الرئيسية » أرشيف الوسم : برلين

أرشيف الوسم : برلين

برلين.. أول ولاية ألمانية تعلن يوم المرأة العالمي عطلة رسمية

قبل أكثر من 100 عام كانت ألمانيا من أوائل من خصصوا يوماً للمرأة والآن أصبحت برلين أول ولاية تجعل يوم المرأة العالمي عطلة رسمية وهو ما يؤيده غالبية الألمان ويشارك الآلاف بمظاهرة هناك للمطالبة بمزيد من المساواة بين الجنسين. تطالب العديد من المنظمات على مستوى العالم في اليوم العالمي للمرأة بتحقيق المساواة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية الكاملة بين الجنسين. وتم تنظيم يوم المرأة لأول مرة في ألمانيا ودول مجاورة في 19 آذار/ مارس عام 1911، بمبادرة من الاشتراكية الديمقراطية الألمانية كلارا تستكين. ومنذ عام 1921 يتم الاحتفال بهذا اليوم في الثامن من آذار/ مارس كل عام. وفي عام 1977 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا اليوم يوماً عالمياً للمرأة. وأصبحت ولاية برلين الألمانية اليوم الجمعة (8 آذار/ مارس 2019) أول ولاية، والولاية الألمانية الوحيدة، التي تجعل من اليوم العالمي للمرأة عطلة رسمية للاحتفال بهذه المناسبة. وفي استطلاع للرأي، أعرب غالبية الألمان عن تأييدهم لإعلان يوم المرأة العالمي عطلة رسمية في البلاد. وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم الجمعة أن 54% من الألمان يؤيدون الاحتذاء بولاية برلين بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، بينما عارض ذلك 34% من الذين شملهم الاستطلاع. وأجرى الاستطلاع معهد “يوغوف” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من شبكة “دويتشلاند” الألمانية الإعلامية. وشمل الاستطلاع 2055 ألمانياً. ومن المنتظر أن يشارك آلاف الأشخاص في مظاهرة بالعاصمة الألمانية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة للمطالبة بمزيد من المساواة بين الجنسين. وبحسب بيانات الشرطة فإنه من المنتظر تنظيم مظاهرة رئيسية بمشاركة نحو 10 آلاف شخص، والتي ستنطلق من ميدان ألكسندربلاتس متوجهة إلى حي كرويتسبرغ. ومن جهتها طالبت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون حقوق الإنسان، بيربل كوفلر، بالمساواة بين الجنسين وتعزيز حقوق المرأة. وجاء في بيان مشترك بين كوفر والسفير الفرنسي لحقوق الإنسان فرانسوا كروكيت نُشر اليوم الجمعة بمناسبة هذا اليوم: “حقوق المرأة تُنتهك يومياً في كل مكان في العالم”. وأضاف البيان أنه حتى في العمليات السياسية لا تشارك المرأة حتى الآن على نحو متساو مع الرجل. وذكر السياسيان في البيان: ...

أكمل القراءة »

ثلاث اعتداءات في يوم واحد على فتيات في برلين بدوافع عنصرية

لكمات في الوجه وشتائم عنصرية من كل نوع، إضافة إلى محاولة الطعن بحقنة مليئة بالدم، كانت هذه أهم مشاهد اعتداء عنصري تعرضت له ثلاث فتيات في برلين. في يوم واحد، تعرضت ثلاث فتيات في قلب العاصمة الألمانية لإهانات لفظية عنصرية في الشارع العام. وذكرت الشرطة أن ذلك وقع في اعتداءين منفصلين مساء يوم (الجمعة الثامن من فبراير/ شباط 2019) في حي مارزان، الاعتداء الأول نفذه رجل مجهول حينما لكم في الوجه شابتين سوريتين (15 و16 عاما) بعدا أن وجه لهما شتائم عنصرية. بعدها، تم نقل المراهقتين للمستشفى حيث حصلتا على العلاجات الأولية، فيما فر المهاجم بسرعة متوارياً عن الأنظار في رواق للتسوق. أما الاعتداء الثاني فوقع في حي آخر من العاصمة (نويكولن)، حيث قيل إن امرأة هاجمت طفلة عمرها 12 عاما، بعدما حاولت تمزيق حجابها بالقوة، قبل جرها بعنف من شعرها وهي تتلفظ على ما يبدو بعبارات عنصرية نابية، حسبما ذكرته الشرطة. وقيل أيضاً إن المرأة حاولت طعن الفتاة بحقنة مليئة بالدم على ما يبدو، كما هددتها أيضاً برذاذ الفلفل، ولحسن الحظ فإن إصابات الفتاة كانت طفيفة. وبعد فعلتها لاذت المرأة بالفرار قبل وصول قوات الشرطة إلى عين المكان. وقد بدأت السلطات المعنية في التحقيق للكشف عن ملابسات الحادثين. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/س.ك (د.ب.أ)   اقرأ/ي أيضاً: برلين تقول كلمتها: أكثر من ربع مليون شخص يتظاهرون ضد العنصرية المصطلحات العنصرية في الإعلام وعلى ألسنة بعض الألمان بالفيديو: رسالة ضد العنصرية وكراهية الأجانب، وجهتها اوركسترا “في دي إر” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أكشاك بيع المطبوعات في برلين: حرية التعبير فوق الرفوف

يحيى الأوس* تثير رؤية الصحف والمجلات الألمانية والأجنبية المعروضة في أكشاك برلين ومكتباتها لدي شعوراً بالارتياح، فهي جزء لا يتجزأ من إحساسي بحرية الفكر والتعبير، وتحديداً شعوري بالحرية الإعلامية في هذا البلد. قد يكون مرد هذا الشعور المتّقد هو أنني أنحدر من بلد لا ترى في أكشاكه سوى صحف السلطة الهزيلة ومجلات التسلية والتابلويد. في كل مرة أتوقف أمام المراكز الكبيرة التي تعرض المجلات، أتعرف على مطبوعات جديدة لم يسبق لي ان رأيتها قبلاً، صحف ومجلات محلية وأجنبية من بلدان مختلفة بلغات متعددة، مطبوعات سياسية، علمية، كاريكاتور، طب، أزياء، ثقافة، رياضة، صحف ذات توجهات ثورية يسارية وأخرى راديكالية محافظة، حتى المجلات الجنسية تجد لها مكاناً وسط هذه الفوضى الرائعة بعيداً من مقص الرقيب الذي لا يبق ولا يذر. طوال ثلاثة سنوات في ألمانيا لم أسمع عن منع توزيع مطبوعة أو منعها من الدخول إلى ألمانيا أو سحبها من الأسواق، ولا أتمنى أن يحدث، لأن هذا من شأنه تعكير الصورة التي يحملها كل صحفي أو مثقف طريد وصل إلى هذه البلاد فاراً من جمهوريات القمع.    عندما وصلت إلى برلين كان تقصّي توجهات الصحف الألمانية الرئيسية أمراً أساسيا بالنسبة لي، ليس لكوني صحفياً وحسب، بل لأن التعرف إلى الخطاب الإعلامي للصحف الرئيسية، ونهجها السياسي والاجتماعي، يسهّل عملية فهم واستيعاب السياسة التي تُدار بها البلد، رغم صعوبة الأمر الناجمة عن عدم اتقاني للغة الألمانية، فقد تمكنت بمساعدة زملاء ألمان من تمييز توجهات الصحف الرئيسية. لم يكن التصنيف يتراوح بين صحافة اليسار واليمين والصحف المحافظة وحسب، بل تعداه إلى تصنيفات أخرى مثل المستقل والحزبي، الليبرالي والوسطي، الفكري والأكاديمي بالإضافة إلى اعتبارات أخرى عديدة.   أعرف أنه ليس من العدل المقارنة بين توجهات الصحف السائدة في ألمانيا والصحف في سوريا، نظرا للفوارق القائمة بين نظام يقدّس حرية التعبير وآخر يقوم على كمّ الأفواه، لكن التفاوت الشاسع يثير حفيظة الصحفيين دوماً، فجميع الصحف الرسمية والتي يطلق عليها “الخاصة” تتبع للنظام الحاكم في سوريا، ولا تختلف ...

أكمل القراءة »

بالصور: برلين تتألق بأضواء عيد الميلاد

كل عام، تكتسي برلين حلة عيد الميلاد، الأشجار تتزين بالأنوار، والنجوم تتعلق بأسقف المباني، وأجواء الفرح بعيد الميلاد تنتشر في كل مكان. الشوارع المتلألئة تصل بك إلى أسواق عيد الميلاد. DW كانت هناك وسجلت اللحظات الجميلة.   الديانات الإبراهيمية تبتهج بالعيد عيد الميلاد متزامن دائما مع مهرجان الأضواء، وهكذا يحتفل الجميع بالعيدين. أبناء الطائفة اليهودية نصبوا شمعدانا ارتفاعه 10 أمتار أمام بوابة براندنبورغ، وإلى جانبه انتصبت شجرة عيد الميلاد المسيحية. أشجار تكتسي حلة قرمزية في جادة أونتر دين ليندن (Unter den Linden) وسط برلين، كُسيت الأشجار “بفساتين” الأنوار القرمزية، وتتوهج فتتغير الألوان إلى الأخضر، فالأزرق، فالأحمر. كان هناك جدل حول تغيير الألوان، فالمحافظون يريدون الألوان ثابتة كما كانت على مر السنين، لكن الجدل حسم لصالح التغيير. وهج عيد الميلاد يعم الشوارع كل عام ومنذ نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر، تتوهج آلاف الأنوار لتضيء الجانب الغربي من المدينة. فتشع على امتداد جانبي شارع تاونتسين ( Tauentzientraße) الفسيح بطول 4,5 كيلومتر، نحو ستمائة شجرة تزينها نحو ثلاثمائة متر من الأضواء الأسطورية المتصلة. أجواء أسواق عيد الميلاد بحر من النور يستقبل زوار أسواق عيد الميلاد حول كنيسة كايزر فيلهيلم التاريخية في كودام. هنا بوسع المرء أن ينتقي هدايا عيد الميلاد، محملة بنكهة العيد الحقيقية. أجمل الهدايا تلك المصنوعة باليد، وهي وفيرة، من قبعات إلى محافظ نقود إلى كفوف وكنزات الصوف والقائمة تطول. “المولات” بأبهى حلتها في أوج موسم البيع مركز التسوق “بكيني” في برلين، يقابل سوق عيد الميلاد في برايتشايد بلاتس. زينت مداخل وزوايا وسقوف “المول” بأحلى زينة، وفي الداخل تقابل الزائر المناظر التقليدية، مغارة المسيح، الحملان البيض الأم العذراء، غزلان الرنة وبابا نويل. تمثال ضوئي “لكسارة البندق” دائما متألقة “كسارة البندق” بألوانها التقليدية الحمراء والزرقاء والصفراء، ويكمل الليل شرائطها السوداء. هذه “الكسارة” تنتصب للعام الثاني عشر في مكانها هذا مقابل متجر “كا كي في”. ولكن لا أحد يعلم إن كانت ستظهر هنا في العام المقبل أم لا. الحصان الطائر عند بوتسدامر بلاتس أجمل ...

أكمل القراءة »

إبداع الواقع المهشّم عبر مِـزَق الورق الملّون: معرض تمام عزام “كولاج ورق” في غاليري كورنفيلد

خاص أبواب في 14 أيلول/ سبتمبر افتتح الفنان السوري “تمام عزام” معرضه الجديد في غاليري كورنفيلد  ‎GALERIE KORNFELD في العاصمة الألمانية برلين، والذي سيستمر لغاية 20 تشرين الأول/ أكتوبر القادم، بحضور كثيف ولافت. والمعرض الذي بعنوان: “كولاج ورق”، وهو المعرض الأول للفنان في ألمانيا وأوروبا بالعموم، يجسّد دلالياً ما يشبه الواقع السوري المتنائر والمتشظّي في لوحات تركيبية من مزّق الورق الملون، تخلق فيها البعثرة والتنائر جمالاً آسراً غير غريب عن لوحات “تمام عزام”، الذي عمل قبلاً على تقنية اللوحات الرقمية (الديجيتال) ونقل عبرها أحداث الثورة السورية والحرب اللاحقة (فنياً)، كما أبدع باللون وبالأسود والأبيض، وهذه التقنية الجديدة، التي بدأها منذ ثلاث سنوات تقريباً، بدت هنا وكأنها بلغت أوجها في تجسيد الإنهيار والتمزّق في المكان والوجوه والطبيعة! في سؤال “تمام عزام” عن إمكانية كون هذه التقنية الجديدة تنتمي إلى مدرسة معينة، أجاب بأنه يفضّل ألا يزجّ الفن في التصنيفات والمسمّيات، مضيفاً: “إنه بحث في المادة، وهي هنا الورق، والأعمال هنا في المعرض تتفرّغ للمادة والتكنيك أكثر من انشغالها بالشكل، أي أن التكنيك يتقدّم ويعبّر عن الموضوع. وسواء أكان الأفق أو المكان المهدّم هو الشكل، إلا أن المادة برمزيتها هي العنصر الحامل للعمل. ولنقل هنا أنها دلالة تمزّق ذاكرة بكل عناصرها.. قبل ذلك كان حامل أعمالي هو الصورة إن كان عبر ضربات الفرشاة أو اللون، أما الحامل اليوم فهو الورق الممزّق”. وفي سؤال عن المكان الذي يبدو أساسياً في موضوعات لوحات “تمام عزام” يقول: “أراني مشغولاً بالمكان منذ زمن، ولكن ربما كانت الظروف المحيطة تؤثر بشكل ما على لاوعي الفنان، فقبل الثورة عملت على البناء في مجموعة (ميتاليكا)، وبعد الثورة عاد إليّ المكان من جديد. أنا ألحق إحساسي الفني، هناك تجارب تنقطع لأسباب نفسية عميقة تتعلّق بتغيّر ظروف حياتية، تماماً كتجربة (حبال الغسيل) التي انقطعت، أما لوحات الديجيتال (الرقمية) فقد انتهت بمغادرتي مدينة دبي، حيث سكنت لفترة طويلة، لا أعرف إن كان ذلك بتأثير المكان المليء بمشاهد اللوحات الرقمية في دبي.. ربما! ...

أكمل القراءة »

برلين تقول كلمتها: أكثر من ربع مليون شخص يتظاهرون ضد العنصرية

 في إشارة واضحة ضد الكراهية، تظاهر حوالي ربع مليون شخص في برلين حاملين لافتات كتب على بعضها “لا للتحريض ضد المسلمين” و”العنصرية ليست بديلا”، حسب منظمين. وقال وزير خارجية ألمانيا إن “تنوع الأديان وأنماط المعيشة إثراء لنا”. انطلقت اليوم السبت (13 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) فعاليات مظاهرة كبيرة لمناهضة العنصرية في العاصمة الألمانية برلين. وأعلن القائمون على المظاهرة أن نحو ربع مليون شخص شاركوا فيها، وهو عدد تجاوز التوقعات بكثير، بعد أن كان المنظمون قد تحدثوا عن 150 ألف شخص كما كان  نحو 40 ألف شخص قد أبدوا رغبتهم في المشاركة سلفا. ولم تدل الشرطة ببيانات حول تقديرات عدد المشاركين. Jute Stimmung in Berlin! #unteilbar alle können sehen: #wirsindmehr! pic.twitter.com/qzpqj6kWws — Bündnis unteilbar – Solidarität statt Ausgrenzung (@Unteilbar_) October 13, 2018 وعندما وصلت المظاهرة إلى بوابة براندنبورغ التاريخية، كان يقف آخر المشاركين في ميدان ألكسندربلاتس الذي يبعد عن البوابة نحو كيلومترين. ودعا تحالف “غير قابل للانقسام” إلى الاحتجاج تحت شعار “من أجل مجتمع منفتح وحر – التضامن بدلا من الإقصاء”. ويهدف التحالف إلى التصدي للتحريض اليميني والتمييز وغرق اللاجئين في البحر المتوسط وتقليص المساعدات الاجتماعية. وقال فيليكس مولر، من المبادرة، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “نحن راضون للغاية عن التجاوب”، مضيفا أن هذا يؤكد أن هناك الكثير من الأشخاص يريدون إرسال إشارة من أجل التضامن وضد التطرف اليميني.   وحمل المتظاهرون لافتات وبالونات كتب عليها “لا للتحريض ضد المسلمين” و”العنصرية ليست بديلا”. وتدعم العديد من المنظمات والاتحادات والأحزاب هذه المظاهرة. وقالت تيريزا هارتمان المتحدثة باسم تحالف “غير قابل للانقسام” لوكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب): “نحن لا نتوجه بالنداء هنا واليوم كثيرا إلى السياسة وإنما نتوجه هنا اليوم إلى المجتمع المدني. يجب على الناس أن يلاحظوا أنه علينا أنفسنا أن نحرك شيئا ما حتى يحدث تغيير”. وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أعرب عن دعمه للمظاهرة، وقال في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم السبت: “لن نسمح مطلقا بانقسامنا على يد ...

أكمل القراءة »

“أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية: الإبداعات العربية تتألق في فضاء برلين

أبواب تنطلق “أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية يوم 21 أيلول/ سبتمبر 2018، على مسرح “بيير بولتز سال” Pierre Boulez Saals في برلين، وللسنة الثانية يقوم بإعداد البرنامج الفني والإشراف عليه الفنان العراقي المعروف “نصير شمّه”، الذي يضطلع في هذا الوقت بمهمة سفير الصليب الأحمر الدولي، بعد أن كان سفيراً للهلال الأحمر العراقي وسفيراً لليونيسكو ومنظمة اللاعنف الدولية، وذلك في محاولة مبدعة منه لإظهار الجانب الفني الغني والمتعدد للثقافة العربية، وحيث للموسيقى العربية منه حصة الأسد. انطلقت النسخة الأولى من “أيام الموسيقى العربية” العام الماضي، وذلك عبر مجموعة من الحفلات الموسيقية والقراءات الشعرية بالتزامن مع عدد من العروض السينمائية، وقد تمت إضافة المعارض التشكيلية لنسخة هذا العام. حيث ستفتتح الأيام نشاطاتها بمعرض فرديّ للفنان السوري “ناصر حسين” وذلك يوم 21 أيلول/سبتمبر الساعة السادسة والنصف مساء. سيستمر المعرض طيلة أيام الفعاليات، نطلع فيه على لوحات جديدة للفنان مليئة بشخصيات حزينة محطّمة تسبح في الفراغ لشدّة ما تعاني من العزلة! يلي الافتتاح وفي اليوم ذاته حفلة موسيقية للفنان الفلسطيني “منعم عدوان” مع مجموعة من العازفين، وذلك في الساعة الثامنة مساء. و”منعم عدوان” إذ يبحث دوماً في تراث الشعر العربي، الذي يعتبره حاملاً لجماليات اللغة العربية، ينقّب كذلك في الفلكلور الشعبي سعياً وراء أصوات الناس العاديين في التاريخ. أما العروض السينمائية فستبدأ يوم 22 أيلول/سبتمبر، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، بعرض عشرة أفلام قصيرة من المهرجان السينمائي الشبابي “3 دقائق في 3 أيام 3 Minutes 3 Days” الذي يديره المخرج “حكمت البيضاني” في بغداد. إثر ذلك وفي الساعة الثالثة والنصف مساء سيعرض فيلم “لندن غداً London Tomorrow”، للمخرج “نمر راشد”، والذي يرصد المعاناة الإنسانية للعرب في المنفى، عبر قصة فتى عالق في مخيم كاليه ويحاول الوصول إلى بريطانيا. فرقة القانون ستبدأ عرضها في الساعة السابعة مساءً، يحييها الفنان المصري “بسام عبد الستّار” مع خمسة من تلاميذه، الذين تتراوح أعمارهم بين 12- 16 سنة، وسيقدمون عرضاً هو عبارة عن مزيج بين الموسيقا الشرقية ...

أكمل القراءة »

لينا شماميان خلال شهر سبتمبر في كولن وبرلين: أشعر بالأمان في هذه الحفلات

تستعد الفنانة السوريّة “لينا شماميان” لجولة عروضها في أوروبا وكندا، والانطلاقة من ألمانيا بدأت من مدينة كولن ٨ أيلول/ سبتمبر ٢٠١٨ في مسرح ”سارتوري Sartory“، ومن ثم برلين يوم ٢٩ أيلول/ سبتمبر ٢٠١٨ في مسرح كلية الفنون برلين udk الساعة الثامنة مساءً. خلال جولة العروض الجديدة في خريف وشتاء ٢٠١٨، ستقدّم “لينا شماميان” مجموعة من أغانيها القديمة التي أصبحت بمثابة بطاقة تعريفيّة عنها منذ إطلاقها لألبوم ”هالأسمر اللون“. بالإضافة إلى أغانٍ من ألبوميها الأخيريْن؛ ”غزل البنات“ و“لونان“. وستقدّم أيضاً أغاني كرنفاليّة خاصّة وغير مسجلّة بعد، وأغاني جديدة سوف تُسجّل بعد حفلة كولن مع ضيوف من المواهب الشابة ستكون مع “لينا شماميان” خلال العرض. الجدير بالذكر أن “لينا شماميان” ستقدّم مع كل حفل موسيقيّ تفاصيل جديدة تختلف عن حفلاتها السابقة، حيث غالباً ما يفرض الحضور تفاعلاً معيناً معها، وتبحر معه بارتجالات من وحيّ أجواء المسرح. فرقة “لينا شماميان” الموسيقيّة مكوّنة من موسيقيّين فرنسيّين، تونسيّين ومغاربة بالإضافة إلى ضيوف سوريّين. عن هذا تقول لينا: ”أحبّ هذا التنوّع في الفرقة الموسيقيّة، بحيث يضيف كلّ منا شيئاً من ثقافته على موسيقاي التي أردتها منذ البدء معبرة عن تمازج حضاري. أحبّ حين يسألوني في الكواليس عن معاني الكلمات، ولماذا تفاعل الحضور هنا؟ ولماذا طغى الحزن على تلك الأغنية؟ أصبح الموسيقيّيون اليوم يرون في الحفلات امتدادًا آخر للموسيقى، وأصبحوا يشعرون بالطاقة والجمهور الذي هو عامل أساسي في نجاح أي عرض“. أما عن حفلاتها الموسيقيّة في كولن ومن ثم برلين، فقالت لينا بأنها متحمسة جداً للقاء السوريّين في المدينتيْن، والحضور من الجاليات العربيّة المختلفة، وتضيف: ”أعلم أيضاً أن المستمعين من الألمان بدؤوا بحضور حفلات الثقافات المختلفة، وسأكون سعيدة بمشاركتهم هذه الأمسية والدبكة عند اختتامها، كما يحدث في باقي حفلاتي الموسيقيّة بألمانيا“. ترى “لينا شماميان” بأن حفلاتها في ألمانيا، السويد، تركيا، والمدن التي تحتضن جاليات سوريّة كبيرة نسبياً، تمنحها شعوراً بأنها والجمهور عادا إلى سوريا ثانية ولمدة ساعتيْن. وتضيف: ”أكثر ما أحبّه هو لقاء الحضور بعد العرض، سماع ...

أكمل القراءة »

حملة جديدة ضد أحد أفراد “العائلات العربية الإجرامية” في برلين

واصلت الشرطة الألمانية تصديها لـ”العائلات العربية الإجرامية” في العاصمة برلين. وأعلنت الشرطة شنّ حملة مداهمات وتفتيش بمشاركة 30 عنصر، وذلك في ساعة مبكرة من صباح يوم أمس الأربعاء مرفوقين بقوات أمنية خاصة. شنّت قوات الشرطة الألمانية يوم الأربعاء (الخامس من سبتمبر/ أيلول 2018) حملة مداهمات شملت  منزلاً وكشكاً تابع لأحد أفراد ما يسمى بالعائلات العربية الإجرامية وبالضبط في حي نويكولن ببرلين. وتأتي الحملة على خلفية الاشتباه في انتهاك قانون حيازة السلاح. وذكرت الشرطة أن حملة اليوم ليست لها علاقة بالواقعة التي حدثت مطلع هذا الأسبوع، والتي أُطلق فيها النار من سيارة على فردين من إحدى العائلات العربية الكبيرة المعروفة لدى الشرطة في نويكولن. يذكر أن الشرطة شنت نهاية آب/ أغسطس الماضي حملة مداهمات وتفتيش ضد عائلات عربية إجرامية في حيي تيرغارتن وكرويتسبرغ ببرلين على خلفية الاشتباه في الإتجار بالمخدرات. وقبل نحو أسبوع، فتشت الشرطة منزل أحد الشباب المنتمي لهذه العائلات والبالغ من العمر 18 عاماً للاشتباه في تداول أموال مزورة. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ و.ب (د.ب.أ) اقرأ أيضاً: المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة غاز الأعصاب في محل حلاقة في شارع العرب في برلين زعيم عائلة رمو المشبوهة في برلين: “لا أعرف شيئاً عن العقارات المصادرة. وأنا لا أتسامح مع المجرمين” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

متأخرة لكنها مدمرة: غابات برلين أول ضحايا حرائق صيف ألمانيا اللاهب

ما تزال وحدات الإطفاء تكافح لإخماد الحريق الهائل الذي نشب في غابات جنوب غربي العاصمة الألمانية برلين وامتد بسرعة على مساحة 300 هكتار، محاولة عدم امتداده إلى قرى في المنطقة. السلطات طلبت من سكان ثلاث قرى ترك منازلهم. جاء في بيان لسلطات مكافحة المخاطر ببلدة تروينبريتسن قرب برلين أنه “بسبب نشوب حريق هائل بمناطق مالترهاوزن وتيفنبرونن وفرونسدورف وكلاوسدورف، فإننا نرجو سكان قرى تيفينبرونن وكلاوسدورف ترك منازلهم واتباع تعليمات القوات الموجودة هناك”. وناشدت السلطات المواطنين اصطحاب المتعلقات الضرورية فقط مثل الأوراق والأدوية، وإغلاق النوافذ والأبواب لمنع تسرب الدخان إلى الداخل. وكانت النيران قد امتدت إلى قرى كثيرة في المنطقة الفاصلة بين دائرتي بوتسدام – ميتلبارك القريبة من تروينبريتسن وبين تيلتوف مفيمينج القريبة من نيدرغورسدورف – خلال فترة ما بعد ظهر الخميس (23 أغسطس/ آب 2018). وزاد من صعوبة عمليات الإطفاء وجود ذخيرة كثيرة بأرض الغابات. ووصلت قوة كبيرة من رجال الإطفاء مساء أمس إلى مكان الحريق للسيطرة على ألسنة اللهب. واكتسح الدخان العديد من أحياء العاصمة برلين خصوصاً الأحياء الجنوبية وكذلك وسط المدينة. ودعت السلطات سكان تلك الأحياء إلى إبقاء نوافذ البيوت مغلقة. وأكدت سلطات المدينة أن الحرائق لم يكن لها لحد الآن أي تأثير على حركة النقل الجوية. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ ع.غ (د.ب.أ) اقرأ أيضاً: مالسبيل إلى نوم هادىء وسط موجة الحر التي تجتاح أوروبا؟ ألمانيا بصيف متوسطي. معلومات مثيرة عن موجة الحر الحالية الربيع الدافىء في ألمانيا، هل هو دليل على خلل مناخي؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »