الرئيسية » افتتاحيات » افتتاحية العدد 36 من أبواب: السجادة المزخرفة

افتتاحية العدد 36 من أبواب: السجادة المزخرفة

روزا ياسين حسن*

في العام 1896 كتب “هنري جيمس” نصه: النموذج في السجادة. وتتلخّص مقولته بأن العمل الأدبي وحدة زخرفية صغيرة في سجادة تغصّ بالوحدات الزخرفية الأخرى، وتشكّل المشهد الأدبي العالمي. جمال السجادة آت من جمال العمل الأدبي كعمل متفرّد وناقل لخصوصية ثقافته، وكذلك من اندماجه في المشهد الأدبي العالمي، أي تواصله مع الوحدات الزخرفية الأخرى.

أحب أن أسحب هذه المقولة إلى حياتنا اليوم: يمر الزمن على معظمنا كلاجئين في منافي أشبه بالبرزخ، فلا نحن في الوطن ولا في المنفى، عالقون في مكان بين المكانين كالأرواح الهائمة، يحكم معظمنا شعور ذنب قاتل، لمجرد أننا نجونا! نرفض وصفنا باللاجئين، بل نحن: “قادمون جدد”، ربما كنوع من إزاحة المعنى المفرط ببشاعته. ولكي نحلّ معضلتنا الجديدة نقنع أنفسنا بأننا عشنا حياتنا كلها، في وطننا كذلك، نوعاً من المنفى غير الواعي.

نشعر بالإهانة من كوننا لاجئين، قصصنا تتناقلها وسائل الإعلام بينما نموت في الوطن ومخيمات اللجوء، أما في المنافي فلا أحد يعرفنا أو يدرك شيئاً عن ثقافتنا، نحن غرباء تلاحقنا الأسئلة الغريبة الجاهلة، كلنا موضوعون في سلة واحدة بدون تمايزات: قادمون من مكان مجهول متخلّف صحراوي حيث النساء عاطلات والرجال مسيطرون!

مع الزمن ندرك آسفين معنى المنفى، وندرك أن العالم بمعناه السابق انتهى! بعضنا لا يمكنه استيعاب الفكرة، فيهرب منها بأن يقضي على حياته، ولا ينحصر هذا بالموت المباشر، يمكننا الانتحار ونحن على قيد الحياة بوسائل شتى، بالكحول، بالمخدرات، بالعدمية، الحالة التي راحت تتمدّد على حيوات كثيرين منا خصوصاً الشباب! لسنا أحراراً في تقرير حيواتنا أو عالمنا لكننا أحرار في أن نغادر هذا العالم الظالم بطريقتنا.

نحن متعبون، مثقلون بذاكرة بشعة، وبعد كل ما كان لم يعد لدينا طاقة. معظمنا صار يتجنّب القضايا العامة ويبحث عن خلاصه الفردي. ومن هنا تبدأ هويتنا الوطنية بالتخلخل، يفقد معظمنا الإيمان بالوطن، وفي سقوط متسارع لأخلاق الدول والحكومات نشهده بعيوننا يسقط الإيمان بها أيضاً، وتسقط المفاهيم التي كانت مقدسة، كحقوق الإنسان مثلاً!

لكننا وريثما نجد خلاصنا من هذه المآزق علينا ألا ننسى أن احتفاظنا بخصوصيتنا الثقافية ينبغي ألا يتعارض مع انسجامنا مع المحيط، تماماً كما كتب “هنري جيمس” كوحدة زخرفية جميلة في سجادة كبيرة تسعى للتكامل وتسمى العالم.

*روزا ياسين حسن: كاتبة وروائية سورية. رئيسة تحرير جريدة أبواب بالنيابة

 

اقرأ/ي أيضاً:

افتتاحية العدد 30 من أبواب: تساؤلات المنفى والوطن

افتتاحية العدد 33 من أبواب: تبادل ثقافي أم حرب مضمرة؟!

“الذين مَسّهم السّحر” لروزا ياسين حسن رواية ترصد مرارة الحرب السورية

ليس لكل استشراق وجه سلبيّ! بل له اليوم وجوه جديدة

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

افتتاحية العدد 33 من أبواب: تبادل ثقافي أم حرب مضمرة؟!

روزا ياسين حسن* لأسباب مختلفة يطول الخوض فيها، يحاول عديد الباحثين اليوم مقارنة ظاهرة الإسلاموفوبيا، والعداء المتصاعد في الغرب ضد القادمين الجدد من الدول العربية، بما حصل قبلاً مع اليهود في ألمانيا العهد النازي. فالباحث الألماني فولفغانغ بنتس Wolfgang Benz مثلاً يشير إلى أوجه تشابه ...