الرئيسية » 2019 » مارس (صفحة 5)

أرشيف شهر: مارس 2019

رسالة ترجّح دوافع إرهابية لهجوم اوتريخت

أعلنت النيابة العامة والشرطة الهولندية أن فرضية الدافع الإرهابي لإطلاق النار في اوتريخت باتت “جدية” بعد العثور على أدلة بينها رسالة كانت داخل سيارة المشتبه به الرئيسي، مع التأكيد على عدم وجود علاقة مباشرة تربطه بالضحايا. أعلنت الشرطة الهولندية اليوم الثلاثاء (19 آذار/ مارس 2019) أن هناك أدلة على وجود دافع إرهابي وراء واقعة إطلاق النار التي شهدتها مدينة أوتريخت أمس الاثنين. وذكرت الشرطة أن الدليل على ذلك خطاب تم العثور عليه في السيارة التي فر بها المشتبه به، مضيفة أنه ليس من المستبعد أيضاً وجود دوافع أخرى. وقالت النيابة العامة والشرطة في بيان إن فرضية “الدافع الإرهابي باتت جدية بناء على رسالة عثر عليها في السيارة التي هرب فيها المشتبه به وأمور أخرى كما وطبيعة الوقائع”. بيد أن السلطات الهولندية قالت إنها “لا تستبعد” وجود دوافع أخرى. كما ذكرت الشرطة أنه لا يوجد علاقة مباشرة بين المشتبه به وضحايا الواقعة. وكانت هناك تكهنات حول وجود علاقة بين المشتبه به والضحايا. وكانت الشرطة ألقت القبض على المشتبه به، وهو رجل مولود في تركيا يُدعى جوكمين تي. (37 عاماً)، مساء أمس الاثنين عقب ساعات من ملاحقته. ولم يتضح بعد عدد الذين تم إلقاء القبض عليهم لصلتهم بالحادث. وقال عمدة المدينة  يان فان زانين اليوم الثلاثاء إنه جرى الإفراج عن شخصين تم اعتقالهما لصلتهما بالحادث. وأضاف لإذاعة هولندا أنه اتضح أنهما ليس لهما علاقة بالحادث. ومع ذلك فإنه بعد فترة قصيرة، نشرت الشرطة تغريدة قالت فيها إن ثلاثة مشتبه بهم مازالوا قيد الاحتجاز. وأسفر الاعتداء، الذي وقع في أحد قطارات الضواحي، عن مقتل ثلاثة أفراد وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بالغة وأربعة بجروح طفيفة. المصدر: دويتشه فيلله -ىخ.س/ح.ز (د ب أ، أ ف ب، رويترز)   اقرأ/ي أيضاً: إرهابي نيوزيلندا استخدم أمام القضاء إشارة بيده للدلالة على تفوق البيض الاشتباه بزوجين ألمانيين من أصل مغربي بتهمة التخطيط لشن هجوم إرهابي 40 عاماً من السجن المؤبد لمنفذ هجوم مسجد كيبيك بكندا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

في سوء الفهم الناجم عن الفروق الثقافية

طارق عزيزة* في السنوات القليلة الماضية شهدت ألمانيا ازدياداً ملحوظا ًفي نسبة أنصار التيارات اليمينية ذات النزعات العنصرية الكارهة للأجانب. وبحسب دراسة أجرتها جامعة لايبزيغ نُشرت في كانون الثاني/ يناير الماضي، فإنّ نحو ثلث الألمان، لا سيما في ولايات شرق البلاد، يتبنّون أفكاراً معادية للأجانب، وهو رقم كبير ومؤشّر خطير، يشرح السبب الحقيقي وراء مشكلات وصعوبات عدة تعترض حياة اللاجئين والمهاجرين في ألمانيا عموماً، وفي ولاياتها الشرقية على نحو خاص. من البديهي أنّ أولئك المعادين للأجانب ليسوا في وارد بناء علاقات اجتماعية أو مدّ جسور للتواصل الودّي مع اللاجئين مطلقاً. لكن السؤال الذي ينبغي التفكير فيه، ماذا عن ثلثي الألمان الآخرين أي النسبة الأكبر من الشعب الألماني؟ بماذا يمكن تفسير صعوبة نشوء علاقات ودية بين معظمهم وبيننا كلاجئين أو قادمين جدد، وفي حال نشأت بالفعل علاقات كهذه، فما هو سبب فشل الكثير منها سريعاً وعدم استمرارها؟ أغلب الظنّ أنّ جزءاً من الإجابة يكمن في الفروق الثقافية وما قد ينتج عنها من سوء فهم بين الجانبين، ويمكن بيان ما سبق من خلال مواقف عملية بسيطة تزخر بها الحياة اليومية في العلاقة مع المحيط، كجيران السكن مثلاً، حيث أنّ بعض التفاصيل التي قد تبدو صغيرة ومن الأشياء “العادية”، يمكن أن تحمل دلالات سلبية من منظور الطرف الآخر، وهذا كثيراً ما يترك أثراً سلبياً يؤثّر على العلاقة برمّتها. الجيرة الحسنة أحد الأمثلة التي وقعت فعلاً، أن جاراً ألمانياً بادر جاره اللاجئ بالتحية ورحّب به وقدّم له بعض المساعدة عند انتقال الأخير للسكن في الشقة المجاورة له، وهذا القادم الجديد بدوره بادله الودّ وشكره بهدية أو دعوة إلى الطعام، وصار الاثنان يلتقيان من وقت لآخر. ثمّ بعد فترة وجيزة تغيّر سلوك الجار الألماني نفسه تجاه جاره اللاجئ، وبات تواصله معه في حدوده الدنيا، مما أثار استغراب الأخير واستهجانه. فهل تحوّل الجار اللطيف فجأةً إلى شخص “عنصري” و”نازي” كاره للأجانب، كما قد يسارع بعضهم إلى القول؟ الجواب لا، فالسبب ببساطة، هو استياؤه ممّا اعتبره قلّة احترام ...

أكمل القراءة »

أنوثة الشعر ج1- العصيان

بقلم: خضر الآغـا* عندما قرر الفرزدق أن المرأة إذا قالت شعراً يجب أن تُذبح، فإنه كان أحد الخاضعين والمؤسسين لنسق شعري عربي صارم يعتبر الشعر من نصيب الذكور فقط، ولا مكان للمرأة فيه. وعندما قال جملته الشهيرة في امرأة قالت شعراً: “إذا صاحت الدجاجة صياح الديك فاذبحوها”، فإن النقاد العرب آنذاك، وحتى العصر الحديث، لم ينظروا إلى تلك المقولة/ النسق نظرة نقدية، بل تم تداولوها بشيء من الانتشاء. طبقة الشعراء الفحول: قسّم النقاد العرب الشعراء إلى طبقات، أعلاها وأكثرها حماية هي طبقة الفحول، مع ما تحيل إليه مفردة الفحل من ذكورية قصوى وسلطة متفجّرة. في العربية يوصف الرجل شديد البأس بالفحل، وكذلك “زير النساء”! وقد ارتاح تاريخ الشعر العربي لهذه التقسيمات، واعتنى بها وطورها، فأضاف إليها ووضع حراساً على بوابتها لا يدخلها إلا من حقق شروط النسق الذكوري/ شروط الفحولة. من هذه الشروط ليس الصياغة أو الصناعة الشعرية والمهارة في الأداء فقط، بل ظهور التسلّط في القول، فلم يدخل “ذو الرمة”، كمثال، مملكة الفحولة لأنه لم يمدح ولم يهجُ كما ينبغي للفحول، كذلك تم استبعاد “عمر بن أبي ربيعة” لتغزله بالنساء، وهذا يعتبر نوعاً من الضعف الإنساني لا تدرجه الغطرسة الذكورية الشعرية في أبوابها! وقد أُعجب شعراء العصر الحديث ونقاده بهذه الفكرة وراقت لهم، لأنها تدعّم ذكوريتهم وتعاليهم على الناس وحركتهم في اتجاه الحياة، فأعادوا صياغتها مرة تلو الأخرى، وحدّثوها بحيث تفتح أبوابها لبعض شعراء الحداثة، وتغلقه في وجه آخرين! كأن الزمن البطريركي للشعر لم يتغير، بل على العكس تم تعميقه وتعميق البنية التي تنتجه وتعيد إنتاجه بلا نهاية. إقصاء الشاعرات: بما أن الفحولة تنطبق على الذكر دون الأنثى، وبما أن الشعر من عمل الذكور، جرياً على مقولة الفرزدق وطبقات الشعراء، فإننا نتذكر الإقصاء غير المسبوق الذي قام به شعراء الحداثة بحق الشاعرة السورية “سنية صالح”، إذ كيف لأنثى أن تدخل مملكة الذكور المسوّرة بالأسلاك الشائكة والكهرباء؟ كيف للدجاجة أن تصيح صياح الديك إذاً؟! فلو أحصينا عدد الشاعرات اللواتي ظهرن ...

أكمل القراءة »

أمام ريال بيتيس … ميسي الباحث عن التحدّيات

في لقطة هدف ميسي الثالث، وقفت جماهير ريال بيتيس لتصفق للأرجنتيني في مشهدٍ غير مسبوق هناك في الأندلس، وقفت لجمالية الهدف وروعته وقفت لأنها كانت شاهدة على هاتريك جديد. “ليونيل ميسي الأفضل، لقد شاهدت العديد من اللاعبين العمالقة في حياتي ولم أر مثله” هذه كانت كلمات كيكي ستين مدرب ريال بيتيس عقب الخسارة، كلام ليس بجديد عن أفضلية ميسي، ما يقدّمه في كرة قدم تجعله أعلى درجة عن البقية، استمتاعه بها يضيف جمالاً لها وكأنما مباريات برشلونة الأسبوعية مناسبة لمشاهدة شيء جديد من الليو، سحر جديد يضيفه أو إعجاز كروي يُسجل باسمه ليُعلي سقف المنافسة ويلغي المقارنة. الكلام عن أرقامه في كل مباراة أصبح مكرراً فهو يفعل ذلك في كل مباراة، من دقة تمرير لصناعة الفرص لمرواغات ناجحة لصناعة الأهداف والتسجيل، الموضوع عند ميسي فاق التوقعات فهو دوماً يبحث عن الجديد كأنه ينافس ذاته ليصبح مع هدفه الأول أمام ريال بيتيس أكثر من يسجل ركلات حرّة هذا العام في الدوريات الكبرى في أوروبا وبرصيد 4 أهداف. تحدّيات ميسي كثيرة فهو يسعى للكمال الكروي على المستوى الفردي، صاحب براءة الاختراع التهديفي في كرة القدم، في سجلّه الكثير من الأهداف الخرافية، لكن ما يميز بعضها عن الآخر هو درجة الصعوبة من زاوية التصويب إلى جهته وكم من مدافع ضرب وطريقة تسديده للكرة وكيف هزم حارس المرمى. هدفه الثالث على ريال بيتيس كان عنواناً لهاتريك رقم 33 في فلك الليغا، ولأن ميسي دائماً ما يبحث عن التميّز أراد أن يختتم الهاتريك بطريقة إعجازية جعلت حارس بيتيس يقف مذهولاً بعد تلقّيه للهدف، راكيتيتش وجوردي ألبا لسان حالهما يقول هل هذا حقيقي!، لكن المشهد الأكثر صدقاً هو تصفيق جماهير بيتيس بالرغم من خسارة فريقهم، نظرات الاحترام لميسي كانت امتناناً منهم لوجبة كروية قدّمها لهم البولغا. في مثل هذه المواعيد من كل موسم يدخل ميسي فترة سبات ناتجة عن الارهاق، لكن ما يقدّمه في كل أسبوع يدعي للتفاؤل لدى مشجعي برشلونة ويبقى التحدّي الأكبر هو تنفيذه ...

أكمل القراءة »

سليمان الجائع.. عن الضحك والبكاء في فلسطين، قراءة وحفل توقيع للروائي حكم عبد الهادي في كولون

ضمن فعاليات منتدى الطعان الثقافي كولون ألمانيا، سيقام حفل توقيع رواية (سليمان الجائع عن الضحك والبكاء في فلسطين)، للكاتب والصحفي حكم عبد الهادي، تقديم الشاعر والناقد محمد مطرود، بمشاركة الفنانين (عزف وغناء) سيمو ووفاء. صدر عن طِباق للنشر والتوزيع في محافظة رام الله والبيرة، رواية سليمان الجائع عن الضحك والبكاء في فلسطين للكاتب والإعلامي حكم عبد الهادي وهي واحدة من الروايات التي ترجمت عن اللغة الألمانية، وتعتبر باكورة إصدارات عام ٢٠١٩. وتقع الرواية في ٢٧٠ صفحة من القطع المتوسط، وصمم غلافها أيمن حرب. سيتم حفل توقيع الرواية في الساعة السابعة والنصف من يوم الجمعة 22-03-2019  المكان: Stammstr 32-34 / 50825 Köln الكاتب حكم عبد الهادي من مواليد 5 سبتمبر 1939 في جنين/ شمال فلسطين، أتم دراسته الثانوية فيها. ثم سافر إلى ألمانيا عام 1958، حيث تخرج من جامعة هامبورغ بماجستير إقتصاد. عمل مايقارب أربع سنوات بعد التخرج كباحث في جمعية العلماء الألمان، ثم تخصص في العمل الإذاعي والتلفزيوني. وقد عمل بعد ذلك عمل مايقارب عشرين عاماً في إذاعة صوت ألمانيا. في عام 1995 اتخذ قرار التقاعد المبكر حيث بدأت مسيرة مهنية جديدة في حياته من خلال تدريس وتدريب الصحفيين الفلسطينين في جامعة بيرزيت على العمل الإذاعي. ساهم في تأليف كتابين عن القضية الفلسطينية وفي الكثير من البرامج التلفزيونية والإذاعية المتعلقة بالشرق الأوسط. صدرت له هذا العام رواية “سليمان الجائع – عن الضحك والبكاء في فلسطين” عن طِباق للنشر والتوزيع في محافظة رام الله والبيرة باللغة العربية  والتي سبق ونشرت أول مرة باللغة الألمانية. وتدور أحداث الرواية في عشرينيات القرن الماضي، حول سليمان الذي ولد في مدينة جنين، شمال الضفة الغربية، وهو ابن لعائلة متنفذة ومن ثم هاجر بطل الرواية إلى أوروبا، ويستمر الكاتب في سرده لأحداث الرواية وصولاً إلى وقتنا الحالي.   اقرأ/ي أيضاً: أوروبا واحدة أم اثنتان؟! تعليق على الوضع الراهن في أوروبا الكفاح ضد كتاب “كفاحي” لهتلر ما زال مستمرا من روائع الأدب الألماني جماعة “حالة” الثقافية الاجتماعية تعلن انطلاقتها الجديدة من أوروبا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

من ألمانيا إلى دويتشلاند.. هل تشبه هذه البلاد ما كنت تتخيله عنها؟

من ألمانيا كما تخيلها القادمون والقادمات إليها سابقاً، إلى دويتشلاند التي سيعيشون فيها حقيقةً. الفروقات ما بين تصوراتهم حول الحياة في “ألمانيا” وبين معايشة التفاصيل اليومية في “دويتشلاند” كبيرة، ومن هنا نشأ مشروع “من ألمانيا إلى دويتشلاند” الذي يتوجه إلى القادمين والقادمات الجدد إلى ألمانيا ممن يتحدثون اللغة العربية كلغة أم. ويهدف لتقديم المساعدة في مراحل الحياة الأولى في ألمانيا. التقت أبواب بالسيد يسر أفغاني مدير اتحاد المنظمات الألمانية السورية في برلين للحديث عن المشروع: انطلاقاً من اسم المشروع، ما هي أهم الفروقات من وجهة نظر القادمين الجدد، ما بين تصوراتهم عن ألمانيا وبين دويتشلاند؟ إيجابا ً وسلباً، أعتقد أن المنظمات الشريكة التي تشرف على تنفيذ المشروع بشكل مباشر ستكون أقدر على الإجابة. مع ذلك، أستطيع القول إن أغلب التحديات تتعلق بصرامة القوانين وتفاوت العادات والأعراف في ألمانيا. مقابل هذه القوانين والعادات والأعراف، يستجيب القادمون والقادمات الجدد أيضاً بشكل متفاوت، فمنهم من يخضع خضوعا ً كاملاً ويحس نتيجة لذلك بالدونية النسبية، ومنهم من يرفض رفضا ً تاماً ويحس بالتفوق النسبي. يزيد التصرفان السابقان في صعوبة حياة القادمين والقادمات الجدد واندماجهم في مجتمعاتهم الجديدة مع الزمن. من جهة أخرى، ِمن القادمين والقادمات الجدد َمن ينفتح على حياته الجديدة ويكون أكثر توازنا ً داخلياً بالدرجة الأولى، وخارجياً وسط مجتمعه الجديد بالدرجة الثانية. وهل لهذه الفروقات ما يقابلها لدى الألمان أثناء تعاطيهم مع اللاجئين؟ لا أتفق مع تعميم استعمال تعبير “الألمان”. فهذا الشعب ليس كتلة تفكر وتتصرف بشكل موحد. وإنما هم أناس عاديون مثل السوريين أو الكازخستانيين مثلاً. فمن الألمان من ينغلق تجاه “الغرباء” القادمين الجدد ويرى فيهم خطراً على ثقافة يدافع عنها لأنه تعب في بنائها، ومنهم من يبدي انفتاحاً على الآخر ويراه فرصة للتعرف على ثقافة جديدة. برأيكم ما السبب الأساسي في سوء الفهم بين الطرفين أهو اللغة أم طبيعة المجتمع أم الدين، آلية فهم القانون.. ولماذا؟ تلعب كل العوامل المذكورة دوراً في صعوبة الحياة في مجتمع جديد. هناك أولاً درجات ...

أكمل القراءة »

إذا كانت الحياة العصرية تسبب لك التوتر… فالطبيعة فقط من سيعينك على مجابهته

حين تواجه الكثير من التوتر بفعل ضغوط الحياة ينعكس ذلك سلباً على نفسيتك وقوة أعصابك. لكن بهذه المواد الغذائية يمكنك تقوية أعصابك للتخلص من هذا التوتر، فما هي؟ السبانخ الطعام الذي يجعل الشخصية الكارتونية باباي قوياً، يمكن أن يمنح الشخص العادي أيضاً جزءا من القوة الإضافية. فبفضل ارتفاع نسبة البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم يعمل السبانخ كدرع واقي للجهاز العصبي ويعزز انتقال الإشارات بين الخلايا العصبية. ويُنصح بعدم طهي السبانخ طويلاً، وإنما لفترة قصيرة حفاظاً على مكوناته المهمة للجسم. الشوكولاتة في الأزمات النفسية والعاطفية تلجأ الكثيرات إلى الشوكولاتة، وهن محقات في ذلك تماماً، إذ تعمل على تغذية الأعصاب. والمقصود هنا الشكولاتة فقط وليس السكر الموجود في الشوكولاتة المصنوعة بالحليب كامل الدسم. وبشكل خاص تحتوي الشكولاتة المرة على مقدار كبير من بروتين التربتوفان، الذي يساهم في خفض مستوى التوتر بعد أن يحوله الجسم إلى هرمون السعادة السيروتونين. الموز لذيذ وشهي وقاتل حقيقي للضغط النفسي: إنه الموز. مثل الشكولاتة فإن الموز من العنصر الأساسية لهرمون السعادة السيروتونين، فهو بديل جيد للشوكولاتة. كما يعد الموز من المصادر المعدنية المثالية التي تمتلئ بفيتامين B6 والعديد من المعادن مثل الفوسفور والمغنيسيوم والبوتاسيوم. يمد هذا المزيج الدماغ بالأوكسجين مما يجعله أكثر قوة وتركيزاً. ولمركبات سكر الفاكهة المعقدة في الموز تأثير مهدئ على الجسم. المكسرات من يعتاد على تناول المكسرات فإنه قادر على التعامل بشكل أفضل مع ضغوط الحياة. يُنصح بتناول الجوز والفستق والبندق من أجل إمداد الجسم بفيتاميني B وE. كما أن هذا المزيج من التغذية الصحية التامة يمد أجسامنا أيضاً بالكاليوم، الذي يساهم في تنظيم ضربات القلب وضغط الدم، بحسب موقع جيو الألماني. القهوة يُشعر الكافيين بالنشطات مقللاً في الوقت ذاته من حدة التوتر. يعطل الكافيين مستقبلات معينة في الدماغ مسؤولة عن بعض أعراض الإجهاد كالنسيان أو القلق. وهذا ينطبق أيضاً على الشاي المحتوي على الكافيين. أظهرت دراسات أُجريت على الفئران أنه يمكن اكتشاف هرمونات أقل توتراً في الدم بفضل الكافيين وتحسين الوضع العام بشكل كبير تحت ...

أكمل القراءة »

شخصية العدد: مارسيل بروست.. في البحث عن الزمن المفقود

أحد أساطير الأدب الفرنسي، وُصف بأنه شخص رقيق وذكي بأحاسيس مرهفة، كان محبوب الصالونات الأدبية الباريسية قبل أن يتمكن منه مرض الربو ليغدو عاجزاً مدة طويلة في فراشه، ولينسحب تدريجياً من صالونات الجمهورية الثالثة ولا يخرج إلا ليلاً من بيته، بسبب تحسسه من الضوء ومن العتمة والغبار. ولذلك غرفته كانت كاتمة للصوت بحرارة عالية. ولد “مارسيل بروست” لأب كان طبيباً معروفاً ومدرساً للصحة العامة في جامعة باريس، ولأم يهودية مثقفة وميسورة الحال سنة 1871. وخلال مرضه كتب أفضل أعماله، وهي روايته الطويلة: “البحث عن الزمن المفقود”، التي ظهرت بعد خمس سنوات من وفاته في ستة عشر مجلداً (1913-1927). في تلك الرواية أبدع “بروست” عملاً أخلاقياً رفيعاً وأصيلاً، أعطى صورة عن المجتمع المنحل، وأماط اللثام عن قيم المجتمع الراقي آنذاك المليئة بالغش والاحتيال. في روايته تلك يجعلنا ندرك عظمة قيم وأفكار كبيرة كالحب والفن، وقد أراد، كما يوحي العنوان، أن يكتب الماضي الضائع كأنه يستعاد بالنسبة لنا، وذلك في الخلود الذي يخلقه الفن. بروست كان مشغولاً بالزمن كحقيقة موجودة باستمرار، مادامت ذاكرة الكاتب تستطيع العودة للماضي وتستلهم منه دون اعتبارٍ للتسلسل الزمني أو للزمن الميكانيكي. ينبش من تراثه الشخصي وخبراته ومعاناته، رغم أنه رفض أن تكون الرواية سيرة ذاتية له، بل قال جملته الشهيرة بأنه استعار ابتسامة شخص وحاجب شخص آخر ليخلق شخصيات روائية من مزيج إنساني كبير. هذه الطريقة في تحويل ما بدا ضائعاً إلى شيء حقيقي موضح في مثال في الفقرة الشهيرة من الجزء الأول في الرواية، والتي تدور حول فنجان الشاي وقطعة الكعك، حيث يثير مذاق الكعك المغمّس بالشاي إحساساً لدى الكاتب بسعادة غامرة. مما يثير فيه سلسلة معقدة من العواطف تقود إلى اكتشاف الخبرة الحسية التي هي زناد يوقظ ما يسمى “الذاكرة اللاإرادية”. اسم هذا الجزء “طريق الوزة” وقد نشره على حسابه بعد رفضه من ناشرين عديدين. أما الجزء “في غابة من الأزهار” 1918 فقد حاز على جائزة كونكورد الفرنسية الشهيرة التي حققت الشهرة لذلك الناسك.    ...

أكمل القراءة »

كل شيء في ريال مدريد يريد زيدان

شاءت الأقدار أن تكون المباراة الأولى لزيدان في فترته الثانية مع ريال مدريد، في ظهيرة اليوم مع شمسٍ ساطعة فوق ملعب البرنابيو، كأنها دلالة على عودة النور من جديد لهذا المكان بعد ليالٍ شديدة السواد حلّت على في مدريد. الجميع سعيد بعودة “الملك إلى عرشه” كما وصفته صحف مدريد، أهازيج الجماهير كان لها طعم النصر والفخر استقبال يليق بالبطل، الحشد يشير إلى شاشة الملعب الكبيرة عليها اسم زيدان مقترناً بريال مدريد دلالة على أن هذه الثنائية لا يمكن أن تتجزأ. المشهد يبدأ مع أول خطوة يدخل بها زيزو إلى مكانه الطبيعي، بينما تنتظر عدسات المصوّرين طلّته لتسرق أي ردّة فعل، كان حاضراً ببساطته وتواضعه لا يسعى خلف الاعلام بل مباشر إلى أرضية الميدان يشبه طريقة فريقه في اللعب، سلس بسيط غير معقّد يلعب الكرة المباشرة دون قيود في الأدوار، تارة نشاهد بيل على اليمين ومرّة على اليسار، بنزيما داخل المنطقة أو خارجها يساهم في البناء، الأطراف على الدوام في الهجوم والدفاع، كروس يعود لدوره في توزيع الكرات منها الأرضية والعالية ليكون الأعلى في المباراة برصيد 81 تمريرة بدقة وصلت 95%، مودريتش أعاد رونقه في وسط الميدان. زيدان ليس ساحراً والفريق لم يقدّم أفضل ما لديه، لكن ما أعاده زيزو هو الروح التي افتقدناها في الريال، عمل على إحياء محاربيه القدماء، مارسيلو ونافاس الأول صنع هدفاً والثاني حقق أفضل إنقاذ في المباراة إن لم يكن في الموسم. أفضل ما حصل في مباراة سليتا فيغو هو عودة ايسكو إلى مكانه الطبيعي في الفريق وأثبت أنه الحلقة المفقودة في الفترة الماضية، 97% دقّة تمرير سجّل هدفاً رائعاً عدا عن اختراقاته التي جاءت بالمفيد وتحرّكاته السريعة في ثلث ملعب الخصم. ظهور جيّد لريال مدريد الجريح هذا العام، ودخول موفّق لزيدان مع محاربيه القدماء، وربما تدعو للتفاؤل فيما تبقى من الموسم الكروي، وتبشر بعام جديد مع صفقات مدوّية منتظرة.  عبدالرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا اقرأ/ي أيضاً: ملحمة يوفنتوس أتلتيكو مدريد…سيناريو أليغري وإخراج رونالدو تحدّيات ...

أكمل القراءة »

إرهابي نيوزيلندا استخدم أمام القضاء إشارة بيده للدلالة على تفوق البيض

تم رسمياً في نيوزيلندا توجيه تهمة القتل للمشتبه به في الهجوم على المسجدين، وصدر أمر بحبسه تمهيداً لمحاكمته، فيما كشفت رئيسة الحكومة النيوزيلاندية أنه كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة.  وجهت السلطات في نيوزيلندا اليوم السبت (16 مارس/آذار) تهمة القتل إلى المشتبه به الرئيسي في هجوم بالأسلحة النارية على مسجدين، بعد يوم من الهجوم الذي أسفر عن مقتل 49 مصليا وإصابة عشرات آخرين. وقالت الشرطة إنه سيواجه على الأرجح تهما أخرى. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “نيوزيلند هيرالد” أن المتهم هاريسون تارانت (28 عاماً)، وهو أسترالي الجنسية، كان يرتدي ملابس السجن البيضاء، ابتسم بتكلف بينما كانت وسائل الإعلام تصوره وهو داخل قفص الاتهام. وأظهرته الصور وهو يشير بعلامة “القبول” بيده خلال مثوله أمام المحكمة، في إشارة تستخدم لتأييد أيديولوجية تفوق البيض. وقالت أنيكيه سميث من إذاعة “راديو نيوزيلندا” “لقد بدا هادئاً واستغرق الكثير من الوقت لدراسة وسائل الإعلام والمحامين”، مضيفة أن الرجل لم يطلب إطلاق سراحه بكفالة أو إخفاء اسمه. وسمح القاضي بول كيلار بالتقاط الصور لكنه أمر بتشويش الوجه للحافظ على الحق في محاكمة عادلة، وقد تم إغلاق قاعة المحكمة أمام الجمهور. إلى ذلك كشفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن المشتبه به كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة. وقالت أرديرن للصحفيين في كرايستشيرش “كان الجاني متنقلا، وكان هناك سلاحان ناريان آخران في السيارة التي كان يركبها، ومن المؤكد أنه كان ينوي مواصلة هجومه”، وأشادت بشجاعة اثنين من عناصر الشرطة اعتقلا المشتبه به بينما كان بحوزته أسلحة في سيارته. وأكدت أرديرن ما قالته الشرطة بأنه من المرجح توجيه اتهامات أخرى للمشتبه به.  وكشفت أرديرن إن قائمة الضحايا –  القتلى والجرحى –  تتراوح بين “الأطفال الصغار إلى المسنين. ومن بينهم رجال ونساء وأطفال”. المصدر دويتشي فيلليه   قرأ/ي أيضاً: بعد يومٍ من المجزرة.. استنكار عالمي وإجراءات احترازية وردود أفعال عالمية تعرف على إرهابي نيوزلندا: أطلق النار على الضحايا على أنغام الموسيقا مع البث المباشر على فيسبوك ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي على مسجدين ...

أكمل القراءة »