوري “كرايس ليغا ب” هذا الموسم 14 مباراة تلقى خلالها 118 هدفا وفي المقابل فقد سجل 13 هدفا

الخبر منقول عن د. ب. أ.

اقرأ أيضاً:

باكيري ياتا من رحلة اللجوء بحرًا إلى الدوري الألماني لكرة القدم

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزاوية القانونية: إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن إلغاء العقود وفق القانون الألماني (التراجع عن العقد)

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا هل تورطت بعقد لم تحسب له حساب؟… كثيراً ما يتورط اللاجئون والمهاجرون المقيمون في ألمانيا بعقودٍ مع شركات الإنترنت أوالهواتف النقالة، حيث تقوم تلك الشركات بإبرام عقود سنوية عن طريق وكلائها أو مندوبيها (أمام الأبواب) ...