الرئيسية » 2018 » نوفمبر (صفحة 5)

أرشيف شهر: نوفمبر 2018

بالفيديو: كيف يمكن أن تفتتح عمل مستقل في ألمانيا؟ وهل يوجد دعم مادي؟

كيف يمكن أن أفتتح عملاً مستقلاً؟ أين أتوجه وماذا أفعل؟ ضيفنا من غرفة الصناعة والتجارة في كولن يجيب على أسئلتكم حول العمل المستقل… شاهد/ي أيضاً: بالفيديو: هل انت مستعد لمقابلة العمل القادمة؟ ماهي الأمور التي يجب مراعاتها؟ بالفيديو: تعرف على عواقب العمل بدون تصريح “بالأسود” بالفيديو: هل يعطي خيار “تغيير المسار” فرصة جديدة لطالبي اللجوء المرفوضين؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قانون الهجرة الجديد في ألمانيا على وشك الصدور بعد جهوز مسودته

بعد نقاشات طويلة بين أطراف الائتلاف الحاكم في ألمانيا، أصبحت مسودة قانون هجرة الأيدي العاملة الخبيرة إلى ألمانيا جاهزة. ويقدم القانون الجديد تسهيلات لدخول الأيدي العاملة من خارج بلدان الاتحاد الأوروبي إلى البلاد. اتفقت أطراف الائتلاف الحاكم في ألمانيا على التفاصيل الدقيقة لمشروع قانون الهجرة، حسبما نقلت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” في عددها الصادر يوم الثلاثاء (20 تشرين الثاني/نوفمبر). وكشفت الصحيفة عن البنود الرئيسية في مشروع قانون الهجرة المقرر إقراره من قبل الحكومة في التاسع عشر من الشهر القادم، وقالت إن وزارة الداخلية الاتحادية اتفقت عليها مع الأطراف والوزارات المعنية الأخرى يوم الاثنين (19 تشرين الثاني/نوفمبر). ووفقاً للصحيفة فإن مسودة مشروع القانون تنص على السماح لأي شخص بالعمل في ألمانيا بشرط أن تكون لديه مؤهلات معترف بها وعقد عمل في البلاد. ومن النقاط الأخرى في مشروع القانون هو إلغاء ما يتم العمل به حتى الآن من إعطاء الأولوية للمواطنين الألمان أو مواطني الدول الأوروبية في الحصول على فرص العمل، والتي كان يتم إلغاؤها فقط في مجالات العمل التي تعاني نقصاً حاداً في الأيدي العاملة في البلاد. وبحسب الصحيفة فإن من قام بالتدريب المهني سيسمح له بالسفر إلى ألمانيا لمدة محددة من أجل البحث عن عمل، وهذه القاعدة ستتم تجربتها في البداية لمدة خمس سنوات، مع إمكانية تمديد حق الإقامة للأشخاص الذين يقومون بالاستمرار في تأهيل أنفسهم مهنياً. كما تنص مسودة مشروع القانون على أنه سيتم في المستقبل تطبيق معايير موحدة لما يسمى بقاعدة “ثلاثة زائد اثنين”، والتي تنص على عدم ترحيل المتدربين خلال فترة التدريب المهني (التي تبلغ في العادة 3 سنوات)، بالإضافة إلى عامين آخرين من أجل العمل في البلاد. ويقدم مشروع القانون، وفقاً للصحيفة، “معايير واضحة لوضع موثوق به” للحاصلين على تصاريح إقامة مؤقتة لوقف الترحيل (دولدونغ)، والذين يعملون ويؤمنون سبل عيشهم بأنفسهم والمندمجين بشكل جيد، حيث يمنحهم إمكانية العمل لمدة عامين بشرط أن يكون الحاصل على هذا النوع من الإقامة يعمل منذ سنة ونصف لمدة 35 ساعة ...

أكمل القراءة »

طالب لجوء أفغاني مشتبه بقتله متقاعد ألماني والأسباب مجهولة!

جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها متقاعد ألماني يٌشتبه في تورط طالب لجوء أفغاني في تنفيذها، حسبما ذكر الادعاء العام في مدينة فيتنبرغ الألمانية. فما هي العلاقة التي تربط الضحية بطالب اللجوء، وما هي دوافعه لارتكاب الجريمة؟ قٌتل رجل ألماني متقاعد يبلغ من العمر 85 عاماً داخل بيته بمدينة فيتنبرغ (ولاية مكلنبورغ فوربومرن). وتتجه أصابع الاتهام إلى طالب لجوء أفغاني يبلغ من العمر 20 عاماً. وحسب نتائج التحقيقات الأولية، فإن المتهم قتل المتقاعد الألماني بينما كان نائماً ليلة الجمعة ( 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018) عن طريق ذبحه بسكين. وكان طالب اللجوء مكلفاً سابقاً برعاية المتقاعد الألماني في بيته. وكان المتشبه به يقطن في ملجأ للاجئين في مدينة تسفيكاو بولاية سكسونيا. وانتقل إلى مدينة فيتنبرغ بعد تعرفه على ابنة الضحية التي تعمل كمساعدة للاجئين في تسفيكاو، حيث عرضت عليه رعاية أبيها. وبعد تنفيذه للجريمة، لاذ المشتبه به بالفرار، لكن الشرطة ألقت عليه القبض بعد مرور وقت قصير في إحدى الطرق السريعة يوم السبت (17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018). وبعدها قاده رجال الشرطة إلى إحدى المستشفيات القريبة. وبعد فحص هويته تأكدت الشرطة بأنه هو المبحوث عنه الرئيسي في جريمة قتل الرجل المتقاعد. وتجري السلطات الألمانية تشريحاً لجثة الضحية لتحديد أسباب الوفاة بشكل دقيق. ولا تزال دوافع جريمة القتل مجهولة بسبب التزام المتهم الصمت، حسبما أعلنت متحدثة باسم المدعي العام بمدينة شفيرين اليوم (الاثنين 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018). وتستبعد السلطات أن تكون للجريمة خلفية دينية أو سياسية. كما أن المتهم لم يسرق أي شيء في بيت الضحية. وبحسب بلاغ الادعاء العام، فإن طلب اللجوء الذي تقدم به الشاب الأفغاني تم رفضه، لكنه حصل على إقامة مؤقتة حتى شهر يناير/ كانون الثاني 2019. المصدر: دويتشه فيلله – ع.ع/ع.ش (د ب أ)   اقرأ/ي أيضاً: حُكم بثماني سنوات ونصف سجن لأفغاني قتل صديقته الألمانية بعد جريمة الاغتصاب الثانية من قبل سوريين… حقائق وأرقام من شرطة فرايبورغ اغتصاب جماعي في ملهى ليلي قام به ثمانية شبان تقرير: سوري في ألمانيا يرتكب جرائم بالجملة وصلت إلى 400 جريمة وجنحة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: الفن، العُري والرقابة الدينية… الماء والزيت لا يختلطان…

لطالما كانت الرقابة الدينية على خصام مع الفن والعُري، يطرح الفيديو التالي ذلك الخصام بطريقة ظريفة ومسلية…    شاهد/ي أيضاً: بالفيديو: دب صغير يتعلم منه الكبار الكثير بالفيديو: حكاية الطرب الإباحي العربي… بالفيديو: النصوص الشرعية “تستغيث” من تفسيرات أئمة السلاطين لها محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

معزة وسارق وتوقف في مترو باريس

تسبب رجل يصطحب معزة في توقف مؤقت لمترو الأنفاق وسط العاصمة باريس، بعد أن رفض النزول من المترو ما أستدعى تدخل الشرطة. الحادثة الطريفة لم تتوقف عند هذا الحد، بل كشفت عن قصة المعزة وكيف تعامل ركاب المترو مع الموقف. ذكر موقع صحيفة  “شتوتغارته تسايتونغ”، أن رجلاً تسبب في إيقاف حركة مترو الأنفاق بين محطتي “شاتليه” و”كونكورد” وسط العاصمة الفرنسية باريس، عقب ركوبه المترو مطلع هذا الأسبوع. وأتضح فيما بعد أن المعزة التي يحملها الرجل مسروقة من حديقة “تويلري”، بالقرب من متحف اللوفر الشهير. وأوضح الموقع الألماني أن الرجل سرق المعزة  وفر بها مُستقلاً مترو الأنفاق. وأضاف أن موظفي المترو طلبوا من الرجل النزول من وسيلة النقل هذه، بيد أنه رفض وتصرف “بطريقة عدوانية وخطيرة”، حسب نفس المصدر. Commuters on Paris’s Métro were surprised to be sharing the subway train with a man and his goat. The Métro security team seems to be very upset. Not like the time I was on a cable car in the Swiss Alps with a cow, which everybody calmly took in stride.https://t.co/RCe6HhbR7z — Bryan Smith (@handcraftedtrav) November 15, 2018 وكتبت امرأة على حسابها الخاص في موقع التواصل الاجتماعي تغريدة تقول فيها “كيف سأشرح لهم في مكتب (الشغل) أنني تأخرت بسبب معزة”، فيما أضاف شخص آخر ساخراً أن مترو الأنفاق وجد “كبش فداء” لتأخره. وفيما تم إلقاء القبض على سارق المعزة، تم إعادة الحيوان إلى مكانه الطبيعي في حديقة “تويلري”، قبل أن تعود حركة مترو الأنفاق إلى طبيعتها من جديد. المصدر: دويتشه فيلله – م/ع.ج.م   اقرأ/ي أيضاً: قطيع من الجمال فضل التنزه في مدينة ألمانية بدلاً من العمل في السيرك! حدث ذات مرة في ألمانيا… شخصان جائعان قاما بذبح ماعز “بشكل لطيف” في حديقة الحيوانات الأبقار السويدية تقضي إجازتها على شاطىء البحر هرباً من الحر بالفيديو: غوريلا تخوض تجربة الأمومة للمرة الأولى محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سويسرا لم تعد جنة عندما يتعلق الأمر باللاجئين في أوروبا

في سويسرا تم اعتماد نظام سريع للبت بطلبات اللاجئين المنحدرين من بلدان معينة. يجادل البعض بأن ذلك أدى إلى الحد من تدفق اللاجئين، فيما يرى البعض الآخر أن النظام المذكور لا يزال بعيداً عن الفعالية. صرح الأستاذ الجامعي الألماني الخبير في شؤون الهجرة، ديتريش ترينهاردت، مؤخراً بأنه يتعين على ألمانيا تبني النموذج السويسري في البت بطلبات اللجوء. في عام 2012، بدأت سويسرا العمل بإجراءات جديدة سريعة للبت بطلبات اللجوء التي يقدمها أشخاص ينحدرون من بلدان معينة مثل جورجيا ومعظم بلدان غرب البلقان والجزائر وغامبيا وغينيا والمغرب ونيجيريا والسنغال وتونس. فخلال 48 ساعة يتم البت بطلب اللجوء وفي حال الرفض يتم إرجاع طالب اللجوء على الفور إلى بلده. إجراء رادع؟ بعد اعتماد النظام الجديد للبت في طلبات اللجوء انخفضت الطلبات من بلدان المنشأ الآنفة الذكر، حسب سلطات الهجرة السويسرية. واستنتج بعض الخبراء، بما فيهم ترينهاردت، أن النظام الجديد يردع طالبي اللجوء من البلدان الآنفة الذكر من التقدم بطلبات لجوء في سويسرا. في ألمانيا، حيث لا يُعمل بالنظام المذكور، قد تستغرق عملية البت بالطلبات سنوات، يكون خلالها لطالب اللجوء الحق بالبقاء في ألمانيا قبل صدور القرار النهائي. ومن هنا فإن ألمانيا تشكل للكثيرين مقصداً أكثر جذباً من سويسرا، حسب ما يعتقد ترينهاردت. الحاجة لنظام أكثر فعالية قد يمكن لسويسرا الإشارة إلى انخفاض طلبات اللجوء وارتفاع نسبة الموافقة على الطلبات المقدمة، إلا أن النظام السويسري في معالجة طلبات اللجوء، وبشكل عام، يبقى بطيئاً وغير فعال، حسب ما تقول لي هونغربولر التي ترأس مجموعة تقدم خدمات استشارية قانونية مجانية لطالبي اللجوء في سويسرا. ويتم العمل حالياً على إدخال إصلاحات واسعة النطاق لتسريع البت بطلبات اللجوء. بحلول أيلول/ سبتمبر من العام القادم، حيث سيتم البت بـ 60 بالمئة من الطلبات خلال 140 يوماً، وذلك حسب التعديلات التي أدخلت بعد استفتاء جرى عام 2016. ولن يستغرق البت بـ 40 بالمئة الباقية أكثر من سنة واحدة. كما يوفر القانون الجديد دعماً قانونياً أفضل لطالبي اللجوء، بحيث يكون ...

أكمل القراءة »

أمسية طربية سورية ضمن فعاليات الأسابيع الثقافية العربية في هامبورغ

فرقة “Oriental Band Hamburg” تدعوكم لحضور أمسية طربية سورية، يوم السبت الموافق 8 كانون الأول/ ديسمبر، وذلك ضمن فعاليات الأسابيع الثقافية العربية في مدينة هامبورغ. “Oriental Band Hamburg” تستضيف شيخ الطرب الأستاذ علي عنجريني في أمسية طربية سورية، بالاشتراك مع فرقة رقص السماح وفرقة الدرويش للرقص الصوفي. الفرقة الموسيقية بقيادة عازف القانون الأستاذ زياد خوام. المكان: Audimax 20146 Hamburg الزمان: يوم السبت 8 كانون الأول/ ديسمبر، الساعة الثامنة مساءاً كما ويتضمن الحفل بوفيه شرقي بأسعار رمزية. أسعار البطاقات: 10 يورو. للحجز يرجى الاتصال على الرقم التالي: 015750161906 اقرأ/ي أيضاً: مهرجان “أدب ضد الاستبداد” “أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية: الإبداعات العربية تتألق في فضاء برلين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بورتريه: مهاجرون في ألمانيا – المصور والمخرج السينمائي الفلسطيني محمد مواسي

 إعداد ميساء سلامة فولف  في هذه الزاوية نعرّفُ القراء بشخصيات من المهاجرين الذين وصلوا إلى ألمانيا منذ سنواتٍ طويلة، وتمكنوا من إعادة بناء حياتهم ومستقبلهم بعيداً عن أشكال وحدود الانتماء التقليدي، وحققوا نجاحات في مجالاتٍ عديدة، فاحتضنتهم هذه البلاد وصارت لهم وطناً.   لم يكن المصور والمخرج السينمائي الفلسطيني “محمد مواسي” قد تجاوز التاسعة عشرة من العمر عندما حصل على جائزة التصوير السينمائي في مهرجان الأفلام الوثائقية في بغداد العام 78 عن أحد أفلامه التي أنتجها في تلك الفترة. فمنذ عمر الخامسة عشرة بدأ يتلمس اليافع الفلسطيني، الذي ولد وعاش في لبنان، عشقه للسينما، وتبع هذا العشق الكبير حتى أوصله للحصول على منحة للدراسة في ألمانيا. لكن الحرب الأهلية آنذاك لم تسمح له بالخروج من لبنان بشكل طبيعي، فاضطر الشاب العشريني أن يسلك طريق الموت عند عبوره النهر الكبير الجنوبي الذي يفصل لبنان عن سوريا مشياً على الأقدام، متحدياً خطر إطلاق النار عليه من حرس حدود البلدين، حتى وصل دمشق ومنها سافر الى ألمانيا في العام 1979 ليلتحق بمنحته الدراسية في المعهد العالي للسينما والتلفزيون في مدينة “بوتسدام Potsdam” الألمانية، وهو من أهم معاهد السينما والتلفزيون في العالم. بعد إنهاءه سنوات الدراسة الخمس وحصوله على شهادة التخرج، لم يعد “محمد المواسي” إلى لبنان مكان ولادته، واضطر للبقاء في ألمانيا لأسباب عائلية. ونتيجة لقوانين العمل في تلفزيون النظام الاشتراكي السابق، فضّل أن يلتحق بالعمل في مسرح الدولة في مدينة “كوتبوس Cottbus”، حيث كانت تقيم زوجته الألمانية وأبنائه “حسن” و”راوية”، وعمل هناك لسنوات عدة. لكن حب “مواسي” وشغفه بالسينما دفعه للعودة إلى العمل السينمائي، فعاد الى دمشق في أواسط الثمانينيات من القرن المنصرم لينجز فيلماً وثائقياً عن الفنان الفلسطيني التشكيلي “عبد الحي مسّلم”، من إخراجه وتصوير زميل دراسته “موسى مراغة” وبعنوان: “نشارة الذهب”، وبعد انتهائه من الفيلم عاد أدراجه الى ألمانيا ليصبح موظفاً حكومياً في وزارة الصحة في ولاية براندبورغ، ويشرف هناك على إنتاج العديد من الأفلام التثقيفية، بالإضافة إلى مشاركته في ...

أكمل القراءة »

بيوغرافي فنان العدد 35: الفنان السوري عبدالكريم مجدل البيك

يختزل الفنان التشكيلي السوري “عبدالكريم مجدل البيك AbdulKarim MAJDAL ALBEIK” العالم واللوحة إلى جدار أعجف، أنهكت تضاريسه صروف الزمن، على حدّ تعبير الناقد التشكيلي “أسعد عرابي”، فيقود المشاهد إلى خصوبة الجدار وإلى مسيرة ذاكرته المتحوّلة، بحيث تعيش مادة اللوحة صيرورة الجدار وتفاعلاته المخبرية والعاطفية المتقلبة، متجنّباً التعثر في الوصف الواقعي لحالاته السكونية. وهكذا تنتقل اللوحة من صورة على الجدار إلى جدار اللوحة! “عبد الكريم مجدل البيك” من مواليد مدينة الحسكة 1973، خريج كلية الفنون الجميلة قسم التصوير الزيتي بدمشق، وحائز على امتياز شرف دبلوم دراسات عليا في التصوير الزيتي (العملي) من كلية الفنون الجميلة بدمشق العام 2001. له العديد من المعارض الفردية وقد شارك منذ العام 2001 في العديد من المعارض المشتركة أيضاً في كل من سوريا، العراق، لبنان، الأردن، الأمارات، بريطانيا، ألمانيا، وفرنسا، وآخرها كان معرضvon Damaskus mach Berlin في Berlin AC في برلين العام الحالي 2018، وكذلك معارض (كرفان) القافلة الثقافية السورية في باريس 2018. ويقيم حالياً في العاصمة الألمانية برلين. ينتسب مخبر الفنان إلى ما يعرف نقدياً بالموادية  LA MATIERISMEبرأي “أسعد عرابي”، وهي نزعة بدأت بعد الحرب العالمية الثانية ترفع الحدود بين السطوح التصويرية، سواء أكانت ورقة أو كرتون أو قماشة أو سطوح خشبية، أو ضمن منهج النحت الغائر أو الملصقات النافرة، وذلك عن طريق العجائن الكثيفة من مشتقات اللدائن كالإكريليك أو برادة الرخام والحجر. من فنانيها الإسباني “أنطوني تابييس” والإيطالي “ألبيرتو بوري” والعراقي “شاكر حسن آل سعيد”، الذي استعار التقنية بصيغة صوفية. أما فرادة “عبد الكريم مجدل البيك” فبسبب أصالة خصائصه على مستوى الحساسية “الغنائية LE LYRISME”، وبين التجريد “الموادي” و”الغنائي” فرق لا يستهان به، فتجربته تقع متوسطة بين الحدين، ناهيك عن استحواذه على أبجدية غرافيكية من إشارات وسواها مرتبطة أصلاً بالسلوك الانفعالي الخاص للأدوات من فرشاة وسكين وتخطيط رهيف يستثمر غالباً براءة رسوم الأطفال. شارك “عبد الكريم مجدل البيك” خلال مسيرته الفنية في عدة مزادات فنية وحصل على عدة جوائز، منها جائزة وشهادة الخريج المتفوق ...

أكمل القراءة »

مانسيل في متاهة المشرقة: قراءة في كتاب “ثلاث مدن مشرقية”

جهاد الرنتيسي*   يعود المؤرخ البريطاني “فيليب مانسيل” في كتابه “ثلاث مدن مشرقية” إلى مناخات شواطئ البحر الأبيض المتوسط بين القرنين السادس عشر والعشرين بحثاً عن أرضيات ملائمة لمدّ الجسور بين “المشرقية” والعولمة. ويحاول عبر رصده لأنماط الحياة والتحولات في المدن البحرية الثلاث: “سميرنا/أزمير”، و”الإسكندرية” و”بيروت”، أثناء الحكم العثماني وما بعده، التركيز على التعايش بين الأعراق والأديان. في هذه المحاولة يرسم خطاً بيانياً للصراعات الدولية والنزعات العرقية والدينية التي ساهمت بتأرجح حياة سكان هذه المدن وإمكانيات تعايشهم، وتقويض احتمالات استمرار التجربة وفرضية انبعاثها. كما يحرص على التعريف بأنماط التفكير والعلاقات الاجتماعية التي تكوّنت بفعل التركيبة السكانية وأنماط الحياة الاقتصادية وإفرازاتها الطبقية. محاولات التجسير في كتاب “مانسيل” الصادر في جزئين عن سلسلة “عالم المعرفة” اصطدمت بأجزاء من الصورة التي رغب في أن تكون وافية. فإحدى الحقائق التي خدشت فكرة التجسير تمثلت في معطيات نشوء المدن “المشرقية”، والتي كان أبرزها التقارب السياسي والمصلحي بين الدولة العثمانية وفرنسا، مما يقلّل من أهمية البعد “التعايشي” في دوافع تطور هذه المدن ومشرقتها، بمعنى آخر جاء التعايش الصوري نتيجة لتوجّه سياسي أملته المصلحة، ولم يقم على التفاعل بين أعراق وقوميات مختلفة اختارت أن تبني عالماً تعددياً وتعيش فيه. قد تكون الصراعات الدموية التي اندلعت بين المكونات العرقية والدينية خلال تلك العقود، التضاد الهوياتي الذي صاحب التجربة، والمآلات التي انتهت إليها مظهراً ونتيجة للهوة الفاصلة بين معطيات النشوء والظواهر الناجمة عنه. على هذا تترك شمولية الصورة التي سعى إليها المؤلف دافعاً للقيام بمراجعات لصور نمطية حول زمن ما بين القرنين السادس عشر والعشرين، وهامشاً للخروج باستنتاجات ترجّح وجهات نظر في قضايا خلافية. من بين هذه الاستنتاجات أن المدن “المشرقية” تبدو الأكثر قبولاً للآخر والأقدم في حال مقارنتها بالغرب، فقد تجاورت المساجد والكنائس رغم التوترات التي كانت تحدث بين الحين والاخر، حيث افتتح أول مسجد في باريس في العام 1926 تكريماً للمسلمين الذين قتلوا من أجل فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى. هناك استنتاج آخر يستحق التوقف عنده، وهو ...

أكمل القراءة »