in

إجراء أول تجربة على البشر للقاح محتمل ضد فيروس كورونا

Foto: Yevgeny Sofiychuk/ ITAR-TASS/ imago images

بدأ مختبر أميركي أول تجربة للقاح محتمل ضد فيروس كورونا (كوفيد 19) الذي أودى بحياة الآلاف حول العالم.

وقام باحثون أميركيون من معهد “كيزر” للبحوث، بحقن جرعة من اللقاح في ذراع أول متطوعة، بمدينة سياتل، شرقي الولايات المتحدة.

وجرت هذه التجربة وسط ترقب من العالم الذي يشهد استفحالاً مقلقاً للوباء الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، وأصاب أكثر من 179 ألف شخص حتى الآن.

وفيما كانت المتطوعة تتلقى جرعة اللقاح التجريبية، كان ثلاثة آخرون ينتظرون دورهم حتى يشاركوا، ومن المرتقب أن يبلغ العدد الإجمالي للمشاركين 45، وسيتلقون جرعتين اثنتين في الشهر الواحد.

وهذه الخطوة العلمية هي الأولى من نوعها، وسيتراوح عمر المشاركين المتطوعين بين 18 و55، ويقول الباحثون إنهم لن يتعرضوا لأي أذى.

ولن ينتقل فيروس كورونا المستجد إلى المشاركين في هذه التجارب، لأن الجرعة التي ستخضع للاختبار لا تضم أي أثر لـ(كوفيد 19).

ومن المقرر أن تتواصل هذه التجارب إلى غاية مطلع يونيو 2021، لأجل التأكد من سلامة اللقاح الذي أطلق عليه اسم mRNA-1273.

عراقيل أمام اللقاح

نجاح هذه التجربة لن يكون إيذاناً بانتهاء الفترة الحرجة التي يكابدها العالم، في الوقت الحالي، لأن اعتماد أي لقاح طبي يستوجب مراعاة عدد من الشروط، كما يتطلب موافقة كثير من الهيئات الصحية المختصة.

وفي حال تكللت التجربة الأميركية بالنجاح، أي إذا تبين أن اللقاح لا يؤدي إلى مضاعفات جانبية غير مرغوب فيها، فإن تطوير اللقاح سيتطلب أكثر من عام.

وقال مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فوسي، إنه في حال نجاح اختبارات السلامة، ستكون ثمة حاجة إلى انتظار سنة أو سنة ونصف السنة للحصول على لقاح يمكن استخدامه على نطاق واسع.

المصدر: (سكاي نيوز عربية)

اقرأ/ي أيضاً:

نصائح طبية.. عن الكورونا وموجة شراء المسكنات

“كورونا” بعد إعلانه جائحةً عالمية.. إليك آخر المعلومات الطبية وابتعد عن الهلع

الشاب الطباخ.. من المدينة الجامعية إلى برلين

كيف نستطيع السيطرة على القلق في زمن الكورونا؟