الرئيسية » باب شرقي » 4-2-3-1 سلاح كلوب لحسم البريميرليغ…ولكن؟

4-2-3-1 سلاح كلوب لحسم البريميرليغ…ولكن؟

ععبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي سوري مقيم في ألمانيا

8 انتصارات من 8 مباريات 24 هدفاً بمعدل 3 في كل مباراة واستقبل هدفان فقط، ثبات في المستوى والتشكيل هذا ما سعى إليه المدرب الألماني يورغن كلوب في ليفربول.

مباراة أرسنال الأخيرة تعتبر مثالاً واضحاً لأفكار كلوب الحديثة والمتطوّرة، البداية قوية مهما كان الخصم برباعي هجومي “صلاح- مانيه -شاكيري- فيرمينيو” في تشكيل 4-2-3-1 مع تواجد البرازيلي خلف المصري في المقدمة، نقطة قوّة هذه التشكيل هو التفاهم الكبير بين هذين اللاعبين، تواجد صلاح كــ رأس حربة لغايتين الأول لإعطائه مساحة كبيرة مستغلاً سرعته، أما الثانية فهي المغزى من القصة، في حال انشغال المدافعين بتحركات صلاح السريعة ينطلق فيرمينيو من الخلف نحو الصندق ليمارس هوايته وشهيته التهديفية كما فعل في أرسنال، مانيه وشاكيري بوظائف متناوبة في الدخول لمنطقة الجزاء.

في خط المنتصف مع وفرة الأسماء المتواجدة نرى أن كلوب لا يحتاج للتفكير مطولاً في تثبيت لاعبان عند دائرة المنتصف، لزيادة عدد لاعبي الوسط والتفوّق هجومياً ودفاعياً على منتصف ملعب الخصم، الهولندي فينالدوم العلامة الفارقة في هذا المكان يجمع بين مقومات هجومية من مراوغة ونقل الكرة للهجوم ودفاعياً يعتبر صلب جداً في عملية الافتكاك وحتى في الالتحامات الهوائية، تطوّر الهولندي في هذا المكان أعطى حرّية لكل من يلعب بجانبه “فابينيو- كيتا- هندرسون”.

من ميّزات الـ 4-2-3-1 المرونة التي تعطيها للاعبين ففي الحالة الدفاعية ينتقل مانيه وشاكيري على أطراف وسط الميدان وفيرمينيو يصبح بجانب صلاح لتتحول إلى 4-4-2 Flat لتسهيل عملية الضغط العالي الممارس على الخصم في عملية البناء من الخلف كما حدث في لقاء أرسنال المتواضع في البناء، لتكون عملية الافتكاك من منتصف الملعب الأسهل لليفربول وكما يحبذ كلوب في البناء السريع للمرتدات واستغلال سرعة التحول من مانيه وشاكيري وصلاح وفيرمينيو.

المد الهجومي لليفربول يربك أي دفاع أمامه هذه خاصية يمكن للمتابع أن يلتمسها من تمركز مدافعي الخصوم الخاطئ أمام ليفربول، فيوضع قلبي الدفاعي بحيرة كبيرة من يمسك منهم لتجد شوارع في يستغلها أحد المنطلقين من الخلف.
رهان كلوب على الـ 4-2-3-1 أصبح واضحاً جداً فبعد رباعية نيوكاسل وخماسية أرسنال أصبحت هوية الريدز هجومية منذ البداية، لكن كيف سيكون حال الفريق في حال تعرّض أحد نجومه لإصابة خطيرة، وهل سيبدأ كلوب بنفس الطريقة أمام مانشستر سيتي في المرحلة القادمة؟

خاص أبواب

اقرأ/ي أيضاً:

ليفربول مع كلوب بخطى ثابتة نحو اللقب المأمول

سولشاير بطل الأوقات الحرجة.. أكثر من يعرف معنى نشيد الشياطين الحمر

في قمّة الأنفيلد رد الهجوم أفضل طريقة لاستعادة الصدارة

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحميل العدد 38 من جريدة أبواب بصيغة PDF…

يمكنم تحميل العدد 38 من أبواب بصيغة PDF بالضغط هنا. تقرأون في العدد 38 من جريدة أبواب: افتتاحية العدد 38  “اللغة الأم في المنفى!” بقلم علياء أحمد  باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي: ميركل امرأة المفاجآت.. على خشبة المسرح ربع كاثوليك ألمانيا ابتعدوا عن كنيستهم غالبية الألمان يشكون ...