الرئيسية » 2019 » أغسطس

أرشيف شهر: أغسطس 2019

بعد سيطرتها على “خان شيخون”.. قوات الأسد على بعد 200 متر من القوات التركية

تستمر قوات النظام السوري بحشد تعزيزات عسكرية شمال مدينة خان شيخون الاستراتيجية في جنوب إدلب، تمهيداً لمواصلة تقدّمها باتجاه منطقة معرّة النعمان. وسيطرت قوات النظام على كافة البلدات والقرى التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، بعد تقدمها جنوب خان شيخون التي سيطرت عليها بالكامل يوم الأربعاء 21 آب/ أغسطس. وتقع مدينة معرة النعمان على بعد نحو 25 كيلومتراً شمال خان شيخون، ويمر فيها طريق حلب دمشق الدولي الذي استعادت قوات النظام جزءاً منه في الأيام الأخيرة. وتسعى قوات الأسد بدعم روسي إلى استعادة الجزء الخارج عن سيطرتها من هذا الطريق بوصفه شرياناً حيوياً يربط بين أبرز المدن من حلب شمالاً مروراً بحماة وحمص وسطاً ثم دمشق وصولاً إلى الحدود الأردنية جنوباً. وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من قصف سوري وروسي مكثف على مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، راح ضحيته مئات المدنيين كما تسبب بنزوح الآلاف، بدأت قوات النظام هجوماً تمكنت بموجبه من استعادة بلدات عدة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، حيث طوقت الجمعة 23 آب/ أغسطس أكبر نقطة مراقبة تركية في بلدة مورك. وباتت هذه النقطة، وفق رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، “محاصرة بشكل كامل ولم يعد لديها أي مخرج”، موضحاً أن “المسافة التي تفصل قوات النظام عن القوات التركية لا تتخطى مئتي متر”. إلا أن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أكد أن قوات بلاده “ليست معزولة، وليس بإمكان أحد أن يعزلها”. وأضاف الوزير “لسنا هناك لأننا لا نستطيع المغادرة، ولكن لأننا لا نريد المغادرة”. اقرأ/ي أيضاً: حملة الأسد المستمرة.. نزوح أكثر من 400 ألف مدني من محافظة إدلب الحكومة الألمانية ترفض طلباً أميركياً بإرسال قوات برية إلى سوريا قصف إسرائيلي جديد على أهداف إيرانية في سوريا… وكالعادة الأسد يحتفظ “بحق الرد” أحد رجال أعمال وأموال الأسد تحت العقوبات الأميركية هل ستقوم بعض الولايات الألمانية بترحيل موالي نظام الأسد؟ ترحيل مؤيدي الأسد وتجديد جوازات سفر المعارضين بين الأخذ والجذب ...

أكمل القراءة »

الوسواس القهري مرض شائع ومزعج جداً، ولكن علاجه ممكن

هناك من يغسل يديه عدة مرات في الساعة، ويستحم كل ساعتين يومياً، بحيث تصاب البشرة بالجفاف. لكن من يقومون بأمور كهذه يعانون من وسواس تكرار الغسل يدفعهم إلى التصرف بهذه الطريقة. وهنا لا يبقى هناك حل سوى الخضوع لعلاج نفسي. غسل اليدين المستمر والتأكد من أن الأبواب مغلقة أو أن الفرن مطفأ هي عادة يمكن أن تتحول إلى وسواس ويصبح الشخص المصاب بها رهينة لمرض يتحكم فيه وفي تصرفاته. فالمصابون بالوسواس القهري يغسلون أياديهم عشرات المرات يومياً أو يقومون بتفقد الأشياء لساعات طويلة لدرجة الإعياء. هؤلاء الأشخاص يتحكم الوسواس في تصرفاتهم. في مقابلة قامت بها DW مع البروفيسور والطبيب النفسي في مستشفى “شلوسبارك” ببرلين، توم بشور، الذي يعالج مرضى الوسواس القهري، قال: “الوسواس القهري مرض شائع ومزعج جداً، ولكن علاجه ممكن إذا تمكن المريض من التغلب على حيائه واتبع العلاج بشكل صحيح”. يجب على من يعاني من ذلك أن يبحث عن المساعدة، لأنه مضرّ بالنسبة للشخص المعني، فهو يشعر بالعذاب والخجل، أو أنه لا يستطيع التعامل مع واجباته اليومية بشكل جيد. كذلك قد يدخل في نزاعات مع العائلة لأنه يحجز الحمام لنفسه طيلة اليوم مثلاً. هناك أيضاً حالات مستعصية، مثل وسواس غلق الأبواب، فهناك أناس لا يستطيعون مغادرة المنزل، وبالتالي لا يمكنهم الخضوع للعلاج في العيادات الخارجية. ويجب عليهم أن يتوجهوا للمستشفى في هذه الحالة. وذكر الطبيب النفسي بشور، أثناء مقابلته مع DW، كذلك أن الوسواس القهري له علاقة بالتربية وما يتعلمه المرء في مرحلة الطفولة عن النظافة مثلاً. لكن في النهاية لا تزال هناك علامة استفهام حول أسباب أن يصاب به البعض والبعض الآخر لا، مضيفاً أن غالبية الأبحاث تبين أن النساء أكثر تأثراً بفارق ضئيل عن الرجال. وعموماً، فإن هذا المرض يبدأ عند الشباب وغالباً في عمر العشرين، وفي العادة قبل بلوغ سن الخامسة والثلاثين، وبعدها يصير نادر الحدوث. أما الطريقة التي ينتهجها البروفيسور بشور لعلاج المرضى المصابين بوسواس تكرار غسل اليدين فهي بسيطة جداً، إذ يقوم بتعريض المريض إلى الأوساخ ولا ...

أكمل القراءة »

برلين لا تقدم معلومات لسلطات دول المهاجرين المرحلين

وزارة الداخلية الألمانية تؤكد أنها لا تقدم عادة معلومات عن اللاجئين المرحلين إلى بلدهم الأصلي والجرائم التي يمكن قد ارتكبها أحدهم في ألمانيا، حتى وإن تعلق الأمر بأشخاص صنفوا على أنهم “ارهابيين محتملين” . أكدت وزارة الداخلية الألمانية أن السلطات الألمانية لا تبلغ دول المهاجرين المرحلين إلى بلدهم الأصلي، بجميع الجرائم التي ارتكبها هؤلاء الأجانب أثناء إقامتهم في ألمانيا، بما في ذلك احتمال تصنيفهم كـ”عناصر خطرة”. وبحسب الإفادة التي تلقتها وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) من وزارة الداخلية ردا على استفسار في هذا الشأن، فإن السلطات القضائية والأمنية في ألمانيا غير مخولة بالإفصاح لهذه الدول عن بيانات بشأن جرائم أو معلومات عن مخاطر على الأمن العام، إلا في حالات محددة. وعلى ذلك، لا يسمح للشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا، على سبيل المثال، بتمرير معلومات عن الأجانب المرحلين إلى هذه الدول “إلا في حالات فردية، لصد خطر ماثل على الأمن العام”، وذلك، مثلا، عبر موظفي الاتصال في الخارج. وقالت وزارة الداخلية إنها لا تحصي عدد المرات التي يتم فيها إبلاغ دول المهاجرين المرحلين بالجرائم التي ارتكبوها في ألمانيا. وأشارت الوزارة إلى أنه لا يسمح بترحيل الأجانب إلى بلادهم عندما يواجهون خطر التعرض للتعذيب أو لحكم الإعدام، جراء الجرائم التي ارتكبوها في ألمانيا على سبيل المثال. وأوضحت الوزارة أنه يتم في كل حالة على حدة معرفة ما إذا كان مبدأ حظر العقوبة المزدوجة يمنع الترحيل إلى دولة المنشأ، وهو المبدأ الذي يمنع معاقبة شخص مرتين على نفس الجريمة. ومن الممكن عند الترحيل أن تخفف عقوبة السجن، حيث تم، على سبيل المثال، ترحيل إيراني كان قد حكم عليه في ألمانيا بالسجن لمدة عامين وأربعة أشهر، إلى بلاده قبل 235 يوما من انتهاء العقوبة. ولا يعطي رجال الشرطة الذين يرافقون عمليات الترحيل، ممثلي الهيئات في الدول المرحل إليها، أي معلومات عن جرائم ارتكبت في ألمانيا، حيث يردون على سؤال شرطة البلد المرحل عن سبب الترحيل بإجابة واحدة دائما وهي: “إقامة غير شرعية”. المصدر: دويتشه فيلله – و.ب/ع.ج ...

أكمل القراءة »

ترامب: لا جنسية، لا بطاقة خضراء للمهاجرين “الفقراء”

أصدرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، يوم الاثنين 12 آب/ أغسطس، قراراً جديداً يقضي بعدم منح الجنسية أو الإقامة الدائمة (البطاقة الخضراء) للمهاجرين الفقراء، الذين يحصلون على إعانات من الدولة. وقال البيت الأبيض في بيان له تعليقاً على قرار ترامب ، إن قرار واشنطن يأتي ضمن جهودها لإعادة تركيز نظام الهجرة على من يستحقون الحصول على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة. وأضاف البيان أن القرار الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ يوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، يقوم على ضرورة أن يكون المهاجرون متمتعين بالاكتفاء الذاتي من الناحية المالية. ويستهدف القرار المهاجرين الذين يستفيدون من نظام الإعانات ضمن نظام المساعدة الطبية، إضافة إلى من يحصلون على قسائم شراء مواد غذائية، وأخرى متعلقة بالسكن، وغيرها من المساعدات الحكومية.  كما نقلت “رويترز” عن معهد سياسة الهجرة، وهو منظمة أبحاث، أن القواعد الجديدة ستمنع أكثر من نصف مقدمي طلبات البطاقة الخضراء على أساس صلات القرابة من الحصول عليها، علماً أنه تم منح نحو 800 ألف بطاقة خضراء في 2016. وكان مدافعون عن حقوق المهاجرين، انتقدوا خطة ترامب باعتبارها جهداً للحد من الهجرة الشرعية دون الحاجة للذهاب إلى الكونغرس لطلب تغيير القانون الأميركي. يشار إلى أن قرار إدارة ترامب مستمد من قانون الهجرة للعام 1882 الذي يسمح للحكومة الأميركية بمنع التأشيرة عن أي شخص يرجح أن يكون “عبئاً على الدولة”. اقرأ/ي أيضاً: يحدث في أمريكا: هكذا يموت أطفال المهاجرين في امريكا “الوطنيون المتحدون الدستوريون” ميليشيا مسلحة أمريكية تطارد المهاجرين في الصحراء سؤال “بريء” يؤدي إلى ترحيل اللاجئين من أمريكا أمريكا… عودوا من حيث أتيتم اكتمل العدد غالبية الألمان يعتبرون أمريكا الخطر الأكبر على السلام العالمي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الاتحاد الأوروبي مستمر بصرف الملايين لصرف اللاجئين عن حدوده

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تخصيص مساعدات مالية جديدة للبوسنة بقيمة 10 ملايين يورو، وذلك بهدف حماية حدوده والحد من تدفق المهاجرين. ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى دعم البوسنة مادياً لمساعدتها على إدارة أزمة الهجرة التي تشهدها، مع استمرار توافد المهاجرين إليها الراغبين بعبور الحدود مع كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي. المبلغ الجديد سيكون مخصصاً لبناء مراكز استقبال جديدة وتوفير خدمات أخرى، من بينها “الطعام وأماكن الإقامة والحصول على الماء ووسائل النظافة والصحة” لنحو 7400 مهاجر يتواجدون حالياً في الدولة البلقانية، وفقاً للبيانات الرسمية. وبذلك، تصل المساعدة التي خصصتها المفوضية الأوروبية للبوسنة منذ بداية عام 2018 إلى 34 مليون يورو. هذا ويقيم حوالي 4000 شخص في ثمانية مراكز استقبال في البلاد، خاصة في منطقة بيهاتش الحدودية مع كرواتيا، بينما يعيش نحو ثلاثة آلاف مهاجر دون مأوى. إلا أن بناء مراكز استقبال جديدة، في البلد الذي شهد حرباً دامية في التسعينيات، مسألة سياسية شائكة ولّدت الكثير من التوترات، خاصة وأن المناطق الصربية في البوسنة ترفض بناء أي مراكز استقبال على أراضيها، وهو الأمر الذي أكده وزير الداخلية في جمهورية صربسكا (الكيان الصربي في البوسنة) دراغان لوكاتس، كما انتقد ما وصفه بنفاق دول الاتحاد الأوروبي لاسيما كرواتيا تجاه المهاجرين. ومن الجدير بالذكر أن نحو 25 ألف مهاجر من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا، حاولوا العام الماضي اجتياز الحدود للوصول إلى أوروبا الغربية. ويؤكد مراقبون أن الشرطة الكرواتية غالباً ما تصدّهم، وتلجأ أحياناً إلى العنف، لكن كثيرين ينجحون في التسلل إلى أراضيها. اقرأ/ي أيضاً: كيف يتعامل المكتب الإتحادي للهجرة واللاجئين مع من يزور بلده من اللاجئين؟ ما وضع اللاجئين السوريين القدامى بعد التعديلات التي حصلت في تقييم الوضع الأمني في سوريا؟ السلطات الإيطالية تغلق أكبر مركز لاستقبال اللاجئين في أوروبا سؤال “بريء” يؤدي إلى ترحيل اللاجئين من أمريكا أتراك وسوريون يتضامنون مع اللاجئين في تركيا من خلال حملة “لا تلمس أخي”… بعضهم ذهب به الأمر إلى نظريات المؤامرة… استطلاع يجد نصف الألمان مستائين من اللاجئين ...

أكمل القراءة »

ذكريات طهاة عن أشهى الأطباق الألمانية الشرقية قبل سقوط جدار برلين

حتى بعد مرور 30 عاماً على سقوط جدار برلين، تكثر الأحكام المتحيزة على أطباق مطبخ ألمانيا الشرقية. بسيطة، لا طعم لها، ولا روح لها: هي بعض الكلمات التي يربط بعض الألمان بينها وبين تلك الأطباق. ولكن هل كان الطعام في جمهورية ألمانيا الديمقراطية بهذا السوء؟ يوضح ستيفن فوله من متحف جمهورية ألمانيا الديمقراطية في برلين أنه: “لم يكن هناك مطبخ مناسب لجمهورية ألمانيا الديمقراطية بالفعل”. ويضيف أن هذا كان ناتجاً عن نقص في الفواكه والخضروات الطازجة، والتي تم تعويضها بالبطاطس والمعكرونة والصلصات. ويتابع: “لم يكن الناس يعانون من ضيق ذات اليد، لكن الكثير من الأشياء كانت نادرة”. ويضحك الطاهي البارز روبن بيتش عندما يفكر في مطبخ ألمانيا الشرقية. ويتذكر قائلاً: “أول ما يتبادر إلى الذهن هو الموز الذي لم يكن متاحا آنذاك”. وعلى الرغم من أن بيتش ولد عام 1988، إلّا أن المطبخ الألماني الشرقي ليس مجرد شيء من الماضي بالنسبة له حيث يوضح أن أسرته كانت مستمرة في الطهي بشكل مقتصد وموسمي وإقليمي. ويقول: “أحب أن أخبر الناس عن حساء الجزر الذي كانت تعده جدتي، وهي وجبة غنية وقليلة التكلفة”. من الأطعمة الأخرى المرتبطة بألمانيا الشرقية “السوليانكا”، وهو حساء على الطريقة السوفيتية، والدجاج “المشوي” و”فورزفليش”، وهو يخني معد من لحم الخنزير أو الدجاج – اما الأغذية الأكثر ثقلا فلم تكن معروفة بشكل خاص بسبب ما تحتاجه من توابل. قبل العام 1989 كان الطهي متعلقاً بالارتجال والتنظيم الجيد والوقوف في طوابير انتظار بسبب نقص الغذاء، حسبما يقول هربرت فراونبرغر، وهو طاهي من ولاية تورينغن الشرقية. ولكن لا أحد كان يعاني من الجوع رغم الندرة. ويقول إن المنتجات المحلية المصنعة أو المزروعة في ألمانيا الشرقية كانت تستخدم كمكونات، مشيداً بالعودة الحديثة للأطباق البسيطة والمستساغة. وتتذكر الطاهية المتميزة ماريا غروس وتقول: “كانت أمي تخبز فطيرة الجبن الألذ طعماً”. إنها وصفة بسيطة للغاية مع جبنة اللبن المتخثر قليلة الدسم والكثير من زيت الطهي. وتوضح قائلة: “طعمها يماثل تماماً ما يفترض أن يكون عليه ...

أكمل القراءة »

كاريكاتير العدد 44 بريشة الفنانة سارة قائد بعنوان “في كل ميت حي”

تركز أعمال الفنانة سارة قائد على القضايا الإنسانية ولاسيما المواضيع المتعلقة باللاجئين وقضايا المرأة بشكل خاص. تساهم قائد في أبواب بأعمالها الفنية المتميزة، وفي هذا العدد في عملٍ تحت عنوان: ثواني في كل ميت حي شاهد أيضاً لسارة قائد: كاريكاتير العدد 41 بريشة الفنانة سارة قائد كاريكاتير العدد 37 بريشة الفنانة سارة قائد بعنوان: مقاومة Packed: كاريكاتير العدد 30 من سارة قائد كاريكاتير العدد 29: “كيماوي سوريا” المدى المفتوح إلى السماء، بريشة الفنانة سارة قائد محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محاكمة سوري في ألمانيا بسبب صورة يحمل فيها رأساً مقطوعة

أقام الادعاء العام الألماني دعوى قضائية ضد شخص من سوريا بتهمة ارتكاب جريمة حرب. أعلن المدّعي العام يورغن براور أنّ السوري البالغ من العمر 33 عاماً يظهر في صورة مع رأس مقطوعة، مضيفاً أنّ السوري الذي قدم إلى ألمانيا لاجئا انضم عام 2012 إلى المقاومة المسلحة في درعا ضد قوات النظام السوري. وبحسب التحقيقات، نشر المتهم صورة في وقت ما بين مطلع عام 2012 والخامس من أيلول/سبتمبر 2014 مع رأس يُرجح أنها لمقاتل معاد بغرض التشفي من القتيل. وبحسب البيانات عاش المتهم في مدينة زاربروكن الألمانية عقب فراره من سوريا. وذكر المدعي العام أنه لا توجد أدلة على قيام المتهم بقطع الرأس أو المشاركة في ذلك، وقال: “مكتب الشرطة الجنائية المحلي لولاية زارلاند علم بالجريمة عبر إفادات لاجئين سوريين آخرين”. وعثرت السلطات على هذه الصورة في الهاتف المحمول للمشتبه به. إقرأ/ي أيضاً: ألمانيا: السجن مدى الحياة لسوري متهم بارتكاب جرائم حرب رويترز: جرائمُ الحرب أمام المحاكم الأوروبية، والشهود هم اللاجئون استياء واسع بسبب استمرار صادرات الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمن محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

نائبة حزب الخضر لوزير الداخلية حول سحب حق اللجوء: “السيد زيهوفر بوق إعلامي لمطالب رفعها دون أدنى أساس”

وزارة الداخلية الألمانية تقر عدم وجود بيانات للاجئين سوريين عادوا مؤقتا إلى بلدهم لقضاء إجازات. وذلك في طلب إحاطة تقدم به حزب الخضر المعارض في البرلمان الاتحادي (بوندستاغ). في رد على طلب إحاطة تقدمت به فرانسيسكا براتنر، النائبة عن حزب الخضر في البرلمان الألماني (معارضة)، أقرت وزارة الداخلية الألمانية أنها لا تتوفر على “اضطلاع شامل” بشأن عدد اللاجئين السوريين المعترف بهم ممن قضوا إجازات في بلدهم الأصلي بشكل منتظم. وذلك حسب ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) صباح اليوم الأربعاء (28 أغسطس/ آب 2019).  وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد صرح لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الواسعة الانتشار بداية الشهر الجاري، مؤكدا أن “من يقضي عطلته بشكل منتظم في سوريا، لا يمكنه الادعاء بشكل جدي تعرضه للاضطهاد. وبالتالي يتعين علينا سحب حق اللجوء منه”. غير أن الترحيل لا يهدد اللاجئين السوريين المقيمين في ألمانيا، وذلك بحكم تعليق شامل لعمليات الترحيل إلى سوريا التي لا تزال الحرب مشتعلة فيها. عدم توفر وزارة الداخلية الألمانية على بيانات بشأن سوريين قضوا إجازاتهم في سوريا، أثار حفيظة النائبة براتنر التي هاجمت وزير الداخلية حسب تصريحات نقلتها عنها الوكالة الألمانية، جاء فيها إن “السيد هورست زيهوفر بوق إعلامي لمطالب رفعها دون أدنى أساس. فهو يريد نزع حق اللجوء لأشخاص بدون معطيات ملموسة”، وذلك في إشارة إلى خروجه الإعلامي في الأسابيع الأخيرة بشأن هذا الملف، وجدت صدى واسع في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة لدى مناصري حزب البديل الشعبوي المعادي للمهاجرين.  وحسب المكتب الإتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين (بامف)، فإن زيارة اللاجئ لبلده الأصلي لا يؤدي بالضرورة لسحب حق اللجوء منه، فلا بد من تقييم كل حالة على حدة. فمن سافر، على سبيل المثال، إلى سوريا من أجل حضور مأتم أو زيارة أحد الأقارب المرضى، فلا خوف على فقدانه وضعية اللاجئ. إلا أن الأمر يختلف إذا ما تعلق الأمر بقضاء إجازات في البلد الأصلي لفترات طويلة، فذلك قد يعتبر مؤشرا على أن اللاجئ غير معرض للاضطهاد. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز / و.ب (د.ب.أ) إقرأ/ي أيضاً: من له الحق من اللاجئين بالسفر خارج ...

أكمل القراءة »

كوكبنا يختنق.. أنقذوا الأمازون!

تظاهر الآلاف في مدينتي “ساو باولو” و “ريو دي جانيرو” البرازيليتين، تحت شعار “أنقذوا الأمازون”، فيما تظاهر آخرون أمام سفارات وقنصليات البرازيل حول العالم بدعوة من منظمات غير حكومية، من بينها حركة الناشطة البيئية السويدية غريتا ثانبرغ. في حين طلب زعيم السكان الأصليين في الأمازون “راؤوني” مساعدة المجتمع الدولي من أجل “التخلص بأسرع ما يمكن” من الرئيس البرازيلي بولسونارو الذي يرى أنه المسؤول عن الحرائق. وتضاعفت الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي من سياسيين ورياضيين ومشاهير من هوليوود من أجل إنقاذ الأمازون. من جهته، اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس البرازيلي بـ”الكذب” حول تعهداته في مجال البيئة، وأكد أنه قد يعرقل جهود المصادقة على الاتفاق التجاري المبرم بين الاتحاد الأوروبي ودول السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية. وكتب ماكرون في تغريدة “بيتنا يحترق، فعلياً. غابات الأمازون المطرية، الرئة التي يصدر منها عشرين بالمئة من الأوكسيجين على كوكبنا تحترق”. واستجابةً للضغوط الدولية، أذن الرئيس اليميني المتطرف بولسونارو لحكام الولايات المعنية بالاستعانة بالجيش من أجل “تحديد ومكافحة الحرائق”، والقيام بـ”تدابير وقائية وعقابية إزاء الجرائم البيئية”. هذا ويصعب تقدير مدى انتشار الحرائق في أكبر غابة في العالم. لكن المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء سجل 76.720 حريقاً في البلاد منذ كانون الثاني/ يناير حتى 22 آب/ أغسطس، أي بزيادة نسبتها 85% عن الفترة نفسها من العام الماضي. و52% من تلك الحرائق طالت الأمازون، التي تعرف بـ”رئة العالم”. إقرأ/ي أيضاً: الولايات المتحدة تنسحب رسميًا من اتفاقية المناخ مالسبيل إلى نوم هادىء وسط موجة الحر التي تجتاح أوروبا؟ ممارسة اليوغا للصحة والسعادة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »